Ultimate magazine theme for WordPress.

اكتئاب المسنين: أسبابه وعلاجه

6

د. لانا السعيد أخصائية الطب النفسي في مبادرة قلبك ع كبيرك

يعدّ الاكتئاب اضطراباً شائعاً لدى كبار السن، إلا أنه في حالات كثيرة لا يكتشف ولا يعالج ويعود السبب وراء ذلك إلى  تفسير أعراض الاكتئاب بأنها أعراض طبيعية ناجمة عن تقدم السن. علاوة على ذلك، فإن أعراض وعلامات الاكتئاب لدى كبارالسن تختلف إلى حد ما عن ما هوالحال لدى الفئآت العمرية الأخرى.

يتميز الاكتئاب عند المسنين:

شيوع الاضطرابات الاستعرافية كاضطراب الذاكرة و الانتباه والمحاكمة والتفكير (عتاهة كاذبة مبكرة قابلة للتراجع بعد العلاج )

لأعراض المراقية أو الجسدية الغامضة(شكايات جسدية متعددة ) مثل الإصابة بالآلام المتزايدة أو تلك التي لاتفسير لها مثل الام المفاصل والصداع والام الظهر،الشعور بالقلق  والمخاوف،فقدان الحماس والطاقة لممارسة النشاطات أو حتى الواجبات،تباطؤ في الحركة والكلام، سرعة التهيج،فقدان الاهتمام بالعناية الشخصية،اضطراب النوم ,الشهية،أعراض قلق شديد،ارتفاع نسبة الانتحار(ومن هنا تكمن خطورة الاكتئاب عند المسنين)،غالباً ما تكون الأعراض غير واضحة لأن المسنين يصعب عليهم أو يرفضون التعبير عن أنهم مكتئبون بل يقولون أنهم غير سعداء

 

أسباب الاكتئاب عند المسنين:

  • جنس الأنثى(الاناث أكثر من الذكور)
  • تاريخ الاكتئاب الماضي
  • قصة عائلية ايجابية بالاكتئاب
  • فقد أحد الزوجين
  • الفقر
  • العيش في دار العجزة
  • الأمراض
  • نقص الدعم الاجتماعي
  • شخصية  المريض
  • الإصابة بسكتة دماغية

 

العوامل الأخرى :

  • أحداث الحياة المؤلمة بما في ذلك الأمراض الجسدية والنفسية والوفاة
  • التقاعد
  • الصعوبات الاجتماعية الكبيرة
  • بعض الأدوية والكحول

 

  • ويذكر أن الاكتئاب لدى كبار السن غالبا ما يكون مرتبطا بمرض جسدي، وذلك إما بسبب ما تسببه الأمراض من آلام أو لما للأمراض من تأثيرات على الحالة النفسية.

 

  • كما أن الاكتئاب يمكن أن يكون نتيجة لاستخدام أدوية معينة أو لتعارض أدوية عديدة تستخدم معاً.

 

وعلى الرغم من أن الأعراض الجانبية للأدوية وتعارض بعض منها مع بعض قد يسبب الاكتئاب لجميع الفئات العمرية، إلا أن كبار السن يعدون أكثر عرضة لذلك كون الجسم يصبح أقل قدرة على استقلاب الأدوية و التعامل معها مع تقدم السن.

 

علاج الاكتئاب لدى المسنين :

 

من الناحية المثالية فإن علاج الاكتئاب يتطلب تدخلا لمختصين من أطباء وممرضين واختصاصيين اجتماعيين والمعالج النفسي ويجب الاتفاق على تفاصيل خطة العلاج مع المريض وأسرته

-العلاج يتم باستخدام الأدوية أو/والعلاج النفسي

– يجب على الطبيب أخذ الحذر عند إعطاء المصاب الأدوية، كون كبار السن يعدون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالأعراض الجانبية الناجمة عن الأدوية.

– أيضاً يعد العلاج بالتخليج الكهربائي يعد خياراً جيداً بالاكتئاب المتوسط والشديد ويجنب المريض التأثيرات الجانبية للأدوية النفسية

– هناك شواهد مفيدة للعلاج النفسي لحالة الاكتئاب في المسنين ، والعمر ليس عائقاً أمام التدخل النفسي ، وجد أن العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بواسطة الأشخاص يكون مؤثراً وعندما يقترن مع تناول الأدوية يكون أكثر فاعلية من أي نوع من العلاج وحده ، ويهدف العلاج السلوك المعرفي مساعدة المريض على تغيير أنماط التفكير السلبية التي تسهم في الاكتئاب

العلاج بواسطة الأشخاص يركز على التفاعل مع الآخرين من أجل تقوية العلاقات التي بدورها تسهم وتقلل من أعراض الاكتئاب  ، وتركيز حل المشكلة مفيد في الاكتئاب الأقل حدة كما يمكن استعراض حوادث الحياة على الاندماج الاجتماعي الذي يستمد كل التجارب السابقة للمريض .

ممارسة التمارين الرياضية ،وذلك بعد استشارة الطبيب حول نوع ومقدار النشاطات التي يسمح لكبير السن بممارستها. ومن الجدير بالذكر أن النشاطات الجسدية لها تأثير قوي محسن للمزاج

– ممارسة النشاطات المحببة.

– الدعم الاجتماعي :التواصل الاجتماعي يلعب دورا كبيرا في إزالة الاكتئاب

– الالتزام بنظام غذائي صحي.

– ممارسة الأعمال التطوعية لمساعدة الآخرين.

– تعلم مهارات جديدة.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.