Ultimate magazine theme for WordPress.

الأسير المقاوم صدقي المقت للشعب السوري عبر حرمون: 14 شباط ذكرى غالية على الجولانيين الذين لم يفرطوا بسورّيتهم

87
حرمون – فلسطين المحتلة
إذ يشرف “حرمون”، موقعاً ومجلة، أن تكون منبراً للمقاومين والأبطال، فإن هذا الشرف يتعاظم عندما يخصه أسيرٌ بطل يحاول عدو الوجود في سلطات كيان العدو الزائل أن تمنعه من إيصال كلمة حق، أكان هذا الأسير، من فلسطين الحبيبة ام سورية البطلة أم لبنان المقاومة ام أي بلد عربي آخر يقف مع حقنا في الوجود والحياة والانتصار.
وللأسير المقت، نكهة خاصة، ليس لأنه قريب في الدم والنسب والمعتقد، بل لأنه جولاني من حرمون الشموخ والبطولة والوفاء، بقية أمة أبت ان يكون التاريخ قبراً لها تحت الشمس، فاحتضنت وقفة العز شرفاً ومعنى وقيمة ونهج حياة.
يؤكد الأسير البطل صدقي المقت قيمة وقفة 14 شباط التي فيها رفض اهل الجولان المحتل أسرلة هويتهم وتهويد معناها ليتمسكوا بسوريتهم وعروبتهم هوية ولو كانت ثمنها الدماء والأرواح. وخصّ موقع حرمون برسالة قيّمة. جاء فيها:
“بالنسبة يوم 14 شباط ذكرى غالية علينا نحن أهل الجولان ذكرى الإضراب ضد الجنسية الإسرائيلية، لأننا انتصرنا على المخطط الصهيوني البغيض برفضنا الجنسية الإسرائيلية بدعم من الرئيس الراحل حافظ الأسد، حيث أوصل صوتنا لمجلس الأمن وللعالم أيضاً.
ونفتخر أيضاً بمواقفنا الجماهيرية تحدياً للكيان الصهيوني.
وهكذا دواليك في حالة استنفار ضد العدو وأخرها ولا ندري ان كانت الأخيرة وهي تركيب المراوح على أراضينا الزراعية.
نطمئن الرئيس بشار والجيش والشعب السوري باننا على العهد والقسم مرابطين في الخندق الأول في وجه المشروع الصهيوني البغيض وتوسعاته على أرض سوريا الحبيبة.
ولكن مجلس الأمن نام على القرار 37 عام وبفضل الله ومعنويات جماهير الجولان أيقضنا قرار مجلس الأمن رقم 497 من سباته يوم ثلاثين عشرة 2018 قانون التطبيع مع الكيان الصهيوني البغيض بحجة الانتخابات المزيفة وهكذا نحن في حال التصدي إلى كل مخططات العدو.
مع إصدار قرار في مجلس الأمن رقم 497 بإلغاء ضم الجولان إلى الكيان المزعوم.
تحية وتقديراً واحتراماً إلى اخواننا ورفاقنا في الجولان الغالي على ثباتهم المخلص والصدق وطن شرف إخلاص.
ومن أرض الصمود والتحدي نرفع تحياتنا واحترامنا إلى قائدنا الرمز بشار الأسد وجيشنا الاسطوري وشعبنا السوري المعطاء.
فلسطين المحتلة – الأحد 10 – شباط – 2019”.

ف/خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0