مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

توفيق دبوسي يستقبل السفيرة الأسترالية ريبيكا

102

استقبل رئيس غرفة طرابلس والشمال توفيق دبوسي، السفيرة الأسترالية ريبيكا غريندلاي، ونائبة رئيس البعثة الأسترالية فانيسسا لاي، في حضور عضو مجلس الإدارة مجيد شماس ومديرة الغرفة ليندا سلطان.

بداية كلمة ترحيبية من دبوسي بالسفيرة غريندلاي، وتمنى لها النجاح في مهامها الجديدة، ثم أطلعها على أجواء المشاريع الاستثمارية الكبرى التي تطلقها غرفة طرابلس والشمال وقابلية تلك المشاريع لأن تلبي مصالح المستثمرين من مختلف بلدان العالم، “لا سيما ان المشروع الإستثماري الكبير المتمثل بتوسعة مرفا طرابلس ومطار القليعات والمنطقة الإقتصادية الخاصة يتسم بأبعاد إجتماعية إقتصادية وطنية إقليمية دولية في لبنان من طرابلس الكبرى التي تمتد من البترون الى اقاصي الحدود الشمالية في محافظة عكار”.

ولفت دبوسي الى أن “مشروع التوسعة أثار اهتماما دوليا بمصادر الغنى التي تمتلكها طرابلس ومناطق الشمال، فبدت الاستعدادات من جهات دولية متعددة تقدمتها الصين الصديقة سواء من خلال سفيرها في لبنان او شركات صينية متخصصة بهدف إعداد دراسات جدوى تتعلق بالكشف على الميزات التفاضلية والتنافسية التي يوفرها المشروع الإستراتيجي الجاذب للإستثمارات”.

وأكد دبوسي “انكباب غرفة طرابلس والشمال على إعداد دراسة الجدوى العلمية المتعلقة بتوسعة مطار القليعات بالتعاون مع خبراء ومختصين، لكي تتمتع المرافق الإقتصادية العامة في الشمال من مرفا ومطار وخلافها من المرافق والمشاريع الاخرى بمواصفات دولية، وبالتالي الاستفادة من خبرات اللبنانيين في بلدان الإنتشار بتجاربهم الناجحة التي يسجلونها في تلك البلدان، والذين ينفذون مشاريع مماثلة في لاغوس في نيجريا لمشروع التوسعة الذي نطلقه في لبنان من طرابلس الكبرى، ونحن نعتمد رؤية واسعة المدى نتطلع من خلالها الى المستقبل الواعد بخطط تستند الى آجال طويلة ننتقل بها من المحلية الى العالمية بمشاريع نضع لبنان من طرابلس الكبرى على خارطة الإستثمارات العالمية”.

غريندلاي
واستفسرت غريندلاي عن بعض المشاريع النفطية والزراعية التي يتم تنفيذها مع جهات عربية ودولية، واستطلعت من دبوسي مقاربته للأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الشاملة في طرابلس والشمال، وأبدت تقديرها “للاهمية التي تتمتع بها مدينة طرابلس عند الاوستراليين”، وإعجابها “بالرؤية الإستثمارية الإقتصادية الاجتماعية الواسعة التي يمتلكها دبوسي في قراءته للواقعين الإقتصادي والإستثماري”. ورأت في “رؤيته الثاقبة انها تنبئ بنظرة تفاؤلية بمستقبل زاهر لطرابلس والشمال”، معربة عن استعدادها لزيارة غرفة طرابلس مرة أخرى وفي أقرب وقت ممكن، للعمل مع الرئيس دبوسي على اتساع دائرة العلاقات الثنائية اللبنانية-الأوسترالية عموما ومع طرابلس والشمال بصورة خاصة”.

درغام
وكان دبوسي استقبل المديرة العامة لمؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية “ليبنور” لانا درغام يرافقها مدير الخدمات والمواصفات القياسية في مجال المسؤولية المجتمعية في المؤسسة محمد شمص، بهدف توثيق العلاقات والروابط القائمة بين غرفة الشمال ومؤسسة “ليبنور”.

وأثنى دبوسي على دور درغام في تعزيز العلاقات الثنائية، وقال: “ان الغرفة، في ما يتعلق باحترام المواصفات والمعايير والمقايس، لديها مسيرة ممتدة باحترام التطبيقات العملية المتعلقة بها وبالسلامة الغذائية، سواء أكان ذلك بالعلاقة مع وزارة الصحة عبر تنظيم دورات تدريبية مشتركة تطال عددا واسعا من المراقبين الصحيين أو بحث قطاع الملاحم على إحترام تطبيقات المواصفات من خلال ورش عمل إرشادية نظمتها مختبرات مراقبة الجودة، وكذلك على مستوى العلاقات مع البلديات كسلطات محلية ونحن نعرب عن إعتزازنا بتطوير علاقات الشراكة القائمة بين غرفة طرابلس ومؤسسة المعايير والمقاييس اللبنانية”.

وتطرق دبوسي الى عرض شامل تناول فيه المشاريع الاستثمارية الكبرى التي يتم اطلاقها في لبنان من طرابلس الكبرى.

ولفتت درغام الى أن “مجيئي الى غرفة طرابلس والأستاذ محمد شمص لنشهد معا على تلك الأنشطة والمشاريع الكبرى التي يعمل على إطلاقها الرئيس دبوسي وفقا لرؤية إستشرافية، وإيماننا عميق بالشراكة مع كل الغرف التجارية وبشكل مميز مع غرفة طرابلس، ونعمل على تعزيز الرابط المحكم لشراكتنا لا سيما على نطاق القطاع الخاص، كما نتطلع دائما الى تسجيل قصص نجاح والإستمرار في مسيرة تحقيق الكثير من الإنجازات في المستقبل الواعد، ونشدد في مسيرة الشراكة على أهمية إحترام تطبيق المواصفات والمقاييس بتنظيم ندوات توعية وورش عمل وبشكل اساسي مع البلديات كسلطات محلية، ونشكر الرئيس دبوسي على المرونة في مسيرة تعاونه معنا، ونعتبر أن إحترام المواصفات والمقاييس سيكون مدرجا وبشكل أساسي ضمن إطار المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي سيحتضنها مستقبلا مشروع التوسعة الإستثماري الكبير متمنين لشراكتنا دوام التقدم والنجاح”.
المصدر : الوكالة الوطنية للإعلام

ع/ش

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0