Ultimate magazine theme for WordPress.

مدرسة المخيتاريين البوشرية غرست 30 شجرة في محيطها

36

وطنية – إحتفلت مدرسة الآباء المخيتاريين، التي فتحت أبوابها حديثا في منطقة البوشرية، بغرس ثلاثين شجرة في محيطها، برعاية النائبة بولا يعقوبيان ممثلة بطالين ارسلانيان، وحضور رئيس رهبنة الأباء المخيتاريين في لبنان والشرق الأوسط المونسنيور مسروب سولاهيان، رئيس دائرة الصحة في بلدية الجديدة -البوشرية – السد غسان خوري وأعضاء من لجنة الرهبنة.

بوياجيان
بعد النشيدين الوطني والأرميني ونشيد الرهبنة، تحدت مديرة المدرسة ريتا بوياجيان وقالت:”اليوم يوم فرح وفخر، وذلك لأنه بفضل النائبة في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان، تتحقق إحدى أمنياتنا، ألا وهي أن تكون مدرستنا محاطة بالأشجار والمساحات الخضراء التي توفر أجواء صحية توحي بالهدوء ومنظرا جميلا وممتعا، إلى جانب أن تصبح من أفضل المدارس المواكبة لأحدث التقنيات، التي تعد أفرادا وطنيين ومجهزين بالمعرفة والمهارات لتحديات القرن الواحد والعشرين”.

وأضافت:”نؤمن بأهمية الطبيعة وبحتمية العناية والإهتمام بالطبيعة، وهو أمر ضروري للبشرية والجيل الصاعد خصوصا، لأن العقل السليم ينمو في الجسم السليم، وكما أن تلاميذنا هم أول بذور مدرستنا التي ستنمو سنة بعد سنة وتزهر، سوف تزدهر هذه الأشجار أيضا وتنمو وتعطي ثمارها”، متمنية أن “تتكرر مثل هذه الأفعال الجميلة، وتصبح معدية للجميع لنتشارك معا في مهمة جعل لبنان أكثر خضارا”.

أرسلانيان
بدورها أعربت أرسلانيان عن شعورها أنها في في بيتها حيث نشأت وتعمدت في هذه المدرسة والكنيسة، واشارت الى أنها “تتشرف بتمثيل يعقوبيان التي لم تتردد في دعم المشروع لأن البيئة بالنسبة لها هي الأهم”، وحثت “التلاميذ على الجلوس في الطبيعة لأنهم فيها يكتشفون وجود الله”.

جنانيان
اما الأخ ناريك جنانيان، الذي يتحضر للحياة الكهنوتية، فقال:”نجتمع لنزرع بأيدينا ونؤمن مكانا جميلا وطبيعيا للتلاميذ كي يرتاحوا ويقرأوا ويفكروا، وأهم من ذلك كي يحلموا في المستقبل.الطبيعة بحد ذاتها مدرسة وأنا شخصيا تعلمت منها عدة أمور مثل الصبر والنظام. هذه الصفات التي يجب ان يتمتع بها كل إنسان ليكون ناجحا ورصينا في حياته”.

سولاهيان
كذلك، تحدث المونسنيور سولاهيان وقال:”إن مدرستنا مدرسة خضراء وبمساعدة الجميع سوف نكبرها ونجملها سنة بعد سنة. هذه هي خطوتنا الأولى لجعل المدرسة أكثر خضارا ولكم الدور الأول في هذا المهام. أشجاركم سوف تكبر وتثمر خلال السنوات، كما أنتم ستكبرون وتثمرون بفضل العناية والإهتمام التي تلقون في المدرسة كي تصبحوا في المستقبل مسيحيين ووطنيين ومدنيين مثاليين. نذكر أننا نحن نصلي كل يوم خلال القداس اليومي من أجل الحقول والثمار، كنيستنا، كنيسة يسوع الميسح تدافع عن الطبيعة”.

وفي الختام سلم سولاهيان وبوياجيان وأرسلانيان درعا تذكارية للنائبة يعقوبيان عربون شكر لها وأشاد بالدعم الذي تقدمه بلدية الجديدة – البوشرية – السد للمدرسة، ثم تم غرس ثلاثين شجرة في الأراضي المحيطة بالمدرسة. 

(NNA)
غ./س.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0