Ultimate magazine theme for WordPress.

قيادة الجيش – مديرية التوجيه لمناسبة عيد الاستقلال 75.. خلية نحل لعيد ماسيّ لجمهورية مواطنية قيد التأسيس

33

تحقيق: رنا سرحان – (الوطنية للإعلام)

خمسة وسبعون عاماً عمر ماسيّ من عمر الجمهورية اللبنانية، شاءت قيادة الجيش اللبناني أن تجعل ذكراها يوماً مجيداً ومميزاً.

فانطلقت مبادرة إحياء الذكرى الخامسة والسبعين ٧٥ للاستقلال بتوجيهات من قائد الجيش العماد جوزيف عون حيث تم تشكيل لجنة برئاسة مدير التوجيه العميد الركن علي قانصو وفريق عمل، ليتم وضع الخطط الأولية للتحرك.

ترسيخ روح المواطنة لدى اللبنانيين وتثمين دور القوى الأمنية وعلى رأسها الجيش اللبناني والقيام بحملة استنهاض واسعة لمختلف الشرائح والقطاعات للمشاركة كان عنواناً رُفع وقراراً اتخذ لإحياء الاحتفالات بالاستقلال هذا العام.

على مدى شهرين من العمل المتواصل، لم تتوانَ اللجنة الموكلة تنظيم فعاليات عيد الاستقلال عن دورها في عقد عدة لقاءات بداية مع عدد من الوزراء لاسيما الثقافة والإعلام والسياحة. وكرّت سبحة اللقاءات فشملت البلديات والاتحادات الكشفية والمسؤولين عن المحميات والمركز التربوي للبحوث والمصارف والمؤسسات الصناعية وغيرهم. وكان هدف مديرية التوجيه إشراك أكبر عدد ممكن من اللبنانيين في هذه النشاطات على مختلف الصعد من التربوية والرياضية والصناعية من الثقافية إلى الكشفية والزراعية والاعلامية الإنمائية، الترفيهية وحتى الفنية، ليبدأ العمل يأخذ شكله النهائي بإشراف مباشر من قيادة الجيش.

“اليوبيل الماسي” للجمهورية حمل عنوان “يوبيل لبنان” حيث تمّ منذ مطلع شهر تشرين الثاني إعداد برنامج تربوي حول مفهومي الاستقلال والمواطنة من المركز التربوي للبحوث والإنماء التابع لوزارة التربية بالتعاون مع مديرية التوجيه، وعرضه في جميع مدارس لبنان الرسمية والخاصة ودور المعلمين اعتباراً من 1/11/2018.

 عبدالله

وتقول رنا عبدالله منسّقة الهيئة الأكاديمية المشتركة للمركز التربوي للبحوث والإنماء في حديث لـ”الوكالة الوطنية”: “إن أنشطة عيد الاستقلال من قبل المركز بالتعاون مع مديرية التوجيه في الجيش اللبناني، ‏احتفالا بالذكرى 75 عاما للاستقلال وهو اليوبيل الماسي للبنان، جاءت في إطار تطوير المناهج الوطنية وتعزيز المواطنة الفاعل والفعلية لدى المتعلّمين وتثمين دور التربية والقوى الأمنية في حماية الدولة وعلى رأسها الجيش اللبناني والاستقلال، مع برنامج من الأنشطة التربوية، كذلك تم إنتاج وثائقي حول الاستقلال ودور القوى الأمنية في حماية الاستقلال إضافة إلى مسابقة عيد الاستقلال ومسابقة الفنون والآداب في العمل الرقمي كذلك إنتاج أنشطة مدرسية صفيّة ولا صفيّة وتحفيز لدور المعلمين والمعلمات”.

وتابعت: “لقد دأبت ندى عويجان رئيسة المركز على جعل اللوغو “75 استقلال” شعاراً لكل الملفات التي أرسلها المركز. فالأنشطة التي تم تنفيذها تحت عنوان “بالتربية نحمي استقلالنا” كان الهدف منها إذكاء روح المواطنة وأهمية التربية والقوى الأمنية وتعزيز دورها في حماية الاستقلال، حيث تمّ استقبال الانشطة في المدارس وتوزيع الفرق وعرض الوثائقيات ومسابقة الرسم والعمل جماعياً من قبل كل مدرسة ومسابقة رياضية ونشر الأعلام مسابقة في التاريخ والجغرافيا وخريطة لبنان وتقصي مواقع جغرافية وتراثية عليها، ومحاضرات من قبل مديرية التوجيه في الجيش اللبناني وطرح أسئلة ‏والنقاش التوقيع على العلم اللبناني من قبل المدارس المشاركة وتقديم المعلومات عن التحية العسكرية وتقديم وجبات خفيفة لكل متعلم وتوزيع شهادات على المدارس المشاركة والجوائز على الفرق المشاركة”.

