Ultimate magazine theme for WordPress.

زغيب: نحن مع تمديد امتياز كهرباء زحلة ولا نريد الدّخول في المجهول

57
زحلة/أحمد موسى
أعلن رئيس بلدية زحلة – معلقة – تعنايل المهندس أسعد زغيب أن زحلة وكل القرى التي تتغذى من امتياز شركة كهرباء زحلة لن تقبل العودة الى الوراء ولن تعود الى العتمة والى المولدات وخصوصا انه لم نلمس أية بشائر لإبقاء التغذية الكهربائية على مدار الساعة وعليه نطالب باعادة التمديد لشركة كهرباء زحلة لان خدمتها مميزة ولا نريد الغوص في المجهول والاكتفاء بشعارات ووعود لم تتحقق في اي منطقة لبنانية .
وكان زغيب قد عقد مؤتمرا صحفيا في المبنى المؤقت لبلدية زحلة خصصه لموضوع الكهرباء ولمسألة محطة تكرير مياه الصرف الصحي في زحلة وموضوع الوحول الذي أكد زغيب بانه تمت معالجته وأن المحطة ستكمل عملها بشكل طبيعي ،مشددا بأن مشكلة تصريف الوحول كانت على عاتق الشركة التي تدير المحطة وليس البلدية التي قدمت اقصى ما يمكن عندها من تسهيلات ومدت يدها لللتعاون بشكل كبير.
وعن الكهرباء قال زغيب “نحن ممنونين لخدمة “شركة كهرباء زحلة”، ويقال أن الإمتياز ينتهي آخر هذه السنة ولكن نحن لا نريد العودة الى المجهول ولاسيما بأن المؤشرات لاستلام مؤسسة كهرباء لبنان الكهرباء في زحلة غير موجودة كما أن الآليات والمشروع الخاص لتأمين التغذية وبقائها 24/24 غير متوفر وعليه لانريد لهذا المواطن البقاعي الذي ينعم بالكهرباء أن يعود الى العتمة وانا خلال اجتماعي مع مدير عام الشركة المهندس اسعد نكد وردا على سؤال منه أكدت له بأنني مع بقاء كهرباء زحلة ومع وضع عدادين لمعرفة كيفية الإحتساب وهو لم يمانع.
أضاف زغيب لايمكن ان نفرط بما نملكه حاليا ومن ثم يتم وضعنا في المجهول، فحتى اليوم لم نسمع عن مناقصة او التزام لتأمين الكهرباء بمعدل 24\24 وهذا الموضوع يتطلب في الحد الأدنى من ستة أشهر الى سنة.وقدم زغيب مثالا عن بناية تم انشاؤها في جوار منطقة اللويزة بالقرب من محطة الجمهور وحتى اليوم لم يتم تركيب عدادات وساعات من كهرباء لبنان.
وكان زغيب قد استهل مؤتمره الصحافي بالتاكيد على ان بلدية زحلة كانت ولاتزال تعمل من اجل الانفتاح والتلاقي مع الجوار وخصوصا اننا محكومون بهذا الانفتاح والتعاون في منطقة نتشارك فيما بيننا بالهواء والمياه والبيئة واي ضرر يصيب الكل .
وقال زغيب لقد استقبلنا نفايات البلديات المجاورة وبكلفة لاتصل الى حدود 20% من كلفة الطمر في زحلة ولكن كلنا نعرف الواقع المرير للبلديات وماليتها المحدودة واخذنا المبادرة لمساعدتها، كما قمنا بتقديم ارض لانشاء محطة تكرير لمياه الصرف الصحي والتي تقوم بمعالجة اكثر من 35 الف متر مكعب من مياه الصرف الصحي في زحلة وقاع الريم وحزرتا وقسم من الفرزل وقسم من سعدنايل.
وتطرق زغيب الى موضوع الوحول التي تخرج من مخلفات معالجة مياه الصرف الصحي،وهنا اتوجه بالتهنئة الى الشباب الذين اعتصموا وعملوا ما في وسعهم ونجحوا في تشغيل هذه المحطة ولكن كيف يمكن للقيمين على هذه المحطة ومنذ العام 2004 وهم يعلمون بان هناك وحول ستخرج ويجب معالجتها وتصريفها ولم يبادروا الى اي حل سوى الطلب بطمرهم في مطمر زحلة ولكن انا امد يدي للتعاون ضمن امكانياتي .
ولفت زغيب الى ان المطمر في زحلة كان يستقبل 200 طن يوميا من النفايات وكانت من المفترض ان تمتد صلاحيته لاكثر من 15 سنة اما اليوم وبفعل النزوح السوري المطمر يستقبل 400 طنا وصلاحيته قد لاتصل الى اربع سنوات فكيف يمكنني ان أفعل بعد اقفال المطمر .
وشدد زغيب على ان موضوع الوحول جرى حله عبر مجلس الانماء والاعمار وباشر بنقلهم.
وتحدث زغيب عن فكرة اقامة شركة استثمارية من ابناء المدينة لمعالجة النفايات بطريقة جديدة والاستفادة من الطاقة وبيعها بسعر 9 سنت ونحن نريد البيع الى الدولة وقدمنا طلب الى وزارة الطاقة وردت علينا بالانتظار حتى صدور قانون موجود حاليا في مجلس النواب حول الاستفادة من الطاقة بواسطة النفايات.
م/ح

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0