Ultimate magazine theme for WordPress.

تأسيس الحزب القومي.. وعصر النهضة

20

 

نظام مارديني

(البناء)

يشكّل عيد تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي كلّ سنة، إعادةً لقراءة الأسس والعوامل التي بنى عليها الزعيم أنطون سعاده أفكاره قبل تأسيسه الحزب.

إنّ طرح أيّ قراءة راهنة جديدة لمبادئ الحزب، إنما يجب أن تُبنى على قراءة فكر ما قبل التأسيس، وقراءة جهود الآخرين وما قدّموه من أفكار خلّاقة، أيّ عصر روّاد النهضة، من بطرس البستاني إلى خليل سعاده، وأمين الريحاني وجبران خليل جبران، وتاريخ الفكر بناء مستمرّ وحلقات متتابعة. ولا شيء يأتي من الفراغ.

إذاً، هناك ثلاث مراحل رئيسة لتأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي:

أولاً: أفكار النهضة في القرن التاسع عشر.

ثانياً: قراءة تلك المراحل لفهم آلية تطوّر فكر الزعيم أنطون سعاده.

ثالثاً: مرحلة التأسيس في السادس عشر من عام 1932.

منهجية تفاعل هذه المراحل الثلاث، تفرض على الباحث الدخول في التفاصيل، تفكيك العام ومناقشته. ولكن المجال لا يتّسع هنا. لذلك، سنكتفي بتسليط الضوء على نقاط رئيسة عدّة.

ففي رسالته إلى محاميه حميد فرنجية، من سجن الرمل في 10 كانون الأول 1935، يشرح سعاده أسباب تأسيسه الحزب والتي يلخصها بالسؤال التالي: «ما الذي جلب على شعبي هذا الويل؟».

من هذه الرسالة، تتّضح مسائل تحتاج إلى شيء من الدرس. فالمسألة الأخصّ تتّضح من العبارة هذه: «إنّ الحزب لم ينشأ خصّيصاً لأنّ الانتداب موجود، بل لجعل الأمة السورية موحّدة وصاحبة السيادة على نفسها والإرادة في تقرير مصيرها. ولمّا كان الانتداب أمراً عارضاً، فإنّ النظر في موقفه وموقف الحزب منه يأتي في الدرجة الثانية أو الطور الثاني، السياسي».

إنّ الفكر القومي الاجتماعي الذي أسّس سعاده الحزب لحمايته ولتحقيقه في المجتمع، والذي تناول عدد من القوميين والأصدقاء، بعضاً من أغراضه ومقاصده وأهدافه وغايته، شمل ـ إضافة إلى ذلك ـ تحديداً لمواقفه من كلّ القضايا والأفكار والعقائد، كما حدّد نظرته إلى العلاقات مع أمم العالم العربي، ومع أمم العالم. وكذلك حدّد نظرته وموقفه من الصراع العالمي، ووضع النظرية التي تقول بتفاعل المجتمعات الإنسانية وفق مصالحها المشتركة، أي أنه تناول كلّ ما يتعلق بالأمة وحياتها ووجودها، وما يتعلق بدورها في العلاقات الدولية وفي المجتمعات الإنسانية.

في محاضرة له في بيونس آيرس ـ الأرجنتين عام 1939، ذهب سعاده إلى أبعد من ذلك وأعلن: «إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي ليس حزباً سياسياً من دون صفة ثابتة، بل هو أكثر من ذلك قليلاً، هو حركة الشعب السوري الدافعة به ليحتلّ مركزه في العالم، هو رسالة الشعب السوري إلى سورية أولاً وإلى العالم أجمع، رسالة الحرّية والوحدة والواجب والنظام». إذ إنّ عقيدة الحزب معنيّة بالمجتمع السوري وبالمجتمعات الإنسانية كافة، وهي للوجود الإنساني بمجتمعاته المتلاقية والمتباينة.

«الحزب السوري القومي لم ينشأ على القاعدة المعروفة في مبادئ العلم السياسي والعلم الاجتماعي التي تعرّف الأحزاب بأنها تنظيم جماعات ذات مصالح معيّنة ضمن الدولة… ولكنه في حقيقته حركة ترمي إلى تناول الشعب السوري كلّه بالتنظيم الفكري العملي، لأنّ مبادئه حياة الأمة السورية بأسرها».

*****

خلجة

نعلم أنّ زمن المعجزات قد ولّى

وأنّ الله لا يمنح النبوّة إلّا لمن يختارهم

ولكن كلّما تمعّن عقلنا في الراهن

ابتسم لنا سعاده

هو نبيّ العصر:

وحّد المؤمن والملحد

المسيحيّ والمحمّدي

السريانيّ والآشوريّ

الكرديّ والعربيّ!

جاءنا سعاده

من غيابات اليأس

وأودية المستحيل

من غمرة الحيرة

وارتسام الذهول

من نبض انتظارنا

ووهج تلهّفنا.

يا سعاده…

طيفك كرامة حلم

وولادة!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0