مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التربية وغرفة تجارة دمشق

220

تقرير: نعيم المصري
لمّا كانت وزارة التربية من أهم وأعرق الصروح التعليمية في الجمهورية العربية السورية التي تعمل على إعداد الأبناء الطلاب وتزويدهم بالعلوم والمهارات اللازمة لتأمين مستقبل واعد ..
ولمّا كانت غرفة تجارة دمشق من أقدم غرف التجارة في الوطن العربي التي تسعى لدعم الأعمال وتمثيل المصالح التجارية والدفاع وترقيتها وضمن جهودها في ربط التعليم بسوق العمل بما ينعكس إيجابيا على كفاءة القطاع الخاص بما يخدم احتياجات المجتمع وتحقيق غايات التنمية المنشودة ..
وقعت كلا من وزارة التربية وغرفة تجارة دمشق اتفاقية تفاهم بهدف تعزيز التعاون والتنسيق والربط بين مجتمع الأعمال ضمن مدينة دمشق وطلاب المؤسسات التعليمية المختلفة التابعة للوزارة بما يحقق أفضل استثمار للموارد البشرية وربط الوزارة ومخرجاتها بسوق العمل، وفي سبيل ذلك اتفق الفريقان على تعزيز التعاون بينهما في تقديم تدريب ممنهج وهادف لرفع مستوى طلاب المؤسسات التعليمية التجارية التابعة للوزارة ضمن مدينة دمشق، وتهيئتهم لدخول سوق العمل وتعريفهم بعالم الأعمال ورفع سوية الوعي بفرصهم الحقيقية بسوق العمل ..
وفي تصريح السيد وزير التربية عماد العزب : الحقيقة يأتي توقيع مذكرة التفاهم أو اتفاقية فيما بين وزارة التربية وغرفة تجارة دمشق هو استثمار لخطط سابقا كانت موجودة لكن تم تطوريها وتطوير اليات العمل من حيث إتاحة الفرصة لبند جديد وهو التلمذة التجارية للطلاب مما ينعكس على تطوير قدرات ومهارات الطلاب بشكل كبير جدا ويتم الانتقال من التعليم النظري إلى الممارسة العملية مما يطور قدرات هؤلاء الطلاب والتلاميذ والشباب بشكل كبير ، وبعد انتهائنا من توقيع هذه الاتفاقية سيتم وضع برنامج زمني وبرنامج تنفيذي لهذه الاتفاقية لتأخذ حيز التطبيق بشكل سريع ومباشر من خلال عدة بنود على رأسها هذا البند،أستطيع أن أقول أننا بدأنا بخطوات فعلية وعملية للاعتماد على الذات من خلال تطوير قدرات الطلاب مما ينعكس بشكل كبير على استثمار قدراتهم في الحيز التنفيذي والتطبيقي …
وفي تصريح رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق الأستاذ محمد غسان قلاع : يوجد في غرفة تجارة دمشق دورات مستمرة والباب مفتوح أمام الطلاب الذين يرغبون بالتلمذة التجارية وستقدم الغرفة بكل ما لديها من قوة بتأمين فرص عمل لهؤلاء الطلاب ليقوموا بالتدريب في المصارف والشركات التجارية حيث يكتسبون الخبرة التي تلازم خبرتهم الدراسية حيث يطورون رؤيتهم الفكرية ويحددون مستقبلهم ويعملون على بناء هذا الوطن والاستمرار ببنائه،يهمنا أولا وآخرا هذا الوطن والمواطن …
وفي لقاء خاص مع معاون وزير التربية سعيد خرساني :
الهدف من الاتفاقية إكساب الطلاب أو الخريجين مهارات سوق العمل المطلوبة،فمن المعروف أننا دائما نحدث ونطور المناهج ولكن تطور سوق العمل دائما يكون أسرع بكثير من تطور المناهج، وبالتالي نحن عندما نربط التعليم المهني بسوق العمل سنجد تزاوج حقيقي بينهم وسيكتسب الطالب المهارات المطلوبة لسوق العمل،سيتم العمل بشيء جديد واسمه التلمذة التجارية بالمنشأة الاقتصادية،سيكون دوام الطالب ثلاثة أيام بالمنشأة التعليمية ويومين بالمنشأة الاقتصادية مثلا في المصارف أو التأمين أو المحاسبة،يمارس الطالب العمل الاساسي في المؤسسات الاقتصادية وبالتالي يسكتسب مهاراته المطلوبة بسوق العمل وبالتالي سنرى حاجة سوق العمل للخريجين وسنعمل على توظيف أو تأمين فرص عمل للخريجين بالتعليم التجاري،نحن بحاجة للطاقات الشبابية والتعليم المهني هو العملية الأولى بالحراك الاقتصادي،ونحن اليوم بدأنا في دمشق اليوم توقيع أول اتفاقية مذكرة تفاهم وبعد قليل سيكون هناك توقيع مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة حماة وستعمم التجربة في بقية المحافظات . . .

ن/ع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0