Ultimate magazine theme for WordPress.

لاؤه مشكاةُ حقٍ

365

 

د. منير مهنا*

..وكان على قاطع نهيه: لاؤه مشكاةُ حقٍ وعلى أنوارها فيض مسارات

قالها بأقلّ الحروف وعلى نحوها إنحنى قدرٌ وفاحتْ إثرَها الكلمات.

هي لاؤه، والحسين سيدُ لغةٍ لا لغوَ فيها، اقتضاها منهجاً فقضى وكان في القول المضاء، واصطفاها موقفاً فصفى وعلى عهده كان الوفاء.

وكان بها على الإثبات ثابتاً، وعلى العزم عازماً لا برَاح.

صوته أليفُ عزة إذا صدح، صَدُوق في دعواه، بَارٌّ في مسعاه…ودينه على حق جدّه ومبتغاه.

هو الحسين الزاهقُ لاهوت الفتنةِ، هو الحسين المانعُ ناسوت المحنةِ، هو القابضُ على جمر التعليل والتأويل في ليل اللعنةِ… هو الحافظُ سّر الهداية في صراط الاستقامة.. وهو الحرف والمعنى والعلامة. هو الحسين عين الحقيقة في كل زمنْ، الشارعُ أشفار السيوف في وجه الكفنْ، الباذلُ لقيامة الحق المُهج، الناصرُ لمسلك المؤمنين بالحجج، وهو الزكاةُ في حفظ الأمانة…وعلى عهده صار نهجاً في نهج الإمامة.

سلام عليك يا حسين وقد غشاكَ ظلم من ضلّوا فانتصرتْ بوقفة عزّ وما بدّلتَ تبديلا.

 

* راشيا الوادي 19-9-2018

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0