مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

أيام من نيسان لا تنسى..!

40
معن بشور
1- الحروب الجديدة
أيعقل بعد 44 عاماً على بداية حرب أشعلتها مجزرة ارتكبت بحق باص ينقل لبنانيين وفلسطينيين أن يجد المواطن في لبنان نفسه في وضع سياسي واقتصادي واجتماعي أسوأ بكثير مما كان عليه زمن الحرب…
نهب البلد أيضاً حرب… والتناتش الطائفي والمذهبي والحزبي هو أيضاً حرب… الهندسة المالية التي تحول المليارات من عرق الفقراء إلى جيوب النافذين هي أيضاً حرب.
في حرب ال 15 عاماً كنا نسمع أزيز الرصاص… في حروب اليوم نسمع أنين الناس.
فمتى تتوقف هذه الحروب؟!!
2- كم تعلمنا
بعد ٤٤ عاما على مجزرة بوسطة عين الرمانة في ١٣ نيسان ١٩٧٥ التي أشعلت حربا في لبنان ما زالت مستمرة باشكال مختلفة،يبقى السؤال كم تعلمنا من دروس تلك الحرب…بل كم تعلمت بلادنا العربية من دروسها وأولها أن أوطاننا تتسع للجميع، وان نهج الإقصاء والتفرد هو مصنع دائم للحروب الاهلية،…تنذكر وما تنعاد…
3- ايام لبنانية
    ١٠ نيسان ١٩٧٣/ كوماندوس العدو يصل الى قلب العاصمة بيروت ويغتال القادة الفلسطينيين الثلاثة في فردان ويفجر مقر  الجبهة الديمقراطية في الفاكهاني (الطريق الجديدة) ويدمر قاعدة بحرية لفتح في الأوزاعي ويستشهد أحد أفراد عائلة ناصر المعروفة في برج البراجنة
   ١١نيسان ١٩٩٦/ بدء عملية عناقيد الغضب الصهيونية وما تلاها من مجزرة قانا الأولى وتفاهم نيسان .
   ١٣ نيسان ١٩٧٥/ مجزرة البوسطة في عين الرمانة وهي الشرارة التي أشعلت حربا دامت ١٥ سنة والحادثة التي خسرنا فيها رفاقا اعزاء ،لبنانيين وفلسطينيين، في حزب البعث وجبهة التحرير العربية.
   ٢٣ نيسان ١٩٦٩/ إطلاق النار على متظاهرين في ساحة البربر خرجوا تضامنا مع فدايين فلسطينيين حاصرتهم قوى أمنية في القطاع الأوسط.في الجنوب.. وسقط في المظاهرة شهداء بينهم رفاق شيوعيون من طرابلس واستقالت حكومة الرئيس الشهيد رشيد كرامي وبدأت أزمة وزارية استمرت حتى تشرين الثاني حين جرى التوقيع على اتفاق القاهرة الشهير في ٢ تشرين الثاني/نوفمبر١٩٦٩
    أيام نستعيدها اليوم  لنترحم على شهدائنا …ولنتذكر كم كان لبنان مستباحا من جبل عامل والعرقوب حتى العاصمة والضاحية الجنوبية… ومقاوما من أقصى جنوبه حتى الشمال مرورا بالبقاع والجبل..ولندرس جيدا تجاربنا ولنراجع اخطاءنا وخطايانا ولنبني وحدتنا على قاعدة صلبة.
فهل نقرأ تاريخنا جيدا…
4- ثالوث الشهادة والبطولة
        القادة الفلسطينيون الثلاث الذين اغتالتهم فرقة كوماندوس صهيونية بقيادة ايهودا باراك في شارع فردان في العاصمة اللبنانية في 10/4/1973 هم رموز ساطعة في حياة النضال الفلسطيني والعربي المعاصر، مما جعل جنازتهم في بيروت من أضخم ما عرفته العاصمة اللبنانية، كماً ونوعاً، بل كانت جامعة لمختلف ألوان الطيف السياسي اللبناني، كما الفلسطيني والتي كان لي شرف الإعداد لها مع لجنة ثلاثية ضمت الشهيد القائد هايل عبد الحميد عضو اللجنة المركزية في حركة فتح، والقائد الكبير الراحل احمد حسين اليماني (ابو ماهر) عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
