مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

لبنان ينوي مناقشة رسوم الترانزيت مع سورية

44

كشف وزير الزراعة اللبناني حسن اللقيس عن نيته زيارة سورية الأسبوع المقبل، بهدف مناقشة مسألة رسوم الترانزيت المرتفعة، والتي تعيق تصريف المنتجات الزراعية اللبنانية عبر معبر نصيب الحدودي بين سورية والأردن.
ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” عن اللقيس قوله بإن الحكومة اللبنانية تواجه مشكلة في تصريف المنتجات الزراعية إلى الأردن عبر الأراضي السورية، متمثلة بارتفاع التكلفة المادية لتصريفها.
وفي شباط 2019، أكد وفد أردني زار دمشق برئاسة النائب طارق خوري، أن رسوم الترانزيت المفروضة على الشاحنات الأردنية التي تعبر الأراضي السورية مرتفعة، وتؤثر سلباً على حركة النقل، مبيّناً اتفاق الطرفين على دراستها بما يحقق مصلحة الدولتين.

وقبل فتح معبر نصيب الحدودي في منتصف تشرين الأول 2018، رفعت “وزارة النقل” مقدار الرسوم الترانزيت بنسبة 8% لشاحنات النقل السورية والعربية والأجنبية المحملة والفارغة عند عبور الأراضي السورية، مع الحفاظ على قيمة رسوم المنافذ البحرية.
وبموجب القرار، أصبح مقدار الرسوم كالتالي (وزن السيارة × المسافة المقطوعة ×10%= القيمة بالدولار)، بدلاً من نسبة 2% التي كانت مفروضة سابقاً على جميع المنافذ البرية والبحرية، في حين بقيت 2% للمنافذ البحرية.
وبحسب وزير النقل علي حمود فإن رسوم الترانزيت المفروضة سابقاً على الشاحنات الأردنية المارة عبر الأراضي السورية والبالغة 2% كانت تكبد سورية خسائر كبيرة، لذلك تم رفعها إلى 10%، فضلاً عن ارتفاع الأسعار في سورية بما فيها أسعار النفط.
وكان الجانب الأردني يستوفي على السيارة الشاحنة السورية 650 دولاراً عند العبور، بينما يستوفي الجانب السوري من السيارة الأردنية عند عبورها لسورية 150 دولاراً، ما استوجب رفع الرسوم، حسبما بيّنه كتاب صادر عن “وزارة النقل” قبل أسابيع.
ورأى الكتاب أنه لا يوجد ضرر على الشاحنات السورية في زيادة الرسوم باعتبار أنها ممنوعة من دخول الدول العربية، مشيراً إلى أن الاتفاقيات الموقعة بين الدول تنص على مبدأ المعاملة بالمثل.

المصدر:بزنس سوريا
ن/ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0