مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

متعاقدو “اللبنانيَّة”: إضراب تحذيري في 8 الحالي ومفتوح في 15 منه

187

أصدرت لجنة الأساتذةَ المتعاقدين في الجامعةِ اللبنانيَّة بياناً اليوم، دعت فيه إلى الالتزام بالإضراب التحذيري الشامل والأخير نهار الأربعاء في 8 أيار الحالي والإضراب المفتوح في 15 منه، وطالبت المعنيين بالوفاء بوعده وفق قاعدة “وعد الحر دين” أنه “آنَ الأوانُ لنصرخَ عاليًا كفى تسويفًا، وتأجيلًا، ومماطلة”، فملف “تفرُّغِنا هو قضيَّةٌ وطنيَّة، وحاجَةٌ أكاديميَّة”.

وجاء في البيان الآتي:

“أيُّها الزملاء الأعزاء…
ما زلنا وإيَّاكم على الوعد… والوعدُ دَيْن.
لقد آنَ الأوانُ ليعرفَ الجميعُ أنَّ مِلفَّ تفرُّغِنا هو قضيَّةٌ وطنيَّة، وحاجَةٌ أكاديميَّة.
وآنَ الأوانُ لنصرخَ عاليًا كفى تسويفًا، وتأجيلًا، ومماطلة…
وآنَ الأوانُ لنقول: إنَّ على مجلسِ الجامعةِ أنْ يتحمَّلَ مسؤليَّتَه التاريخيَّة برفعِ ملفِّ تفرُّغٍ واحدٍ إلى مجلسِ الوزراءِ، ملفٍّ متكاملٍ وأكاديميٍّ ومتوازنٍ وطنيًّا.
وآنَ الأوانُ لتنفٍّذَ رابطةُ الأساتذةِ المتفرِّغين ما وعدَتْ بهِ، وصولًا إلى إقرارِ هذا المِلفِّ، لكي تبقى كرامةُ الأستاذِ الجامعيِّ محفوظةً، ومصونةً عبرَ إنهاءِ مأساةِ التَّعاقد.
المِلفُّ اليومَ《مأسورٌ》في الجامعة، فأطلِقوا سراحَه…
وحذارِ أنْ يكونَ ظلمُ المتعاقدين على أيدي أهلِ الجامعةِ عبرَ تسويفٍ قاتلٍ، وتأجيلٍ تلوَ تأجيل… فظلمُ ذوي القُربى أشدُّ مضاضةً… على المرءِ من وقعِ الحسامِ المهنَّدِ…

و لأنَّنا – نحنُ الأساتذةَ المتعاقدين في الجامعةِ اللبنانيَّة – قرَّرْنا ألَّا تبقى، بعدَ اليومِ، كرامَتُنا مسلوبَةً، وحقوقُنا منهوبَةً، نُعلِنُ ما يأتي :

أوَّلًا : الإضرابَ التَّحذيريَّ الشَّاملَ، و الأخير يومَ الاربعاءِ في الثَّامنِ منْ أيَّارَ، و المفتوحَ ابتداءً منَ الخامسَ عَشَرَ مِنْهُ؛ وذلكَ في جميعِ فروعِ الجامعةِ، وكلِّيَّاتِها، بالتَّزامنِ معَ الاعتصاماتِ المكثَّفَة.

ثانيًا : مقاطعةَ الامتحانات، بما فيها وضعُ الأسئلةِ، والمراقبةُ، وتصحيحُ المسابقات…

ثالثًا : الاستمرارَ في الإضرابِ إلى حينِ رفعِ الملفِّ منْ مجلسِ الجامعةِ إلى وزيرِ التربية.

لجنةُ الأساتذةِ المتعاقدين بالسَّاعة في الجامعةِ اللُّبنانيَّة”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0