مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

المهندس نـزيه شـرف الدين والشيخ صالح شرف الدين في ذمة الله

423

أدى حادث أليم على طريق السويداء دمشق إلى مأساة أودت بحياة المهندس نـزيه شـرف الدين  وقريبه الشيخ صالح شرف الدين وهما من وجوه مدينة جرمانا وشخصياتها الاعتبارية.

وهنا نبذة موجزة جداً عن سيرة المرحوم المهندس نزيه شرف الدين:

ولد المهندس نزيه شرف الدين في جرمانا عام 1967 لأسرة مكافحة عمادها المرحوم الشيخ أبو نزيه فؤاد شرف الدين.
في أحد البيوت العربية وعند مدخل البلدة الأخضر نشأ وترعرع نزيه ناهلاً من معين أسرته إرثها العطر وأخلاقها الفاضلة وسيرتها الحميدة ، هذا فضلاً عما كونه نزيه عن نفسه مما لفت الأنظار إليه باكراً ، كونه كان شغوفاً بالعلم محباً لأبناء جلدته ومخلصاً لبلدته أيما إخلاص فأحبها وأحبته ، وهكذا سرعان ما رد الجميل بأحسن منه ،فقدم لها من شهامته وعلمه وخبرته الشيء الكثير .ليس ذلك على نزيه بالغريب وهو سليل عائلة لها امتدادها في مقارعة الاحتلال الفرنسي أيام الثورة السورية الكبرى، والتي حمل راية الجهاد فيها العديد من أبناء عائلة شرف الدين الكريمة .
عرف عن الأستاذ نزيه تفوقه المبكر في كافة مراحل تحصيله العلمي ، حيث درس المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس جرمانا.

درس في جامعة دمشق – كلية الهندسة المدنية حيث تخرج عام 1992
عين في المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي عام 1993
عين رئيس دائرة الدراسات في المؤسسة ذاتها من عام 1993 حتى عام 1996 حيث أنجزت خلالها دراسات شبكات المياه في معظم مدن ريف دمشق ،لتشهد بذلك هذه المرحلة استبدال معظم شبكات المياه في ريف دمشق ومنها استبدال شبكة مياه جرمانا التي نفذت عام 2006

عين عام 2003 رئيس دائرة دراسات الصرف الصحي حتى عام 2010قام خلالها بتدقيق وتصديق دراسات شبكات الصرف الصحي لمختلف مدن وبلدات ريف دمشق بالإضافة لمحطات معالجة الصرف الصحي في دمشق وريفها
عين مدير المنشآت الرياضية في محافظة ريف دمشق عام 2010 حتى عام 2015 حيث تم تنفيذ العديد من المنشآت الرياضية بريف دمشق ومنها المنشأة الرياضية في جرمانا عين عام 2012 رئيساً لمركز الإيواء في المدينة ، ليبرز نجمه كأحد أبناء جرمانا البررة الذين قدموا كل ما لديهم ليبرزوا الوجه الإنساني الجليل لهذه البلدة على أكمل وجه ،كان ذلك ولم يزل من خلال مد يد العون والمساعدة للأخوة المهجرين وتأمين كافة متطلباتهم ،وبحيويته ونشاطه الذي يعرفهما كل من عمل معه وبخبرته الطويلة كان يدير الكثير من الملفات مع الجهات الخيرية والمنظمات الدولية كالهلال الأحمر والصليب الأحمر واليونسيف وغيرها ،فضلاً عن الهيئات الدينية في المدينة ، كان نزيه بحق كوكبة رجال برجل واحد ، كان حوارياً ناجحاً ومفاوضاً بارعاً مع كافة هذه الجهات المعنية بالجانب الإنساني والخيري . لقد كان رجل المهام الصعبة في الأيام الأصعب .

كانت فترة الحرب عصيبة بامتياز ، استطاع نزيه مع الكثيرين من زملائه أن يقدموا المثل الذي يقتدى به وذلك من خلال عملهم الإنساني الدؤوب واصلين الليل بالنهار ليقدموا مثل الخير والشهامة التي امتاز بها أهل بلدتهم منذ القدم .

عاود العمل في مؤسسة المياه عام 2015 وليكلف في العام نفسه كرئيس وحدة مياه جرمانا ، وبنشاطه المعهود عاد ليقدم الكثير من الحلول الفنية لأزمة المياه الطارئة جراء الأزمة ،من خلال إعادة هيكلة شبكة المياه في المدينة والعديد من حلول المقنن المائي وهذا ما ترك نتائجه الايجابية على مستوى المدينة.
عين عضواً في المكتب التنفيذي لمجلس بلدية جرمانا إضافة لعمله .

من سيرته الذاتية أيضاً:
عمل كعضو واستشاري في العديد من الهيئات الوطنية العليا :
عضو اللجنة الفنية الوطنية للمشروع الاستراتيجي ( خط استجرار مياه الساحل لإرواء مدينة دمشق )
عضو اللجنة الوطنية لمحطات معالجة الصرف الصحي

اتبع العديد من الدورات العلمية في مجالات متعددة في العديد من الدول العربية والأجنبية
دورة تدريبية في إدارة شبكات ومحطات معالجة الصرف الصحي للمدن الكبيرة في جمهورية مصر العربية
دورة تدريبية لمعالجة الصرف الصحي باستخدام الطرق الطبيعية في الأردن
دورة تدريبية لإدارة منشآت متوسطة وكبيرة في اليابان
دورة تدريبية في مجال شبكات ومنشآت المياه في إنكلترا

المهندس نزيه شرف الدين كان رمزاً من رموز العمل الإنساني في جرمانا، ابن البلد الأصيل الذي لا يألو جهداً لرفعة راية العلم والبناء في سماء وطننا الذي يفخر بأمثالك .
له الرحمة ولكم طول البقاء

ف/خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0