مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

محروقات دمشق: توزيع 18 مليوناً و600 ألف لتر مازوت تدفئة

27

كشف مدير محروقات دمشق إبراهيم أسعد أن الجهات المختصة ضبطت سيارة محملة بمادة مجهولة المصدر عبارة عن مازوت مغشوش تضم نحو 20 ألف لتر، الأمر الذي أدى إلى ضبط المادة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق صاحب الآلية.
وأشار إلى أنه تم تفريغ الكميات وتحليلها ليتبين أن المادة منتشرة في السوق وتباع للمواطنين، وهي غير مطابقة للمواصفات، يتم توزيعها عن طريق أشخاص غير مرخص لهم العمل في السوق، مبيناً أن صاحب الآلية مخالف وغير معتمد لتوزيع مادة المازوت.
في السياق، اشتكى عدد من المواطنين من عمليات خلط لمادة المازوت في الماء، وهذا لا يظهر إلا بعد فترة من الزمن ويكتشفه المواطن، ولا سيما أن عملية التعبئة تتم في الخزانات، كما أن هناك عمليات تعبئة لا تتم عن طريق شركة محروقات.
ورأى أحد المواطنين أنه لو سمحت المحروقات بتعبئة «البيدونات» ضمن البطاقة الذكي، فلن يؤثر هذا في الكميات المخصصة للمادة وستصل لجميع المواطنين وبيسر أكثر، وسيتمكن المواطنون من الكشف سريعاً عن أي غش في أي مصدر سواء من محطة وقود أم من موزع، إضافةً إلى أن خسارة المواطن ستكون أقل في حال كانت الكمية المعبأة أقل.

وعن هذا الموضوع بيّن أسعد أن عملية التلاعب في المخصصات تلاشت وذلك نظرا لتشديد الإجراءات والتوزيع بموجب البطاقة الذكية بما فيه معرفة موزع المادة وصاحب الآلية المرخص له عملية توزيع مادة مازوت التدفئة، الأمر الذي يؤدي إلى ضبط الموضوع في حال ورود أي حالات غش أو تلاعب، منوهاً بوجود 500 موزع للمادة ضمن دمشق، علماً بأنه تم إلغاء ترخيص العمل لـ 12 موزعاً للمادة، مبينا أن أي شكوى تتم متابعتها واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.
هذا ونفى مدير محروقات دمشق ما يشاع عن إيقاف توزيع البطاقة الذكية في المراكز المخصصة في دمشق، مع استمرار توزيع المادة لمختلف الأفران والمشافي والمخابز، والعمل بموجب أولويات.
وأكد أسعد أن الإحصاءات تؤكد توزيع 18 مليوناً و600 ألف لتر مازوت لـ92 ألف عائلة في دمشق، وذلك منذ بدء عملية التوزيع لهذا الموسم خلال الشهر الثامن من 2018 وحتى تاريخه، مبيناً أن كل مواطن سيحصل على حصته وحقه بالكامل من الكمية المخصصة له.
وأشار أسعد إلى ازدياد الطلب على المازوت خلال الشهرين الأول والثاني من العام الجاري بنسبة 40 بالمئة، مضيفاً: وزعت الدفعة الثانية من المازوت (200 لتر ) لـ 5 آلاف عائلة خلال العام الماضي، مقارنة مع توزيع المادة هذا الموسم لنحو 13 ألف عائلة في دمشق.
وفيما يخص مادة البنزين، لفت أسعد إلى استقرار التوزيع تحت مليون لتر بنزين يومياً للكازيات الخاصة مع ضبط عملية التوزيع بموجب البطاقة الذكية وتقديم وصولات بهذا الأمر، مؤكداً أنه تم توزيع 14 مليون لتر منذ بداية الشهر وحتى تاريخه، علماً أن المحطات الثلاث المخالفة ما زالت متوقفة.

المصدر:الوطن
ن/ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0