وتتابع: “كانت آلية التطبيق والتنفيذ معدّة في 5 دور في لبنان هي: دار بيروت ودار زغرتا ودار صيدا ودار جونية ودار زحلة التي نظّمت نشاطاتها في قلعة راشيا من زيارة متحف القلعة وعرض للأسلحة القديمة الخفيفة وزيارة غرف القلعة التي اعتقل فيها رجال الاستقلال ونشاطات ثقافية محورها النشيد الوطني مع العلم اللبناني وتأكيد المواصفات الرسمية المعتمدة على ورقة وحكاية العلم ومعرفة صورة ‏العلم الذي اعتمد في كل حقبة زمنية من تاريخ لبنان منذ سنة 1515 من خلال تحليل مستندات خريطة لبنان ملوّنة حسب تقسيم المحافظات، كما تم توزيع الأعلام على الطلاب وصور للأماكن التاريخية والسياحية اللبنانية وتركيب puzzle للحصول على صورة كبيرة لخريطة لبنان أو الأرزة الخضراء ومعرفة وجوه أسماء الحقبة الأهم والتي هي موضوع الاحتفال، والتوجه الى ساحة القلعة لأداء التحية للعلم اللبناني وإنشاد النشيد الوطني وتوزيع شتول الأرز على كل المدارس المشاركة لزراعتها في المدرسة او محيطها ما سوف يحفز المتعلمين على الاهتمام برمز لبنان وتنمية الحس الوطني لديهم وتوزيع الحلويات لكل متعلم قبل المغادرة والتعبير عن مشاعرهم بالمشاركة ضمن حلقات الدبكة ووضع أكاليل من الورد على النصب التذكارية للشهداء. وتشمل الأنشطة الحلقة الأولى والثانية من التعليم الاساسي أي من الصف الاول الابتدائي الى الصف التاسع، إضافة الى المرحلة الثانوية من فنون وفوتوغرافيا ومسرحيات وأغنيات وقصص أدبية ومسابقات رقمية”.

وتتابع الخطوات التنفيذية لنشاطات عيد الاستقلال بوضع الأعلام اللبنانية وشعار الجيش على كابينات تلفريك جونية اعتباراً من 10/11/2018 ولغاية 23/11/2018، وضع ملصقات عيد الاستقلال في سنتر كارفور اعتباراً من 10/11/2018 ولغاية 22/11/2018 لتبدأ بعدها رحلة النشاطات، حيث كان إطلاق “شعلة الاستقلال” من قلعة راشيا بتاريخ 11/11/2018 الساعة 15.30 نحو مناطق لبنانية عدة لتصل بتاريخ 22/11/2018 الساعة 8.30 إلى ساحة العرض العسكري.

 انطلق العمل الفعلي مع لإطلاق الشعلة من قلعة راشيا، حيث اعتُقل رجالات الاستقلال وبدأت الشعلة تجوب في المناطق.

فمن راشيا الى بعلبك والهرمل وشتورا والى الشمال حيث كانت البلديات والأهالي على جهوزية تامة لاستقبالها وسط احتفالات ركزت على المعاني الوطنية للمناسبة.

دلال

ويشرح بسام دلال رئيس بلدية راشيا الوادي حيث انطلقت الشعلة: “قلعة راشيا الوادي هي القلعة التي تجسّد لبنان الحديث وهي القلعة الوحيدة التي شهدت على تاريخ لبنان وأهم التواريخ وهو استقلال لبنان. في 22 تشرين الثاني 1943 خرج رجالات الاستقلال من القلعة بعد اعتقالهم 11 يوماً، ليتمّ اعلان الجمهورية اللبنانية بعد أن كان باسم دولة لبنان الكبير. من هنا كانت فكرة إطلاق الشعلة من القلعة في الـ11 من تشرين الثاني لتجوب على مدى 11 يوماً كافة المناطق اللبنانية وتعود بعدها الى العرض العسكري في بيروت لمناسبة عيد الاستقلال في 22 من الشهر”.

