مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

هذه هي صواريخ الاعتداء الصهيوني على مصياف السورية

325
قام الإعلام الاسرائيلي صباح السبت بنشر نوعية الصواريخ التي قام الطيران الإسرائيلي بقصف سوريا بها.

وزعم الإعلام الاسرائيلي أن الصواريخ التي استخدمها الكيان الإسرائيلي في هجومه على سوريا هي صواريخ دليلة (Delilah) ، وصنعت هذه الصواريخ في منتصف السبعينات من القرن الماضي، وهي مخصصة لضرب أي هدف على بعد 300 كيلو متر.

وقال موقع دبكه الاسرائيلي أن الصواريخ تم إطلاقها من سماء بحر صيدا على بعد 250 كيلو مترا من الأهداف التي ضربت، حيث نجحت في تجاوز الأنظمة الخاصة ببطاريات إس 300 لأنها تعمل كنظام دفاع جوي.

هذا وكانت الدفاعات الجوية السورية تصدت لعدوان جوي إسرائيلي استهدف أحد المواقع العسكرية باتجاه مدينة مصياف في ريف حماة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر عسكري سوري أنه حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم (أمس السبت) أقدم الطيران الحربي للعدو الإسرائيلي من فوق الأجواء اللبنانية بتنفيذ ضربة جوية على أحد المواقع العسكرية باتجاه مدينة مصياف.

ولفت المصدر إلى أنه على الفور تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها.

وذكرت مصادر محلية أن بين المواقع المستهدفة كلية الشؤون الإدارية، والبحوث العلمية ومدرسة، وقد أسفرت تلك الغارات عن تدمير بعض المباني وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح بحسب الجيش السوري، الذي أكد اسقاط معظم الصواريخ التي استهدفت تلك المواقع.

ويبدو أن الاعتداء بتوقيته يأتي في سياقات عدة.. فنتنياهو يترجم ما وعد به الشارع الداخلي قبيل الانتخابات.. وخارجيا تبدو محاولات الكيان التشويش على انتصارات وإنجازات الجيش السوري وحلفائه، حيث تم القضاء على المجموعات الإرهابية.

أما دوليا فتلك الاعتداءات تأتي وكأنها تتمة لزيارات نتنياهو المتكررة لموسكو، ضمن سعي الكيان لتثبيت ما يسميه بحرية العمل في سوريا وهو الأمر الذي يطرح التساؤلات عن تفاهمات قيل إنها حصلت بين موسكو وتل أبيب لتجنب المواجهة فوق أجواء سوريا، حيث ترى الدفاع الروسية أن العدوان الإسرائيلي المتكرر على سوريا يظل في إطار محدود ويتم التصدي له باستخدام أنظمة بانتسير وبوك للدفاع الجوي.

ذ

العالم

حرمون.Haramoon

ف/خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0