مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

لقاء تربوي عن التعليم المهني في الشيخ طابا عكار

96

أقام المكتب التربوي في “التيار الوطني الحر”- قطاع عكار، لقاء تربويا بعنوان “التعليم المهني بين الأمس والحاضر تحديات وطموحات”، مع رئيس مصلحة المراقبة والامتحانات في التعليم المهني والتقني جوزيف يونس، في قاعة عصام فارس في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية في بلدة الشيخ طابا- عكار، في حضور الوزير السابق يعقوب الصراف والنائب السابق نضال طعمة، عضوي المجلس السياسي في “التيار الوطني الحر” جيمي جبور ووليد الأشقر ومنسق قضاء عكار في التيار كلود إسكندر ومقرر مجلس القضاء ورد الورد اضافة الى فاعليات تربوية وحزبية واجتماعية.

اسكندر
استهل اللقاء اسكندر الذي لفت الى “اننا في بلد يتجه الى ازمة بطالة بسبب اكتظاظه بالجامعيين والاكادميين واغراق سوق العمل بالاختصاصات نفسها وافتقاره الى التقنيين والفنيين الذين يضطلعون بدور مهم واساسي في المشاركة في بناء المجتمع والوطن.”
وأكد “ان رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل قد وضع ضمن اهدافه الاساسية الاهتمام بجيل الشباب” مشيرا الى انه “انطلاقا من هنا، يأتي دورنا كحزب ودوركم لتوجيه شبابنا الى سوق العمل حسب الحاجات المطلوبة حتى لا تكمل عملية افراغ البلد من طاقاته الشبابية التي تهاجر كل يوم بحثا عن لقمة عيشها ومستقبل اولادها”.
وختم اسكندر مرحبا بالضيوف في عكار في هذا اللقاء، آملا “ان يعقد مستقبلا، بالتنسيق مع المكتب التربوي، لقاءات اخرى متتالية وهادفة ومنتجة على الصعيد التربوي”.

نادر
وكانت كلمة لمنسق القطاع المهني في عكار جوزيف نادر الذي عرض للمشاكل التي تعاني منها المعاهد المهنية في عكار ومطالب الاساتذة المتعاقدين اضافة الى هواجس الطلاب في الامتحانات الرسمية.

موسى
من جهته اكد ممثل المكتب التربوي في عكار رياض موسى “ان هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات تربوية يسعى المكتب التربوي لعقدها في القطاعات المختلفة لنقل مشاكل عكار الى المعنيين والعمل على ايجاد حلول” مشددا على “ان المكتب التربوي يضع في سلم اولوياته اذ ان القطاع التربوي هو ركيزة اقتصادية في المجتمع العكاري” لافتا الى “ان عكار بالاضافة إلى كونها خزان الجيش اللبناني اضحت ايضا خزانا للتربية والتعليم”.
وأضاف: “اننا في عكار بأمس الحاجة الى نهضة تربوية شاملة وعامة لاسيما إستحداث الأبنية والتجهيزات وصيانتها واقامة دورات اعدادية”، داعيا موسى الى “تكاتف الاحزاب كافة وتعاون مدراء المعاهد والمدارس الفنية في عكار للعمل على فتح اختصاصات جديدة وتخفيف اعداد الخريجين من الاختصاصات الموجودة حاليا”.
ووجه الشكر لمسؤول المكتب التربوي روك مهنا ل”دعمه عمل المكتب التربوي في عكار واهتمامه بكل ما يتعلق بالقطاع التربوي الذي يخص هذه المنطقة.”
ثم عرض موسى للمشاكل الاساسية التي يعاني منها القطاع المهني في عكار. وشكر جوزيف يونس والحضور لتلبيتهم الدعوة، كما خص بالشكر المتروبوليت باسيليوس منصور والنائب نضال طعمه لحسن الاستقبال.
وتوجه موسى الى رئيس الجمهورية ميشال عون قائلا: “إننا كلبنانيين نعلق أمالا كبيرة على المعلم لانه هو الدافع نحو الإيمان وإحترام القيم والتعلق بالأرض.

يونس
من جهته، استهل يونس كلمته ب”توجيه تحية الى روح كل شهيد وكل جريح سقطوا دفاعا عن الوطن وذلك لمناسبة مرور 44 عاما على ذكرى الحرب اللبنانية”.
ثم استعرض “الوفر الذي حققته المديرية العامة للتعليم المهني والتقني في ميزانية الامتحانات لدورة 2018 حيث وصل الى حوالى المليون دولار مقارنة بدورة 2017 ” واعدا ب”مزيد من التوفير” ومشيرا الى “انه وبمبادرة شخصية منه طلب خفض تعويضاته”.
وعرض يونس خطته المقترحة لتطوير الامتحانات المهنية الرسمية، مؤكدا “العمل على السعي واقتراح زيادة مراكز الامتحانات في عكار والعمل على استحداث مراكز تقديم للامتحانات العملية فيها”.
وتطرق الى “مناهج التعليم المهني والمباني والتجهيزات في التعليم المهني التي تحتاج الى التحديث والتطوير بما يتلاءم مع حاجات السوق اللبناني” مشددا على “اهمية العمل على تغيير النظرة الدونية التي ينظر بها المجتمع الى التعليم المهني اذ ان هذا العلم هو اهم ركائز المجتمعات في الدول المتقدمة”.
وأكد “التشدد في مراقبة الامتحانات وضرورة ان يصار الى تعديل بعض القوانين المرتبطة بالشهادات المهنية” متسائلا “كيف يمكن ان لا يكون من حق الطالب الحاصل على اجازة فنية الالتحاق بالجامعة بينما يحق لحامل شهادة الامتياز الفني ذلك”.
وتمنى على “الاساتذة الذين يشاركون في اعمال التصحيح كافة ضرورة اعتبار كل طالب بمثابة ابنهم او ابنتهم او اخواتهم وبالتالي التصحيح بما يرضي ضميرهم ولا ان تكون المشاركة فقط للاستفادة المادية”.وختم يونس شاكرا رئيس الجمهورية ورئيس التيار الوطني الحر والوزير الياس بو صعب على دعمهم، واعدا اياهم بالمزيد من العمل والمثابرة، كما شكر المكتب التربوي في التيار الوطني الحر الداعم الاكبر له ورحب شاكرا ايضا للاحزاب مشاركتهم في اللقاء متمنيا عليهم “انهم مهما اختلفوا في السياسة ان يتحدوا دائما في ما خص المجال التربوي لما في ذلك من اثر ايجابي على الطلاب وعلى القطاع التربوي بشكل عام” مؤكدا انالوك “بابه مفتوح للجميع وعلى استعداد لتلقي المقترحات كافة التي تساهم في تطوير وتحديث الامتحانات الرسمية”.

المصدر: الوكالة الوطتية للاعلام
ن/ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0