وعن الفكرة يقول دلال: “شعلة برونزية بطول 60 سم ووزنها حوالي 4 كيلوغرامات، لكنها بحجم وطن كامل، اوجدت الفكرة بعد سلسلة لقاءات في النادي العسكري لإحياء ذكرى الاستقلال في 21 تشرين الثاني في المناطق كافة للاحتفال باليوبيل الماسي لذكرى الاستقلال 75 عاماً، حيث كان من المفترض أن تكتب كلمة 75 بالشمع في كل الساحات اللبنانية للمدن لتتم إضاءاتها في السابعة مساء وفي التوقيت نفسه الذي تمّ فيه اعتقال رجال الاستقلال، وتمّ طرح أفكار عدة، ومنها فكرة الشعلة يوم اعتقالهم فكان الحدث وانطلقت الشعلة لتصل يوم إطلاق سراح رجال الاستقلال بحضور الرؤساء الثلاثة للجمهورية اللبنانية”.

ومن ضمن الأجواء الاحتفالية تم وضع ملصق (Poster) عيد الاستقلال على حافلات النقل والباصات الخاصة اعتباراً من 12/11/2018 ولغاية 22/11/2018 ضمناً، في حين تم وضع الشعار الخاص المعتمد للاستقلال الـ”75″ على منتجات شركات وطنية كانت أولها شركة مياه تنورين، ومنتوجات حدائق شتورة، ومنتوجات محمصة شكري حماصني وتقديمها في الاحتفالات العامة أيضاً، وعسل جبل الشيخ، ودير تعنايل، والحلاب – قصر الحلو، التي ستزين منتوجاتها بشعار “يوبيل لبنان” 75 عاماً استقلال.

جعجع

ويقول غسان جعجع مدير مبيعات مياه تنورين: “أحببنا في “تنورين” لأن نكون مساهمين في حملة المواطنية والفخر، لتأتي منتوجاتنا من حجم ٢ ليتر وليتر ونصف، و٥٠٠ ملليتر و٣٣٠ ميلليتر، أي اربعة احجام، حاملة شعار استقلال لبنان الذي أطلقته مديرية التوجيه، على ان يبقى حتى نهاية شهر تشرين الثاني، وحتى نفاد الكمية من الاسواق”.

ويضيف جعجع: “سيبلغ انتاج ما يقارب ١٥ مليون عبوة من المياه المعدنية تحمل رسم الاستقلال، كنا السباقين عن الشركات الأخرى، لأننا نعتبر هذا واجباً وطنياً. هي ليست المرة الأولى من حيث المبدأ لكوننا قد شاركنا في حملة فجر الجرود وأطلقنا الحملة عبر عبوات المياه، ففي كل مرة تنادينا الواجب الوطني حتى في صناعاتنا ويتم اتخاذ القرار بالتنفيذ قبل أن 24 ساعة ودائماً دون تردد”.

وزارة الاتصالات

وتشارك وزارة الاتصالات عبر إرسال رسائل نصية (Messages) للمواطنين خلال أسبوع الاستقلال للتهنئة بالعيد وحثهم على المشاركة، ووضع رنة النشيد الوطني، وذلك عبر شركتي Alfa وTouch، وذلك اعتباراً من 16/11/2018 ولغاية 22/11/2018، ويقول رئيس مجلس ادارة شركة ألفا للاتصالات المدير العام مروان الحايك: “بمناسبة الاستقلال، وككل عام تواكب شركة ألفا هذه الذكرى السنوية الوطنية بمجموعة من المبادرات: بالتنسيق مع قيادة الجيش، ستفعّل رنة الاستقلال على خطوط جميع مشتركي ألفا. ألفا تواكب هذه الذكرى أيضاً بفيلم قصير يحاكي هذه المناسبة عبر الإضاءة على الإنسانية التي تتحلّى بها المؤسسة العسكرية تحت اسم #٧٥_سنة_لبنان_وتيخلص_الزمان، سيبث عبر منصات ألفا الإلكترونية والاجتماعية وعدد من وسائل الإعلام الإلكترونية. كما ستتوجه ألفا بالتهنئة الى جميع اللبنانيين عبر رسائل قصيرة للمناسبة، كما سيتم إصدار بطاقات تشريج خاصة بالمناسبة أيضاً.

