Ultimate magazine theme for WordPress.

في مرآتِك

17

لينا شكور *

 

قوسُ قزح
لم يحترقْ بعد
ووجهُك يحتلّ المدى
فيما الأرضُ كأسٌ باخوسيّة
الانهراق

أنا الشّمعةُ واللهب
وحولي يتراقصُ الفراش
منْ نبضِ شعاعٍ في القلب
إلى آخرِ الاحتراق
يهفُو فيكَ بعضي

إلى كلّي
الشعرُ محرابُ نُسْكٍ
وأنا
صلاةُ الخمر
على شفاهِ الحروف
وأنتَ
داليةُ القصيدة.
أجنحتي
مبتلّةٌ بكْ

كلماتُك
شموسٌ تهطُلُ بي
ضوؤُك الهاطلُ يغمرُ مسامَ
الكلامْ

 

تتساقطُ الثّواني

وتأفلُ العقارب
في عيون
القمرْ

 

وأنا

ما زلتُ أُدحرج
كرة الأسئلة
على
درجِ
الورق

 

إذا جنّ الليل
نزفَ حبري

وجالتْ
في المنافي
روحِي
أجرعُ حتى الثمالة
ضوءَك المعتّق
في أقبية

دمِي

الحبرُ المترسِّلُ بيننا
غواية
و

جنونٌ
سافك
أنا
تلك التي ترتُقُ اهتراءَ الوقت
برعشة اللهفة
مِزقاً
مِزقا

أيّها الذي يبدِّد الصدفَ العمياء
يا مَنْ يصطفي القلبَ بخمر النور
ويعجنُ في دمِي من العُزلة
خبزاً للعشاء الأخير

تلدُني
وأسمّيك
الرحمَ والسلالة.

 

* شاعرة (1959) من سورية – مدينة اللاذقية. حائزة على دبلوم دراسات عليا في الأدب الانكليزي. والقصيدة من ديوان يصدر قريباً بعنوان “حرائق الظل”.

** اللوحة المرفقة للفنان السوري جبران هداية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.