Ultimate magazine theme for WordPress.

الأحزاب والقوى الوطنيّة والقومية في البقاع وقفت دقيقة صمت عن روح الراحل قانصو..

(تكشيرة) كوشنير وتشدقه الفظ حول فكرة الديون مقابل التوطين بضاعة كاسدة غير قابلة للتسويق ومردودة.. وصفقة عمه ترامب البهلوانية باطلة لن تستطيع عباءات الأعراب تغطيتها وتمريرها

أحمد موسى/زحلة

عقدت الاحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع اجتماعها الدوري في منفذية الحزب السوري القومي الاجتماعي في كسارة /زحلة حيث جرى التداول باَخر المستجدات على الساحتين المحلية والاقليمية وبالقضايا الحياتية والاجتماعية الملحة.

سبق ذلك الوقوف دقيقة صمت عن روح المناضل القومي الوزير علي قانصو وجرى تعداد مزاياه ومواقفه والمحطات الأبرز في حياته الحزبية والسياسية.
توقف المجتمعون في مستهل اللقاء عند ذكرى الثامن من تموز حين ارتكب النظام السياسي اللبناني ابشع واشنع جريمة موصوفة باعدامه الزعيم انطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي وباعث النهضة القومية الاجتماعية التي أسست لمفاهيم ثورية صراعية تغييرية اخرجت امتنا من حال الركود والخنوع الى الحركة الهادفة ووقفات العز,مؤكدين ان تلك المحاكمة الغاشمة ستبقى وصمة عار على جبين كل من شارك وصاغ فصولها الاَثمة من اهل النظام الذي لا زال يتناسل وينفذ حكم الاعدام يوميا بحق الشعب اللبناني تجويعا وافقارا وامعانا في تجذير الروح الطائفية والمذهبية وتأبيد التحاصص واقتسام مغانم الدولة وتحويلها الى مزرعة مباحة للنهب والفساد.
ودعا المجتمعون الى الاسراع في تشكيل الحكومة ووضع خطة طوارىء اقتصادية اجتماعية لانقاذ النقد الوطني واخراج البلد من قاع الهاوية لان الافلاس بات حاضرا بكل ارهاصاته وكوابيسه.
المجتمعون دعوا الى وقف الدلع السياسي السمج بمسألة تشكيل الحكومة تارة من خلال الصيغ الانتفاخية للتمثيل وطورا عبر انتظار الوحي الخارجي المرهون بانتصارات وهمية هنا وهناك للتوظيف السياسي وقلب المعادلات وكأن بين النفخ بالاحجام والنفخ بالرهانات عروة وثقى ثبت مع الوقت فكاكها السريع تحت وطأة الميدان والانتصارات التي حققها ولا يزال محور المقاومة.
وراى المجتمعون، ان فتح خطوط التواصل والتنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية اوجب الواجبات الوطنية والقومية لازاحة عبء النزوح عن لبنان الذي ينوء تحت اثقاله الاجتماعية والاقتصادية والامنية واعتبار كل تسويف ومماطلة وأعذار ظاهرها انساني اخلاقي فعلا تاَمريا على وحدة وسيادة لبنان وتماه فاضح مع مخطط التوطين الذي اسقطه ورفضه لبنان سابقا وسيسقطه التيار العروبي المقاوم راهنا وفي كل حين.
ولفت المجتمعون الى ان (تكشيرة) كوشنير وتشدقه الفظ حول فكرة الديون مقابل التوطين بضاعة كاسدة غير قابلة للتسويق ومردودة الى عقله وقرنه وصفقة عمه ترامب البهلوانية الباطلة والتي لن تستطيع كل عباءات الأعراب تغطيتها وتمريرها.

” AM NEWS”

م/ح