وتعمل شركتا الاتصالات ام تي سي والفا على موقعيهما على وضع شعار الاستقلال كما أنه من المتوقع أن تتم إضاءة المباني للشركتين بشعار الاستقلال لهذا العام مع علم لبنان على أن يتم ارسال جميع الفواتير لهذا الشهر وطباعتها بأوراق تحمل شعار “يوبيل لبنان” بعيد الاستقلال 75″.

من جهة اخرى كانت بعض المنتوجات اللبنانية في الاسواق تصل الى ايدي الناس حاملة شعار الاستقلال الذي أطلقته مديرية التوجيه فيما عمدت المصارف اللبنانية للمشاركة عبر اعتماد هذا الشعار على آلات الصراف الآلي، وانتشر الشعار ليصبح متداولاً على وسائل التواصل الاجتماعي كبروفايل في الواتس اب وغيره. وعمل اتحاد المصارف في لبنان بالتنسيق مع مديرية التوجيه على تعميم وضع الشعار الخاص المعتمد للاستقلال الـ”75″ على ماكينات الصراف الآلي (ATM) في المصارف اللبنانية اعتباراً من 16/11/2018 ولغاية 23/11/2018.

مصابني

من جهة اخرى سيتم تنظيم حفلة لأولاد الشهداء في ثانوية الحريري في صيدا يقدمها مسرح الدمى اللبناني “جمعية خيال” بتاريخ 17/11/2018 الساعة 16.30، في وقت ستنظم فيه حفلة لأولاد الشهداء على مسرح الأوديون – جل الديب تقدمها فرقة جيزيل هاشم زرد في الساعة 16.30 أيضا، وتقول زرد: ” نقدم من نص جيزال هاشم زرد، وإخراج ماريلين زرد مصابني قصة “لعبة مريم .. puppet maryam” تروي سر نجاح العم سعيد المبني على الصدق وإيمانه بأن الثقة تبنى بين البشر من خلال الاستمرارية والثبات في التعامل الصادق والنتيجة الحسنة. وتشرح: “اليوم نقوم بتقديم حفلة ترفيهية لعائلات الجيش اللبناني، لأن للجيش مكانة خاصة في قلب عائلة المسرح، ولأننا نعتبره هو العيد، وسياج الوطن، ولأن الجيش روى ومازال يروي بدمه دفاعاً عنّا. هذا أقلّ ما يمكن أن نقدّمه تحية تقدير احترام ومحبة له ولأننا نؤمن ان لا وطن دون جيش”.

هذا وسيتم تنظيم يوم رياضي بيئي ترفيهي من قبل بلدية بيت مري بالتعاون مع مديرية التوجيه بتاريخ 17/11/2018 الساعة 9:00 صباحاً.

إضاءة القلاع التاريخية اعتباراً من 17/11/2018 ولغاية 24/11/2018، وإقامة نشاطات فيها على همّة البلديات بالتعاون مع وزارة الثقافة والمديرية العامة للآثار بإدارة سركيس خوري حيث ستقوم بها قيادة الجيش – مديرية التوجيه، وتضيء المتحف والقلاع الأثرية والتاريخية المنتشرة على الأراضي اللبنانية بألوان العلم اللبناني، كما ستفتح المديرية العامة للآثار أبواب المتحف الوطني مجاناً أمام الموطنين في تاريخ 22/11/2018، كما إقامة حفلة على درج المتحف الوطني بتاريخ 24/11/2018.

شهيب

من جهة أخرى ينظم نادي “Equi Club Aley” نشاطاً ترفيهياً لعدد من أبناء شهداء الجيش بتاريخ 17/11/2018 الساعة 11.00 صباحاً الى الثالثة من بعد الظهر، ويشرح خليل شهيب صاحب النادي بـ “أن هذا النشاط هو أقل ما يمكن تقديمه لمن ضحّى من أجل لبنان وهم شهداء الجيش اللبناني، هذه المؤسسة الجامعة والحقيقية في وطننا اليوم. لأولادهم نقدّم الترفيه والفرح في نادي عاليه لممارسة رياضة الفروسية وبقية النشاطات بحسب أعمارهم، ويمكن لأولاد الشهداء الاستمتاع بركوب الخيل، التسلّق وعبور الوادي على الحبال، المشي بالهواء، سباق الدراجات الهوائية والتمتع بمركبات الـ atv في منطقة عاليه في قلب الغابة مع تناول الغداء في مطعم النادي التراثي”.

