Ultimate magazine theme for WordPress.

الفساد في لبنان جذوره في النظام الطائفي

16

د.سايد فرنجية

الفساد في لبنان ليس حديث العهد او وليد الساعة انما تعود جذوره الى طبيعة نظامه الطائفي .
الفساد ابرز المظاهر السلبية التي يعاني منها لبنان ودول العالم ، فهو عدو متعدد الابعاد والمخاطر ، هو الاشد فتكآ بالمجتمعات وتهديدا لقيمها .
ان الفساد ليس وليد الظروف الحالية بل هو جرثومة نمت في مسام الجسم اللبناني وتحولت فسادا وبائيا اتسعت دائرة سيطرته لتشمل كافة مستويات الحياة السياسية والادارية والاقتصادية والقضائية .
لم يعد الفساد في لبنان عملآ يتم في اطار من السرية بل وصل مرحلة متقدمة من الاهتراء وتعميم الرشوة واستخدام السلطة والنفوذ لحساب المصالح الشخصية للمسؤولين . لم يعد الفساد ازمة اخلاق تجتاح عقول المسؤولين فقط بل تحول نمط حياة يرتبط بنهج المسؤولين وطبيعة النظام السياسي الطائفي .
فضائح الفساد السياسي هزت الوضع السياسي واستشراء الفساد و الافسادبين اهل الحكم تحولت عنوان المرحلة السياسية .
لم يشعر اللبنانيون بمثل هذا القلق والخطورة من اوضاع بلدهم الذي انهكته فضائح الفساد بحيث اصبح معظم رجال الطبقة السياسية مدرجون على لوائح الاتهام .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.