Ultimate magazine theme for WordPress.

حكاية شهيد….. الشهيد البطل باسل الحجة

904

لتنحن الهام إجلالا وتكرما.. لكل حر عن الأوطان مات فدى. . الشهيد…. هو نجمة الليل التي ترشد من تاه عن الطريق، تحاول الكلمات أن تصفه ولكن هيهات، فهذا هو الشهيد… الإنسان الكامل الذي أسجد الله له الملائكة ؟.. الإنسان الأسمى الذي حلم به أفلاطون ؟ .. الإنسان السوبر الذي ضل عنه نيتشه ؟
كل معاني ومشاعر المحبة والافتخار بكل شهيد قدّم روحه ليحيا الوطن .
كيف لا وقد جعل عظامه جسراً ليعبر الآخرون إلى الحرية ..
نعم هو الشمس التي تشرق إن حلّ ظلام الحرمان والاضطهاد.
لن نظلم شهدائنا مرة أخرى ، بتغطية آثارهم، أو ندفن أفكارهم كما دفنت أجسادهم ظلماً وعدواناً .
حق علينا أن نخلد ذكراهم ما حيينا ليبقوا منارة للأجيال القادمة .

الشهيد باسل محمود الحجة

ولد الشهيد البطل في مخيم اليرموك بالعام 1992
درس في مدارس مخيم اليرموك حتى المرحلة الثانوية
وهو الشقيق الأصغر لأخ وأخت فقط من عائلة مناضلة كان لها حضورها خلال اجتياح القوات الصهيونية للبنان فقاتل والده في صفوف حزب البعث الفلسطيني _ قوات الصاعقة
وخلال الحرب الكونية على سورية عانت من إرهاب المجموعات المسلحة
وقاتل برفقة شقيقه ووالده على عدة جبهات من أرض الجمهورية العربية السورية .
التحق بخدمة الوطن في مرتبات جيش التحرير الفلسطيني ملاك شعبة الاستطلاع .
وبعد انتهاء خدمته الإلزامية ومع بداية الأزمة التي ضربت في الجمهورية العربية السورية وتحديداً بعد احتلال عصابات داعش الإرهابية لمخيم اليرموك وتشريد أهله ، حينها رفض الوقوف على الحياد فكان من أصحاب الجهاد المقدس انضم للقوات الرديفة للجيش العربي السوري ، وقاتل في مرتبات حركة فلسطين حرة _قوات درع الأقصى على عدة جبهات من أراضي الجمهورية العربية السورية .
تعرض للابتزاز حينما قام مسلحو النصرة في بلدة قدسيا بخطف والده قبيل تحريره بجهود عسكرية وسياسية من قوات الجيش العربي السوري
وتعرض الشهيد للإصابة خمس مرات على عدة جبهات ، وكان سادسها إصابته التي أقعدته شهراً كاملاً تحت العلاج في مشفى دمشق الوطني قبيل استشهاده في عيد الشهداء الذي رفض مروره دونما أن يلتحق بركب من سبقوه من رفاق السلاح .
استشهد بتاريخ : 6/5/2016
وشيع على أكتاف رفاق السلاح وسط عرس وطني في مخيم اليرموك ورقد جثمانه الطاهر في مقبرة الشهداء في منطقة الميدان بالعاصمة السورية دمشق .

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0