كما سيتمّ تنظيم نشاط على شاطئ عكار، طريق العبدة – العريضة بتاريخ 17/11/2018 الساعة 11,00، يتضمن عرض خيول وقفز حواجز، وعرض مراكب مقابل الشاطئ بالإضافة إلى عرض كشفي وإطلاق منطاد كبير.

وفي يوم لبنان الأخضر الذي سيبارك أرض الاستقلال سيقوم اللبنانيون من جمعيات وكشافة وبلديات بالتعاون مع مديرية التوجيه في الجيش بغرس 7500 شجرة أرز في محميات أرز الشوف – إهدن – الهرمل – تنورين – جاج – النبطية – قلعة شقيف أرنون – راشيا الوادي – بشري – وادي الحجير – اليمونة – حمانا – جزين – عيناتا الأرز، وعلى الممر الحيوي للأرز في لبنان، بتاريخ 18/11/2018 اعتباراً من الساعة 9.00 صباحاً.

نعمة

مديرة جمعية التحريج في لبنان مايا نعمة تتحدّث عن الموضوع لتقول: “لمناسبة اليوبيل الماسي للاستقلال ستتم زراعة شجر الأرز في محميات لبنان كافة ويشارك في النشاط مدارس وجمعيات ونواب وكهنة وطلاب جامعات ومراكز ثقافية بالتعاون مع المجتمع المحلي وموظفي شركات‏ وكشافة إضافة الى أعضاء البلديات.

وسيتم ذلك يوم الاحد في ١٨ تشرين الثاني، من الصباح ليتم غرس 7500 ارزة واشجار اخرى بحسب طبيعتها الجغرافية والمناخية واصناف بحسب طبيعة المنطقة، وكان الهدف هو التشجير للمحافظة على لبنان الأخضر وبطلب الجيش من الجمعيات المهتمة بالتحريج ان يكون يوم تشجير موحّداً في لبنان نعمل فيه سوية، وكانت فكرة الاستقلال لحث المحميات على متابعة التخريج تحت عنوان ٧٥ عاماً ليكن رقم ٧٥٠٠ عمراً ماسياً للبنان. كما ستتم زراعة الارز على الممر الحيوي للأرز الذي يمتد من محمية اهدن الى محمية الشوف، في دراسة قد اعددناها كجمعية تحريج في لبنان بالتعاون undp وusaid حول كيفية اعادة توصيل غابات الأرز ببعضها في لبنان، وهناك قسم كبير من هذه الاراضي سيتم تشجيرها في هذا اليوم بمناسبة عيد الاستقلال، وهو ما ذكره رئيس الجمهورية اثناء توقيع كتابه حول اهمية ربط غابات الأرز ببعضها البعض.

هذا وسيتم في تاريخ هذا اليوم تنفيذ عرض بالسيارات لمدة 15 خمس عشرة دقيقة بالملعب الأولمبي في مدينة طرابلس بحضور جمعيات شعبية ورياضية، الساعة 16,00.

كما ينطلق من ساحة الشهداء بتاريخ 18/11/2018 الساعة 10.00 صباحاً موكبان من الدراجات النارية، باتجاه منطقتي الشمال والبقاع، حيث يقوم كل موكب بتنفيذ عرض في كل من معرض رشيد كرامي الدولي وقاعدة رياق الجوية حوالي الساعة الواحدة ظهراً.

داغر

ويشرح رئيس بلدية كيفون ورئيس النادي اللبناني للدراجات النارية وممثل لبنان في الاتحاد الدولي للدراجات النارية علي داغر: “انطلق النشاط بفكرة مشتركة بينا كاتحاد وبين مديرية التوجيه في الجيش اللبناني بمناسبة عيد 75 بالاتفاق على انطلاق هذا السباق من ساحة الشهداء في بيروت بحضور ممثل عن قائد الجيش باتجاهين إلى طرابلس معرض رشيد كرامي الدولي والى مطار رياق واقامة عرض على ارض مدرج مطار رياق، على أن يتوقف في العديد من المحطات بالمناطق بالتنسيق مع البلديات والمديرية التوجيه بالجيش اللبناني”.

