Ultimate magazine theme for WordPress.

…قصة كلبين واللبناني…

191
د. أحمد عياش*

يُحكى ان كلبين تواصلا عبر الهاتف ، أحدهما يسكن الولايات المتحدة الاميركية الهوليودية والثاني يسكن الاتحاد السوفياتي رحمة الله عليه واتفقا على تبادل مكان السكن سرّا وعند وصولهما الى جدار برلين ، فوجىء الكلب الاميركي الشاحب و النحيل والممزق الثياب “هيبياً” والمتسخ الاذنين المنقورتين بحلقتين من “فو بيجو” ولا يحمل سوى حقيبة ممزقة الاطراف تحتوي ثيابا داخلية بأنّ الكلب السوفييتي جميل المظهر، رياضي الشكل وبصحة جيّدة وبثياب انيقة ،يحمل معه آلة موسيقية وبعض الكتب وثيابا رياضية.
سأله:
-هل فكّرت جيّدا يا زميل بمرادك؟
لا اريدك ان تندم، أراك بحالة جيّدة، لماذا وافقت معي على تبديل مكان السكن؟
اجابه:
— نعم ، صحيح، لا ينقصنا شيء، لن اكذب عليك، المدرسة والمستشفى مجانيان والطعام والألبسة رخيصة، كلنا موسيقيون و رياضيون .
-إذن وماذا تريد أن تفعل في واشنطن؟
–أريد إن أنبح، ان امارس العواء …!!!

الكلب البناني يرزخ تحت مئة مليار دولار من الديون وتعليمه وطبابته بأغلى الأثمان ويجلس على خازوق الجامعة الاميركية  وخوازيق التعصب الديني وخوازيق عصابات الاحزاب والسمسرة والهندسات المصرفية والفساد والقحط والشفط والهلط والزلط ولا ينبح ولا يمارس العواء ولا يسمح لأحد ايضا ان ينبح او ان يعوي و أيضاً لا يتنحى امام من يريد النباح والعواء…
والسلام.

طبيب نفسي*

ف/خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0