Ultimate magazine theme for WordPress.

“معاهدة سلام” تقرع أجراسها في إدلب

101

 

سلام الحركة

أصبح من الواضح ان #روسيا لم تعد ترغب بوجود #إيران في #سوريا. وعدوان ما قبل الأمس على #اللاذقية والذي أدى إلى إسقاط طائرة روسية من نوع ايل 20 على متنها 15 عسكرياً روسياً بصاروخ سوري عن طريق الخطأ أثناء تستّر الطائرات الإسرائيلية F16 بها دفع وزارة الدفاع الروسية بوضع كامل الحق على إسرائيل، لأنها لم تعلمها مسبقاً بالضربة كما كانت تفعل دوماً إلا قبل دقيقة واحدة من التنفيذ، مكتفية روسيا بالاحتفاظ بحق الردّ.

في أواخر شهر تشرين الثاني من عام 2015 قامت #تركيا بإسقاط طائرة روسية من نوع سو 24 على الحدود السورية التركية ما دفع روسيا بفرض عقوبات سياسية واقتصادية وعسكرية على تركيا ولم تحتفظ بحق الردّ، كما فعلت مع إسرائيل، لانها وبحسب ما صرّح #بوتين ان الامر هنا مختلف، ففي عام 2015 أسقطت المقاتلات التركية الطائرة عمداً اما في حادثة اللاذقية فإسرائيل لم تسقط الطائرة بل حدث خطأ مأساوي أدى إلى إسقاطها من قبل الدفاعات السورية مطالباً بعدم المقارنة بين حادثتين واعداً بأخذ الإجراءات لتعزيز أمن العسكري الروسي في سوريا.

بعد فرض العقوبات المذكورة أعلاه من روسيا على تركيا وصولاً إلى اتفاق #إدلب اين مصلحة روسيا من اعتبار إدلب منطقة منزوعة السلاح؟ وما مصلحة سوريا في هذا الاتفاق؟ هل مصلحة الروس اقتصادية وليست عسكرية؟ وهل مصلحة سوريا في هذا الاتفاق هي مؤقتة، لأنه يعتبر ما اتفق عليه بين روسيا وتركيا ورقة ضغط في يد سوريا على #الاكراد؟

لنعد إلى ما اشرت اليه في الاول، عدم رغبة روسيا في وجود إيران وكيف ستتخذ إجراءات لتعزيز أمن جنودها؟!

من المؤكد أن روسيا لن تقبل بإعطاء سورية S300 لمنع #اسرائيل من الاقتراب من سوريا، فليست اسرائيل عدواً لروسيا ولا روسيا من الحلف المقاوم، بل هناك مصالح مشتركة بين الكيان والدولة الروسية ووجود روسيا في سوريا لمحاربة الإرهاب وليس لمحاربة العدو الصهيوني أو التصدي له. فما هي الإجراءات التي ستتخذ؟ هل ستطلب روسيا من اسرائيل عدم شن اي عدوان على سوريا وضرب المستودعات والمراكز؟ بالطبع لن تفعل.

يبقى اخذ الإجراءات هو من الوجود الإيراني والمقاومة اللبنانية وكما نعلم أن اسرائيل تقوم بشنّ العدوان بحجة وجود إيران و #حزب_الله في سوريا.

بعد فرض العقوبات #الأميركية على إيران واتهام #المحكمة_الدولية قياديين بالمقاومة اللبنانية في مقتل رفيق الحريري، هل سنرى جبهة الجنوب اللبناني تشتعل مجدداً باتفاق روسي أميركي إسرائيلي؟ كما تم الاتفاق على تصفية كل من الشهيد سمير القنطار والشهيد مصطفى بدر الدين، لأننا وكما صرحت روسيا أنها على علم دائم ومسبق بكل هجمة إسرائيلية على سوريا.

 الخصم الوحيد لروسيا هي إيران لأنها تشاركها في النفوذ والمصالح في سوريا. وهذا لن تسمح به روسيا بل سوف تكشف لنا السنوات المقبلة ضمانات روسية لأميركا بمعاهدة سلام لإسرائيل بعد إضعاف #الجيش_السوري في الثورة المزعومة وكسر المقاومة بعد الحرب المنتظرة.

سوريا ومن بداية تدخل روسيا في الحرب عليها، لم ولن تسمح لها بالدخول بالصراع الوجداني مع #الكيان_الغاصب يبقى لنا أن ننتظر موقف الرئيس السوري #بشار_الأسد من عملية السلام التي لم يوقع عليها مسبقاً في عام 2008 فهنا وحده صاحب القرار.

أما عن #لبنان من المحتمل أن نشهد 82 آخر فمن انتشر وهيمن على المناطق التي كانت تحتلها إسرائيل ما زال موجوداً حتى الآن، ومَن طالب برجوع عملاء لحد إلى حضن الوطن موجود أيضاً.

فهل ستفاجِئ المقاومة عدوها وأعوانه بـ83 آخر؟

في نهاية هذا الفيلم الروسي الأميركي الطويل تحية الى أرواح القادة الشهداء الخالدة فينا. الى من درَّب وزوَّد ودعم المقاومة في #فلسطين_ولبنان #اصف_شوكت و #عماد_مغنية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0