شميط

ويتابع فادي شميط منسق النشاط في نادي الدراجات اللبناني: “الموكب سينطلق بما يقارب الـ300 إلى 400 دراجة نارية حاملين الاعلام اللبنانية وعلم الجيش اللبناني بمواكبة قوى الأمن الداخلي وفرقة من الجيش والشرطة العسكرية والصليب الأحمر بجولة حول ساحة الشهداء، على ان تكون المحطة في منطقة المتحف الوطني أمام نصب الجندي المجهول، ليأخذ بعدها كل منهم طريقه بإنتاج البقاع والشمال لتتمّ بعدها إقامة عرض للدراجات النارية في المطارين مع تصوير بالطائرات والاحتفالات امام منصات، على أن تختتم الاحتفالات بتناول طعام الغداء من قبل الجيش لجميع المشاركين في المواكب”.

شقور

في المقابل، تعمل وزارة الإعلام من خلال التلفزيون الرسمي على إنتاج برامج وفيديوهات مميّزة مناسبة عيد الاستقلال، كما يقول مدير البرامج والإنتاج في تلفزيون لبنان الدكتور حسن شقور: “لمناسبة اليوبيل الماسي لاستقلال لبنان، عقدت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني مع مسؤولي الإعلام المرئي اجتماعات عدة للتنسيق والتعاون في التغطية الاعلامية لهذه المناسبة التاريخية من عمر الوطن. كما أعد تلفزيون لبنان مجموعة من الفقرات اليومية الخاصة للمناسبة، وعدداً من الأفلام الوثائقية والإعلامية ووثائقياً خاصاً عن ولادة الاستقلال والعديد من الاشارات والومضات الدعائية في العيد الـ ٧٥ للاستقلال.

كما بدأ تلفزيون لبنان عبر أقنيته الأرضية والفضائية برامج مختلفة ومتعددة حول أداء النشيد الوطني والتعريف على أهمية الاستقلال بالنسبة للشعب اللبناني بأسره وخصوصاً لطلاب المدارس والجامعات كافة، وعلى جميع الاراضي اللبنانية وعلى سبيل المثال لا الحصر، كما قدم طيلة الأسبوع الماضي من تاريخ ١١ الى ١٨ تشرين الثاني سبع حلقات من برنامج “بتحبّو… تعرّف عليه” للفنان سامي كلارك، وحلقة خاص تتضمن كاتب كلمات النشيد الوطني وواضع لحنه، وفيلم من إنتاج المركز التربوي للبحوث والإنماء، وعشرة أفلام قصيرة تتراوح مدتها بين الدقيقة والخمس دقائق، كما يبث تلفزيون لبنان أفلاماً قصيرة يومياً ابتداء من الثالثة بعد الظهر تتضمن اضاءة على الاحداث السياسية والعسكرية في الأيام العشرة الاخيرة من عمر الانتداب والتي سبقت الاستقلال، كما انتج تلفزيون لبنان ثمانية شعارات بعناوين مختلفة للجيش اللبناني ودوره في حفظ الامن والاستقرار الداخلي وفي حفظ الحدود البرية والبحرية من أي اعتداء خارجي ومهامه في تثبيت السلم الأهلي”.

يذكر أن وزير الإعلام كان قد أعلن شهر تشرين الثاني شهر الاستقلال على تلفزيون لبنان على أن تكون كافة البرامج تصب في خانة ما يتعلق بهذه الذكرى المجيدة.

وتنظم الرابطة الثقافية – طرابلس حفلاً موسيقياً بتاريخ 19/11/2018 الساعة 16.00، في وقت تنظم به بلدية جديدة مرجعيون احتفالها ليأتي في اليوم التالي عرض الخيول بحضور أبناء عدد من شهداء الجيش في نادي رامي للفروسية – بعقلين بتاريخ 20/11/2018 الساعة 10.00 صباحاً، ضمن النشاطات اللبنانية لهذا اليوم، حيث يشرح فراس أجود حمزة، رئيس نادي رامي للفروسية في بعقلين الشوف: “موضوع النشاط ومشاركتنا أتت لمناسبة عيد الاستقلال وهي مناسبة عظيمة، دعونا خلالها 100 طفل من اولاد الشهداء في الجيش لنقيم استعراض خيول ومهارات طلاب النادي من قفز فوق الحواجز، إضافة الى فقرات ترفيهية وتلوين على الوجوه برسم علم لبنان وإحضار مجسّمات من دزني كاركترز للعب مع الأولاد على إنغام الموسيقى الوطنية ليتمّ بعدها تقديم الطعام لكل طفل وذويه والحاضرين أي ما يقارب 200 شخص.

