مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مقاصد صيدا احتفلت بذكرى تأسيسها

115

نظمت مدارس المقاصد الأربع، ثانوية المقاصد وثانوية حسام الدين الحريري ومدرسة عائشة أم المؤمنين ودوحة المقاصد، لمناسبة يوم المؤسسين – العيد 140 لتأسيس الجمعية في صيدا، رحلة بحرية لوفد مشترك منها الى جزيرة صيدا، “الزيرة”، التي تتخذ المقاصد من منارتها شعارا لها ورمزا لرسالتها التي تشع نورا وعلما ومعرفة على المجتمع الصيداوي.
شارك في الرحلة رئيس الجمعية يوسف النقيب، الأمين العام رغيد مكاوي، عضوا الهيئة الادارية جمال البزري وطه القطب، الرئيس السابق للمجلس الاداري جودت الددا، امين سر مكتب الجمعية مازن قبرصلي، رئيس الدائرة الفنية في مكتب الجمعية سامر الخضري، مديرة مدرسة عائشة أم المؤمنين هنا جمعة وعدد من اداريي ومعلمي وطلاب المدارس.
وانطلق المشاركون بمراكب أبحرت من على رصيف ميناء قوارب النزهة التي رفعت عليها أعلام المقاصد، وألقى النقيب كلمة هنأ فيها الطلاب والمعلمين والاداريين في المدارس الأربع بعيد تأسيس الجمعية، منوها ب”التقدم الذي سجلته وتسجله باستمرار”، وشدد على “العمل للاستمرارية وتطوير رسالة المقاصد، وترون منذ التأسيس الى اليوم كم زاد عدد الطلاب والكادر التعليمي لأن البلد تكبر ورسالة المقاصد تتطور وتتصاعد في كل المجالات، وايضا التثقيف الديني مهم وللمقاصد دور اساسي فيه لننتهي من كل شيء اسمه إرهاب ويفهم الطالب والطالبة ما هو الدين الصحيح ونسير على خطى اهلنا بالطريق المستقيم”.
وكانت كلمة للددا اعتبر فيها أن “أجمل ما في هذا اليوم هو التعبير عن انتمائنا للجمعية وفخرنا بها، وهذا يدل إلى ان هذه التربية ضمن مدارس المقاصد تعطي ثمارها، إذ فعلا اي خريج من المقاصد يبقى منتميا اليها مهما بعد، فهنيئا للمقاصد بأبنائها وشكرا للمربين الذين يخرجون الأجيال المقاصدية علما وتربية وأخلاقا”.
ورفع علم المقاصد وتاريخ تأسيسها، 18 نيسان 1879، ورايات المدارس الأربع الى جانب منارة “الزيرة”، ثم توجه النقيب ووفد المقاصد الى مدخل صيدا الشمالي عند مستديرة مسجد الحاج بهاء الدين الحريري حيث أزيحت الستارة عن مجسم تذكاري للمقاصد ومنارتها.

لتصلك أخبارنا لحظة بلحظة يرجى الانضمام الى مجموعة حرمون وتس آب على الرابط التالي:

https://chat.whatsapp.com/
AkLI5C98a6OCLj4dKvmsvj

https://www.facebook.com/haramoon.net/

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام
ن/ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0