Ultimate magazine theme for WordPress.

ثورة في الطاقة: شمس اصطناعية صينية قريباً إلى العمل

31

أصبح البحث عن مصادر الطاقة البديلة أولوية للعلماء من العديد من دول العالم. وأحد هذه المشاريع الواعدة في هذا المجال هو صيني.
وبدأ الصينيون منذ عام 2006، بتطوير جهاز EAST في مدينة هيفي، الذي يجب يصبح “شمس صناعية”.
من المعروف أن نجمنا يولد الطاقة من خلال الاندماج النووي. فقرّر علماء إعادة إنشاء العملية في الظروف الأرضية، وإنشاء غرفة خاصة لهذا الغرض، توكاماك، حيث يتم تسخين البلازما لدرجات حرارة قياسية. يُذكر أنه في نوفمبر من العام الماضي، تمكن الباحثون من الوصول إلى 100 مليون درجة مئوية.
ومع ذلك، أعلن ممثل المؤسسة النووية الوطنية الصينية دوان سيورة، أن الجهاز سيكون قادرًا هذا العام على أن “يسخن” إلى المؤشرات المخطط لها، مما يعني نهاية المشروع. ووفقاً للمعلومات الواردة، ستكون البلازما داخل توكاماك EAST أكثر سخونة 7 مرات من نواة الشمس (حوالي 15 مليون درجة مئوية).
إذا نجح العلماء في تحقيق هذه المهمة، فستحصل الإنسانية على قالب موثوق لإنشاء مفاعلات نووية حرارية تزود الكوكب بأكمله بالطاقة البديلة غير المحدودة. وعلى ما يبدو، فإن الصين مستعدة لإنهاء المهمة، على الرغم من أن يوماً واحداً من استخدام الجهاز الثوري يكلف 15 ألف دولار.

(توب كور)
ر./س.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0