كما سيتم تنظيم نشاط كشفي مع فرق موسيقية كشفية وإطلاق بالونات ملونة في الضنية – برج التلفريك جبل الأربعين بتاريخ 20/11/2018 الساعة 10.00 صباحاً، بالاشتراك مع البلديات.

في يوم العلم، الواحد والعشرين من تشرين الثاني سيكون الجميع في لبنان على موعد مع عروض وأفلام وصور على شاشات مائية في البحر بتاريخ 21/11/2018 اعتباراً من الساعة 18.00، مع إمكانية النقل المباشر عبر نشرات الأخبار، في خمس مناطق لبنانية وهي طرابلس وجبيل وجونية وبيروت وصيدا وصور.

بواب

عيد الاستقلال في صيدا مميّز هذا العام بمشاركة مديرية التوجيه حيث يشرح نبيل بواب برنامج أنشطة اليوبيل الماسي للاستقلال: “أحببنا هذا العام أن تكون باكورة نشاطات الاستقلال من مدينة صيدا وانطلاقاً من نشيدنا الوطني اللبناني “بحره بره” انطلقنا من البحر الى البر وافتتحت جمعية أصدقاء زيرة صيدا اول معرض عن الاستقلال تحت الماء، في حديقة صيدون التي لها رمزية والتي هي هبة من الجيش اللبناني لنقول بتكاتفنا وبوقوفنا مع الجيش نستطيع أن نبني وطناً.

المعرض تشاهدونه في شاشات المؤتمر عبر فيديو تحت الماء وهو يضمّ نحو 20 لوحة ورسماً من وحي ذكرى الاستقلال قام برسمها طلاب من الشبكة المدرسية وجامعات صيدا يتقدّمها العلم اللبناني وشعار المؤسسة العسكرية. وتمّ إنجاز التحضيرات اللوجستية له من قبل عشرات الغطاسين من فرق المغاوير في الجيش اللبناني ونقابة الغواصين المحترفين، وهو يمتد على مساحة 200 مربع وعلى عمق 18 متراً في الموقع نفسه الذي أنزلت فيه بعض الآليات العسكرية التي قدّمت من الجيش اللبناني سابقاً وصمّم بشكل تكون هذه الآليات جزءاً منه، ليكون باكورة برنامج الأنشطة الاحتفالية بالعيد الـ75 للاستقلال.

الطويل

مدينة صور كذلك على موعد يوم 21 من شهر تشرين الثاني الجاري مع يوم مائي احتفالًا بالعيد، حيث أشار رئيس اللجنة البروتوكولية ومدير العلاقات العامة في بلدية صور السيّد وليد الطويل إلى أن ‏مدينة صور وخاصةً منطقة المينا، ستتحول لميدان احتفالي تجتمع فيه حوالى ست مدارس رسمية مع كشافة ‏التربية الوطنية لتقدّم عرضًا فولكلوريًا يتضمن حوالى خمس لوحات راقصة الساعة الحادية عشرة ظهرًا. ‏وبعدها، سننتقل الى رسم العلم اللبناني باستخدام 600 كرة يحملها المشاركون بساحة “القسم” جانب المينا.‏ كما يعرض تاريخ الاستقلال اللبناني على شاشة مائية في عرض مائي مبتكر في المينا عند الساعة السادسة ‏مساء.

نيسة

إطلاق مناطيد في ساحة مجمع “Biel” بتاريخ 21/11/2018 اعتباراً من الساعة 14,00، وفي مناطق أخرى تحدّد من قبل البلديات، وإضاءة شموع على مداخل المدن والبلدات وعلى نصب أبطال الاستقلال وزرع أشجار الأرز في المحميّات ورسم علم لبنان بالشمع وكتابة عبارة الاستقلال وتاريخ الاستقلال بالشمع ليلة الاستقلال” بتاريخ 21/11/2018 ليلاً، وإقامة نقاط لتوزيع العلم اللبناني على السيارات والمارة من قبل الجمعيات الكشفية في مختلف المناطق اللبنانية، بتواريخ 19 و20 و21 و22/11/2018 يحدثنا عنها جورج نيسة أمين العلاقات العامة في اتحاد كشافة لبنان ويقول: “إن احتفال الجيش المركزي سيتم في البيال تجنباً للحرائق في الوقت الذي ترك فيه المجال للبلديات للاحتفال بالطريقة نفسها، وسيتمّ إشعال المناطيد وهو عبارة عن لوحة تعبيرية رمزية في الجو كما أن إطلاق البعض الآخر منها في الليل ستظهر الأضواء في السماء. إن الفكرة الأساسية كانت إضاءة المناطق الساحلية لتسقط المناطيد في الماء، وعددها حوالي ٧٥٠٠ وأحجامها صغيرة يتراوح بين 50 و70 سنتم بألوان مختلفة وستحمل شعار الاستقلال”.

