مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مشاركة سورية فاعلة في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات

51

شاركت سورية في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات الذي أقيم أمس، ونظمته المكسيك عبر الإنترنت بمشاركة أكثر من خمسين دولة.
وجرت الاختبارات على مدى أربع ساعات متواصلة بالتوقيت نفسه في الدول المشاركة وتضمنت مسائل عالية المستوى في الجبر والهندسة المستوية والتحليل التوافقي، حيث تم الارتباط مباشرة مع اللجنة العلمية الآسيوية للأولمبياد في المكسيك عبر الإنترنت من أجل الإجابة عن الاستفسارات المطلوبة.
وأكد مدير المكتب الإعلامي في هيئة التميّز والإبداع مالك حمود، في مدينة الشباب في دمشق، أنه مع انتهاء الاختبارات ستصحّح اللجنة العلمية المركزية للأولمبياد العلمي السوري أوراق الإجابات وفق السلالم المرسلة من اللجنة العلمية الآسيوية وتقدر العلامة المستحقة ومن ثم ترسل أوراق الإجابات المصحّحة إلى اللجنة العلمية الآسيوية في المكسيك لتدقيق التقييمات المحلية وإعطاء النتيجة النهائية.
وحرصت الهيئة كما يقول حمود على إشراك أكبر عدد ممكن من الطلاب في هذه المسابقة ليبلغ 51 طالباً وطالبة، 26 منهم أعضاء الفريق الوطني للأولمبياد العلمي السوري للرياضيات و25 منهم ممن شاركوا في منافسات الأولمبياد العلمي لموسم 2018-2019، وذلك بهدف إعطائهم فرصة جديدة واكتساب الخبرة الدولية والتعرف على أنماط متقدمة من المسائل في هذا المجال، مبيناً أنه سيتم إرسال نتائج أفضل عشرة طلاب لاعتمادها ضمن المنافسة.

ولفت حمود إلى أن المشاركة في هذا الأولمبياد لها خصوصية باعتبار أنها قائمة على الثقة والأمانة العلمية، حيث تقوم اللجنة العلمية للأولمبياد الآسيوي بإرسال نموذج الأسئلة إلى الدول المشاركة وتقوم اللجنة العلمية المركزية للرياضيات في الأولمبياد العلمي السوري بترجمة الأسئلة وإعدادها لتتم طباعتها وحفظها ولا يتم الكشف عنها إلا لحظة بدء الاختبار.
وتتضمن أسئلة الاختبارات بحسب عبد الله المليح عضو اللجنة العلمية لمادة الرياضيات في الأولمبياد السوري خمس مسائل، لكل منها سبع درجات وتتم الإجابة عنها بشكل تحريري، مشيراً إلى أنه تم تدريب الطلاب خلال الشهرين الماضيين من أجل اجتياز الاختبارات وتحقيق أفضل النتائج.
واعتبر المليح أن الأولمبياد منافسة مفيدة للطلاب توسع مداركهم وتنمي حافز التفوق لديهم إضافة إلى أنها تسهم في اكتشاف الطلاب الأذكياء بالمجالات العلمية وتقديم الرعاية اللازمة لهم، وبالتالي الاستفادة من خبراتهم واستثمارها مستقبلاً في المسارات والبرامج الأكاديمية.
وتعتبر المشاركة في هذا الأولمبياد محطة تحضيرية مهمة لفريق الأولمبياد السوري الذي يستعدّ للمشاركة في الأولمبياد العالمي للرياضيات في بريطانيا خلال تموز المقبل.

يذكر أن الفرق السورية حققت خلال مشاركاتها في الأولمبيادات الآسيوية للسنوات الخمس الأخيرة 24 إنجازاً توزعت بين ميداليات وشهادات تقدير.

(سانا)
ر./س.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0