        كان الشهيد محمد يوسف النجار أحد مؤسسي فتح، ورئيس اللجنة السياسية العليا لشؤون الفلسطينيين في لبنان والمسؤول عن تنسيق العلاقة بين منظمة التحرير  والدولة اللبنانية بعد اتفاق القاهرة، وكان بشهادة الجميع، لبنانيين وفلسطينيين، خير من أدار تلك العلاقة حريصاً على السيادة اللبنانية، كما على سلامة الثورة الفلسطينية… وكان ديبلوماسياً راقياً في علاقاته السياسية، وكان قائدا حازماً في مواجهة أي تجاوز أو خلل يسيء للعلاقة اللبنانية – الفلسطينية.
        اما الشهيد الشاعر كمال ناصر، الناطق الرسمي باسم منظمة التحرير، ورئيس مجلس الإعلام الموحد الذي كان لي شرف عضويته مع كوكبة من قيادات فلسطينية بارزة كالراحل شفيق الحوت، والشهيد غسان كنفاني، والقائد في فتح ماجد ابو شرار، وكالراحلين فضل شرورو ومحمد كتمتو وعلي اسحاق… فقد كان عروبياً انتخب نائباً عن رام الله كمرشح عن حزب البعث في اواسط الخمسبنات، وكنا نسميه بضمير الثورة وشاعرها ورمزاً للعلاقة  بين فلسطين والعروبة…
        الشهيد كمال عدوان فارس الثورة وصوتها حين كان مسؤولا عن إعلام حركة فتح، فمشرفاً على تنظيم فتح داخل الاراضي المحتلة، ومناضلاً صلباً، وقيادياً صريحاً جريئاً لا يهادن في قناعاته ولا يساوم على مبادئه.
        كان كل واحد من الشهداء الثلاثة قامة كفاحية عالية، وهامة ثورية متجذرة في ايمانها  والتزامها … لذلك لم يكن غريباً ان يجتمعوا في وداعهم يوم 13 نيسان 1973، زعماء كصائب سلام وعبد الله اليافي وتقي الدين الصلح وكميل شمعون وريمون إده وبيار الجميل، وهو ما أخاف أعداء لبنان وفلسطين وسعوا الى إشعال الحرب بعدها بعامين.
5 – ٩ نيسان
في التاسع من نيسان ارتكب اعداؤنا ابشع الاغتيالات بحق انبل قادتنا، ونفذوا ابشع المجازر بحق أبناء شعبنا،لكن احتلال بغداد يبقى الجرح الابلغ في تاريخ أمتنا المعاصر لأنه استهدف امة من خلال العراق… وافتتح حروبا من خلال حربه على العراق…وزرع فتنا في الوطن الكبير من خلال فتن اشعلها في العراق…
فهل يمكن أن تغيب جراحات العراق ومحنة شعبه عن شرفاء الأمة واحرار العالم..وهل نقيم جميعا المراجعات المطلوبة لكي نجعل من الحرب على العراق مدرسة نتعلم  منها ..ومن مقاومة شعبه نموذجا نقتدي به…ومن الام العراقيين مناعة نحصن  بها مجتمعاتنا بوجه كل الأمراض التي جاء بها الاحتلال أو جاءت به…
6- 7 نيسان ..أسئلة قديمة جديدة
عشية السابع من نيسان عيد تأسيس البعث قبل ٧٣ سنة وعبر تجربته التاريخية الغنية بما لها وما عليها ،طالما راودتني أسئلة ثلاث..
السؤال الاول:كيف كان خصوم البعث الحاكم في دمشق حلفاء البعث الحاكم في بغداد قبل الاحتلال الأميركي..وخصوم البعث الحاكم في بغداد حلفاء البعث الحاكم في دمشق..فالمسألة أذن لم تكن صراعا عقائديا كما يحلو للبعض أن يصوره..
السؤال الثاني: لماذا نجد أن أعداء الأمة من مستعمرين وصهاينة وامتداداتهم في المنطقة شنوا حربا على العراق  فسوريا رغم الخلاف الذي كان مستحكما بين النظامين المتجاورين…بل كان أحد اهداف تلك الحرب منع أي تقارب بينهما
أما السؤال الأكثر إلحاحا فهو الم يحن الوقت لنرى البعثيين في كل أقطار الوطن العربي موحدين مع سائر الوحدويين والتقدميين العرب لإعادة احياء حركة التحرر العربيةبعيدا عن العصبيات المتناحرة والحسابات الصغيرة العابرة ومن ثم الالتفاف حول المشروع النهضوي العربي…

رأي اليوم

حرمون. Haramoon

ف/خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0