Ultimate magazine theme for WordPress.

خضر التقى دبوسي في غرفة طرابلس: المدينة ستلعب دورا مستقبليا في المساهمة بإعادة بناء وإعمار سوريا

21

زار محافظ بعلبك – الهرمل بشير خضر، غرفة طرابلس ولبنان الشمالي، حيث إلتقى رئيس مجلس إدارتها توفيق دبوسي، بهدف الإطلاع على ما تقوم به الغرفة تجاه المجتمع الإقتصادي اللبناني سواء عبر سلسلة مشاريع إستثمارية كبرى أو مشاريع تطويرية وتحديثية تعود بالمنفعة على بيئة الأعمال.

خضر
وكان خضر، عرض بداية الإقتراح الذي تقدم به للرئيس سعد الحريري والذي يقضي ” بفتح نفق يربط ما بين منطقة الأرز وعيناتا ودير الأحمر وهو برأيه مشروع حيوي يساعد على التواصل بين المنطقتين ويعزز الروابط الإجتماعية بينهما، كما أن بعلبك – الهرمل هي المنطقة اللبنانية الأقرب الى المناطق المتضررة في سوريا جراء الحرب المدمرة الدائرة على أراضيها، وأن طرابلس بما تمتلكه من مواطن القوة لا سيما مرفأها ستلعب دورا مستقبليا في المساهمة بإعادة بناء وإعمار سوريا، كما أن المشروع المقترح بإمكانه أن يعزز الحركة السياحية ولقد سبق أن تعرفت خلال زيارتي للمغرب على أن التنمية تبدأ من الطرقات، حسبما أفادني بعض المسؤولين المغاربة إذ أن طرقات المغرب واسعة الأرجاء لا سيما في المناطق النائية والبعيدة على تخوم الصحراء المغربية وعلى مقربة من تواجد الطوارق في هذا البلد”.

دبوسي
من جهته اثنى دبوسي على إقتراح خضر وعرض سلسلة المشاريع العامة التي ” تندرج في إطار الإهتمامات المشتركة، وتجري في نفس السياق، عبر إطلاق لمشروع إستراتيجي متكامل بحجم وطن، يتمثل بـ “طريق المرور السريع الى الشمال” في مسافة زمنية مدتها 40 دقيقة ما بين بيروت وطرابلس يوفرها الأوتوستراد الجديد، وكذلك المشروع قيد إعداد دراسة الجدوى المتعلقة به والذي يتمحور حول تمدد خدمات مرفأ طرابلس اللوجيستية بدءا من البداوي مرورا بدير عمار والمنية وصولا حتى العبدة”.

وتطرق الى شرح خطوات “غرفة طرابلس التحديثية عبر مشاريع مستحدثة تم إطلاقها برعاية الحريري، ومنها “مركز إقتصاد المعرفة” و”مبنى التنمية المستدامة” و”مركز التطوير الصناعي وأبحاث الغذاء/ إدراك”، كما تطرق الى مبادرة “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” لافتا الى أنها “مبادرة وطنية إستراتيجية إنقاذية للبنان من طرابلس وأنها تضيء على مكامن القوة التي تمتلكها طرابلس عبر مرافقها العامة ومؤسساتها الخاصة”.

وتابع:” نحن بصدد الإمساك بملفات إنمائية متعددة وبالتالي إعداد دراسات جدوى بكافة الإتجاهات وما يشجعنا على ذلك هو قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص الصادر في خريف 2017، وهذا ما يجعلنا ننظر على سبيل المثال لا الحصر أن مرفا طرابلس هو حاجة حيوية لمحيطنا بالمقارنة مع عمق أحواضه مع عمق أحواض مرافىء البلدان المجاورة، ويشهد في المرحلة الراهنة حركة حاويات غير مسبوقة كما أننا ننظر الى مطار “القليعات مطار الشهيد رينه معوض” نظرة تفاؤلية أنه سيكون مرفقا حيويا لحركة الطيران التجاري المدني التي يعود بالمنفعة على كل من سوريا ولبنان على حد سواء”.

ثم جال خضر على كافة مشاريع غرفة طرابلس، وأعرب عن إعجابه “بمسيرة الغرفة”.

http://nna-leb.gov.lb/ar/show-news/371520/

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.