Menu
27° C
صافية
صافية
%d8%b7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%8a%d8%ae%d9%88%d8%ae%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d8%a9

طب المسنين أو طب الشيخوخة

د. لانا سعيد  أخصائية الطب النفسي في فريق قلبك ع كبيرك

طب المسنين أو طب الشيخوخة:

هو فرع العلوم الطبية الذي يهتم بصحة كبار السن والمسنين. يهدف لدراسة صحة كبار السن و علاج الأمراض الشائعة في الشيخوخة و علاج الآثار و الإعاقات المترتبة عليها. كان طب الشيخوخة يتبع الأمراض الباطنة في بداية الأمر، ثم صار بعد ذلك علماً قائماً بذاته، مثله مثل طب الأطفال. ويعرف بأنه يكرس اهتمامه على رعاية المسنين والأمراض المميزة لكبار السن والمشكلات التي تعتري الإنسان عند التقدم في العمر.

يعرف أيضا بطب الشيخوخة وطب المشايخ وطب الأسنان (في كتابات ابن سينا وأحمد بن الجزار)

ظهر طب المسنين نظراً للزيادة الكبيرة في أعداد المسنين في المجتمع وحدث هذا من جراء الزيادة في أعمار الناس التي جلبها الطب الحديث بالإضافة إلى خصوصية المسنين واختلافهم عن الفئات العمرية الأخرى، يهدف إلى تحسين جودة حياة هذه الفئة العمرية و زيادة الأمان وحفظ كرامتهم وتأمين الراحة والاستقلالية لهم.

يهتم بعلاج أمراض المسنين وحفظ صحتهم عن طريق القيام بالتقييم الشامل للمسنين وتقديم التثقيف الطبي للمرضى وذويهم وفريق مقدمي الرعاية حول التفرقة بين الشيخوخة الطبيعية والشيخوخة المرضية في كبار السن والوصول لشيخوخة سليمة بالإجراءات الوقائية من إعطاء لقاحات المسنين وغيرها وفوائد المسح الطبي لبعض الأمراض , استشارات عن الرياضة والتغذية عند كبار السن.

أمراض المسنين

يتميز كبار السن بخصوصيتهم عن الفئات العمرية الأخرى وذلك لاختلاف أداء أعضاء الجسم لوظائفها. لابد من التفرقة بين التغييرات التي تحدث في وظائف كل عضو من أعضاء الجسم وبين الأمراض التي تحدث في كل عضو فمثلا نقص الاحتياطي الوظيفي في الكليتين (من الممكن أن يعيش الإنسان بنصف كلية) يعتبر تغير طبيعي مع السن الكبير (لا يحتاج لعلاج في كبار السن) ولكن قصور وظائف الكلى أو الفشل الكلوي يعتبر مرض في أي فئة عمرية (يستدعي البحث عن أسبابه وعلاجه).

من الأمراض التي تشيع عند المسنين:

داء السكري وأمراض ضغط الدم والقلب, حالات التخليط الذهني، العته ومرض الزهايمر, الاكتئاب والقلق, اضطرابات تداخل الأدوية, اضطرابات الحركة والاتزان والسقوط, السلس البولي, الجفاف وسوء التغذية, الآلام المزمنة, مشاكل المرضى طريحي الفراش(مثل قرح الانضغاط), ترقق العظام, قصور الحواس (مثل السمع والبصر والإحساس).

أمراض جراحية مشهورة في طب المسنين:

مثل كسر عنق عظمة الفخذ وقرح الانضغاط  و خثار الأوردة العميقة والقصور الشرياني الحاد وأمراض البروستات وجراحة الأورام.

فريق رعاية المسنين الطبية:

فريق رعاية المسنين الطبية يتكون من أطباء المسنين وأطباء التأهيل وهيئة التمريض والأخصائيين النفسيين وأخصائي التغذية وأخصائي التأهيل المعرفي واللفظي والمعالج الفيزيائي والأخصائيين الاجتماعيين)

فروع طب الشيخوخة

توجد بعض الفروع الدقيقة داخل تخصص طب المسنين:

“Psychogeriatrics” الطب النفسي للمسنين.

“Cardigeriatrics” – طب أمراض القلب و الأوعية الدموية.

مستويات وأنواع الرعاية الصحية للمسنين:

الرعاية الحادة، الرعاية طويلة الأمد، الرعاية المنزلية، الرعاية المركزة، الرعاية الملطفة، الرعاية النهائية.

حاجات المسنين:

المسن لديه حاجات كثيرة مثل الحاجة إلى الاستقرار العاطفي ، الحاجة إلى الاحتفاظ بمكانه،الحاجة إلى الرعاية الاقتصادية والاجتماعية , الحاجة إلى التكيف مع فقد الوظيفة والعائد، التكيف مع حالة موت أحد الزوجين ويمكن تقسيمها إلى:

حاجات اقتصادية: مثل الحاجة إلى نظام يكفل للمسن الأمن الاقتصادي والحصول على دخل مناسب يتماشى مع حاجاته..

حاجات اجتماعية: مثل الحاجة إلى دعم وتعزيز العلاقات الاجتماعية مع الآخرين، وإلى إنشاء مؤسسات لكبار السن الذين لا يجدون راحتهم داخل أسرهم.

حاجات نفسية: مثل الحاجة إلى وسائل ترفيهية والترويح عن النفس وتقريب الفجوة بين الأجيال.

حاجات صحية: مثل الحاجة إلى توفير المصادر الطبية المختلفة لرعاية كبار السن.

بعض أساليب الرعاية الحديثة التي تقدم بالفعل أو التي يمكن أن تقدم للمسن:

الرعاية الصحية المنزلية للمسن (وحدة الإسعاف المنزلي)، الرعاية الصحية المتنقلة، المساعدة في الخدمات المنزلية، الاستضافة المؤقتة للمسن، تجهيز بيوت المسنين، مراكز الرعاية التمريضية،

السياسة الاجتماعية لرعاية المسنين:

إن الرعاية الاجتماعية للمسنين ليست منحة وإنما هي حق للمواطنين يجب على الدولة ضمان توفير برامجها، وإن التنمية الاجتماعية جزء لا ينفصل عن التنمية الاقتصادية وهى مسؤولية مشتركة بين الشعب والحكومة، إن الأسرة هي الخلية الأساسية في التركيب الاجتماعي وعلى الدولة تمكينها من أداء رسالتها.

التوعية الاجتماعية هي المدخل الأساسي لكل تغير اجتماعي. يجب التعرف على احتياجات المسنين المتغيرة وتحديدها وترتيبها حسب أولويتها وتنمية وعي القائمين على رعاية المسنين سواء في الأسرة أو في المؤسسات الاجتماعية. العمل على تعديل موقف المجتمع من ظاهره كبار السن والتوعية بأهمية إشباع احتياجات المسنين. ويجب على الأخصائيين الاجتماعيين العاملين في مجال رعاية المسنين التعرف على المصادر المجتمعية التي يجب التوجه إليها.