شبارو

وعن تنظيم نشاط ترفيهي للأطفال المصابين بداء السرطان في مركز سانت جود بتاريخ 23/11/2018 الساعة 11.00، تقول دارين ابو عمو شبارو، المنسقة التنفيذية لقسم التسويق والاتصال في مركز سرطان الأطفال في لبنان CCCL: “إن وفد من قبل مديرية التوجيه قيادة الجيش اللبناني سيقوم بزيارة المركز بمناسبة عيد الاستقلال حيث سيقدم لهم بعض الهدايا، إضافة الى عرض فني. وتهدف هذه الزيارة إلى المبادرة التي تحاول المديرية إضفاء البسمة على وجوه اطفالنا، فأحبت ان تكون مناسبة الاستقلال هذا العام مناسبة فرح وإنسانية من خلال تقديم الهدايا المناسبة لحالات الاطفال نظراً لطبيعة حساسيتهم مع اقامة نشاطات مسلّية، ونحن نرحّب بكل من يحاول اسعاد هؤلاء الأطفال لتقديم نشاطات ثقافية وترفيهية مع تقديم هدايا تفرح قلب كل طفل لتعطيه الطاقة الإيجابية وتشعره بالحب والاهتمام”.

هذا وسيتم إصدار سحب يانصيب وطني خاص بعيد الاستقلال خلال أسبوع الاستقلال مع إقامة نشاطات على مدى 14 يوماً في المدن الرئيسة على صعيد لبنان، وذلك في الساحات والملاعب وعلى همة رؤساء البلديات، إضافة إلى رفع أعلام كبيرة على الأبنية الكبيرة.

فرنسيس

الوقفة الفنية لعيد الاستقلال هذا العام تمت بإنتاج أغنية جامعة للعيد، من شعر نزار فرنسيس وألحان سمير صفير، تنفذها مجموعة من الفنانين، عن الاغنية الحدث يقول نزار فرنسيس: “بناء من طلب مديرية التوجيه في الجيش اللبناني ستنطلق الاغنية بمناسبة ذكرى 75 عيد الاستقلال اللبناني تحت عنون “حلم الارض” أداها الفنانان محلم زين ومعين شريف وكنا نرغب بمشاركة فنانين آخرين، لكن الرسالة اعتقد ستصل من خلال هاتين الخامتين اللتين يحبهما الشعب اللبناني.. هي أغنية مختلفة وجديدة بطريقة أنها تحمل الاماني. وقام بتصويرها المخرج وليد ناصيف في مناطق أثرية في لبنان تحكي عن تراثنا وترمز للوطنية وتراب الوطن الغالي مثل قلعة بعلبك وغيرها من المدن ونتمنى ان تعجب الجمهور. من جهتي أنا أحببتها لأنها تقول “حلم الأرض تعيش بعز… ولا يزورها حقد ولا بغض… وكلما حلم الأرض انهزّ… الجيش بيحمي حلم الأرض”. وتابع: “تختلف الاغنية من حيث الشكل لكن المضمون واحد منذ أيام الاستقلال الماضية. وكما بات معلوماً للجميع أن لا استقلال بدون جيش ولا جيش من دون استقلال”.

وسط ذلك كان العاملون في مديريه التوجيه يعدون الأفلام الوثائقية والدعائية التي بدأت تُطلق تباعاً وتُنشر عبر وسائل الاعلام كافة. إما قسم آخر من العاملين فانكبّ على تحضير زينة الاستقلال من أعلام وشعارات وغيرها لتوزيعها على البلديات والمدارس، في وقت كانت كل بلدية تُعد برنامجاً خاصاً بالتنسيق مع قيادة الجيش.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0