Ultimate magazine theme for WordPress.

حلفاء الجاهلية من يهود اليمن إلى كيان الإبادة العنصرية

67

 

أحمد إبراهيم القيسي*

هؤلاء أقارب بني سعود اليهود في تل الربيع المحتل في فلسطين المسمّى تل أبيب وهم متشددون من يهود اليمن… وبنو سعود أصولهم عصابات من يهود اليمن جاءت بهم بريطانيا منذ زمن بعيد بعد تهجير وقتل أهل نجد وتهجير شرفاء الحجاز بخطة بريطانية فرنسية يهودية صهيونية خبيثة ونصّبتهم على نجد والحجاز للحصول على ثروات الأمة ونهبها والسيطرة عليها…

وبريطانيا جالبة المصائب والكوارث والعصابات اليهودية لمنطقتنا كانت تعلم كل العلم بأن في تلك الصحراء يوجد نفط وخيرات لذلك خططت للتخلص من سكانها الأصليين وجاءت بعصابات بني سعود وأسلمتهم ليشوّهوا صورة الإسلام المحمدي الحقيقي بفكرهم اليهودي الوهابي الصهيوني وينشروه في دولنا العربية والإسلامية والعالم، كفكر بديل مجرم وقاتل ليصدق العالم اليهود في ادعاءاتهم بأن الإسلام نشر بالسيف وغيرها من الادعاءات على سيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم…

ومنذ ثماني سنوات مضت أعطت الصهيونية اليهودية العالمية أمراً لعصابات الهاجانا وغيرها من العصابات المحتلة فلسطين بإيقاف حروبهم على لبنان، لأنهم هزموا والشعوب العربية تلتف وراء المقاومة ومحورنا… لذلك دعوا يهود الداخل بني سعود ليقوموا بتلك الحروب باسم الإسلام والشرعية والسنة والدفاع عنهما… وقد نجحوا بذلك وجمعوا أتباع وعصابات فكرهم اليهودي الصهيوني الوهابي من كل انحاء العالم ودمروا دول الأمة واستنزفوا طاقاتها ونهبوا خيراتها وقتلوا وهجروا شعوبها واستباحوا أعراضها وهم يتلاعبون الادوار على الأمة ويحاربون محورنا المقاوم وبكل الوسائل والسبل بعد أن جندوا الملايين من العصابات والكتّاب والإعلاميين والقنوات الفضائية وشيوخ الكذب والفتن والتحريض وأحزاب الأموال والمصالح وشخصيات سياسية بارزة وخائنة وعملية ومن يطلقون على أنفسهم رؤساء اتحادات وروابط وغيرهم ممن باعوا أنفسهم لبني سعود اليهود من أجل المال….

والمقتل البشع للخاشقجي والذي كان أداة إعلامية وسياسية لبني سعود اليهود للتحريض على سورية وجيشها وقائدها ومحورنا المقاوم… وراءه سر كبير وهو أن الخاشقجي اكتشف حقيقة بني سعود اليهود وأصولهم اليهودية. فلذلك أعطي الأمر لقتله بهذه الطريقة المجرمة وتم استدراجه من أميركا إلى تركيا لتنفيذ المهمة هناك…

وتركيا سربت الكثير من الأدلة عن الجريمة البشعة كتهديد واستفزاز لأميركا وبني سعود حتى يبقى أردوغان في منصبه مدى الحياة دون تدخل أميركي او اعتراض على ما يرتكبه بالشعب التركي من جرائم وانتهاكات بحقوق الإنسان التركي وبما ارتكبه بحق سورية وشعبها وبالدول العربية الأخرى…

وستكون هناك صفقة يهودية صهيونية عالمية أميركية سعودية تركية لإخراج يهودهم بني سعود من هذا المأزق الذي كشف هويتهم الحقيقية كعصابات يهودية مجرمة تماماً كالعصابات المحتلة لفلسطين…

ومخطئ كل من يتعامل مع بني سعود على أنهم مسلمون هم يهود عرب أحفاد لبني قريظة وبني النضير وبني قينقاع… والله ضرب الظالمين بعضهم ببعض وأنجى سورية وشرفاء شعبها وجيشها وقائدها ومحورنا المقاوم والأمة كاملة منهم ومن شرورهم ومخططاتهم وأحلامهم الهستيرية وصفقاتهم التلمودية المجرمة…

والله معنا ومع محورنا المقاوم وقد انتصرنا عليهم النصر تلو النصر… والنصر النهائي تحقق وما يجري الآن في سورية من انتصارات هي زينة النصر النهائي… وقد أسقطت وهزمت كل مشاريعهم ومخططاتهم في منطقتنا والعالم…

 لعنة الله على اليهود الصهاينة ومن تبعهم وسار معهم ومع خططهم وشرورهم وباطلهم…

*كاتب ومحلل سياسي – الأردن

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.