Ultimate magazine theme for WordPress.

جامعات لبنان تنافست على الجنسية العربية بمباراة إلقاء في جامعة بيروت العربية

2

 

نظمت إدارة العلاقات العامة في جامعة بيروت العربية مسابقة الإلقاء باللغة العربية الفصحى وذلك في حرم الجامعة ببيروت برعاية وزير الثقافة معالي الدكتور غطاس خوري ممثلا بالبروفسور محمد أمين فرشوخ وسفير الجمهورية العراقية في لبنان الدكتور علي العامري،  المستشار الأول لسفارة دولة فلسطين الأستاذ ماهر مشيعل،  وبمشاركة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي والعمداء والأساتذة وأمين عام الجامعة الدكتور عمر حوري الى جانب مدراء الجامعة ومديرة العلاقات العامة السيدة زينة العريس وحشد كبير من الطلاب وأهالي المتسابقين.

%d9%85%d8%b3%d8%a7%d8%a8%d9%82%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a8%d9%8a%d8%b1%d9%88%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a8%d9%8a%d8%a9

المسابقة التي حملت عنوان ” الجنسية العربية ما بين الإكتفاء والبحث عن بدائل ” تنافس فيها 15 متسابقا يمثلون جامعة بيروت العربية، الجامعة اللبنانية، الجامعة الاميركية، الجامعة اللبنانية الأميركية، جامعة الحكمة ، جامعة سيدة اللويزة، جامعة المدينة وجامعة الجنان وقد تألفت لجنة التحكيم هذا العام من الشاعر هنري زغيب، الإعلامي عبيدو باشا والممثلة عايدة صبرا.

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة وعرض تقرير من وحي المناسبة،  قدمت المسابقة الزميلة ريما شهاب معتبرة “إنها إشكالية الجنسية العربية التي نكتسبها بمجرّد الولادة ونحصنها بمشاعر الولاء والانتماء إلى أن تشتد ظروف الحياة علينا فنضطر إما الى سفر أو انتقال وهنا تبدأ مرحلة التحدي التي تقيّد معاملاتنا وتحرمنا من أبسط حق من حقوقنا”

وفي كلمته أشار رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي إلى حرص الجامعة على اختيار العناوين التي تسهم في الكشف عن طريقة تفكير الشباب حيال القضايا المطروحة ، كما تهدف على رفع مستوى الأداء الشفهي، والقدرة على المناقشة وعرض أفكارهم بعربية فصيحة واضحة أمام جمهور من المستمعين، مشددا على أهمية الحفاظ على اللغة العربية رغم كل الظروف والتحديات.

بعدها تحدث البروفسور محمد أمين فرشوخ عن أهمية اللغة بشكل عام لأنها من أهم ميزات الإنسان الطبيعية والاجتماعية، وهي الوسيلة الأفضل للتعبير عن المشاعر والاحتياجات الخاصة بالفرد والجماعة، مشيراً الى إسهامات جامعة بيروت العربية عبر اهتمامها الدائم بإقامة مثل هذه المسابقات لتقول لنا بالعربية الفصحى أن اللغة هي النسب الذي يؤلف بيننا وهي سبيلنا الأرقى الى التخاطب والتباري والاجادة.

ثم توالى المتسابقون الخمسة عشر على تقديم مداخلاتهم باللغة العربية الفصحى مستفيدين من آراء لجنة التحكيم الذين طرحوا عليهم بعض الاسئلة حول مضمون المداخلات لتعلن فيما بعد النتيجة النهائية حيث حلت جامعة اللويزة في المركز الأول من خلال المتسابقة داليا ريدان التي نالت جائزة بقيمة ثلاثة آلاف دولار أميركي ، اما جامعة الحكمة فقد حلت في المركز الثاني من خلال المتسابق عصام عمرو حيث نال جائزة  بقيمة ألفي دولار اميركي ،  أما الجائزة الثالثة وقيمتها ألف دولار اميركي فكانت من نصيب المتسابقة روان الحلبي من جامعة بيروت العربية .

واختتم اللقاء بتكريم كل المتسابقين وأعضاء لجنة التحكيم كما قدم رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي درع الجامعة التذكاري لمعالي الوزير الدكتور غطاس خوري ممثلا بالبروفسور محمد أمين فروخ.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.