Menu
25° C
صافية
صافية
%d9%81%d9%86%d9%8a%d8%a7%d9%86%d9%88%d8%b3-%d9%8a%d8%b7%d9%84%d9%82-%d9%85%d9%86%d8%a7%d9%82%d8%b5%d8%a9-%d9%85%d8%b4%d8%b1%d9%88%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d8%a6

فنيانوس أطلق مناقصته: مشروع الحوض العائم في المرفأ يحقق التنمية المستدامة لطرابلس والشمال

أطلق وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس المناقصة في مشروع الحوض العائم في مرفأ طرابلس، بحضور رفلي دياب ممثلا رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجيه، المدير العام للنقل عبد الحفيظ القيسي، مدير المرفأ الدكتور احمد تامر، رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، رئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي، المدير الاقليمي لوزارة الاشغال في الشمال الياس عقل، رئيس الميناء البحري عامر بيضا، رئيس نقابة عمال مرفأ طرابلس احمد السعيد، وحشد من أصحاب ومسؤولي الوكالات البحرية وفاعليات ومهتمين.

بداية النشيد الوطني، ثم ألقى تامر كلمة شكر فيها الوزير فنيانوس على “اهتمامه ودعمه للمرفأ عموما واطلاق المناقصة في مشروع الحوض العائم”، شارحا “تفاصيل المشروع الذي يعد من اهم المشاريع في المنطقة، لأنه يساهم في إنعاش الاقتصاد الطرابلسي والشمالي”، مؤكدا ان “المشروع هو من ضمن المخطط التوجيهي للمرفأ”، مشددا على “الخدمات التي سيقدمها المشروع لا سيما في مجال صيانة السفن وتصليحها على انواعها على مستوى الشرق الأوسط بحيث إن نشاطه هو صناعة السفن وصيانتها”.

ثم تحدث الوزير فنيانوس فرأى ان “مشروع الحوض العائم هو من اهم المشاريع لتحقيق التنمية المستدامة لمدينة طرابلس وكل المناطق الشمالية، لافتا الى انه “استطاع بالتعاون مع رئيس الحكومة سعد الحريري ومجلس الانماء والاعمار، من توفير قرض من البنك الاسلامي بقيمة 86 مليون دولار اميركي لتأمين مشاريع متعددة للمرفأ وتحويله من مرفأ بحري الى مرفأ لوجستي”.

وقال: “نحن في مرفأ طرابلس قررنا أن نتطلع إلى مجلس إدارة ذهب آخر أعضائه محتضنا إياه ولو قدر له لأخذه معه لأنه لم يكن يتصور المرفأ إلا عاليا وكاملا عنيت به الصديق المرحوم محمود سلهب، ومدير يعمل من غير كلل في سبيل تطوير المرفأ يحفر في الصخر ونحن في البحر يفتش عن قرض من هنا ومعونة من هناك يصطادهم في المياه العكرة فهو يضع نظارات الغطس ويرعاه جمع من محبي المرفأ الذين يعرفون قيمته من دون أن أدخل في تفاصيل أسمائهم خوفا من نسيان أحدهم. ولكن لن أكون عادلا ما لم أذكر الوزير (السابق) النقيب رشيد درباس والأستاذ توفيق سلطان وأخي رفلي دياب”.

وتابع: “مرفأ طرابلس هو البوصلة ومفتاح التنمية في محافظة الشمال وعكار. إنه البوصلة لأننا نمتلك الرؤية لدوره الإستراتيجي كرافعة أساسية لمختلف القطاعات الإنتاجية اللبنانية.

فما قيمة المرفأ إذا بقي يعمل لخدمة بضائع السوق اللبنانية في ظل هذا العجز الكبير والمزمن في الميزان التجاري اللبناني. وما نقوم به في مرفأ طرابلس وسائر المرافئ اللبنانية هو ايجاد البيئة اللوجستية والخدماتية لإعتماد القطاعات الإنتاجية اللبنانية على هذا المرفق الحيوي وتوفير الميزة التنافسية الوطنية بحيث يستطيع المصنّع والمزارع والتاجر ووسيط النقل الإعتماد على هذا المرفأ لتأمين الوفر في التكاليف والسرعة في إنجاز الخدمة المطلوبة”.

وقال: “في مرفأ طرابلس، إستطعنا، بالتعاون مع الرئيس سعد الحريري ومجلس الإنماء والإعمار، توفير قرض من البنك الإسلامي للتنمية بقيمة 86 مليون دولار لتأمين مشاريع متعددة في المرفأ كفيلة بتحويله من مرفأ بحري الى مرفأ لوجستي يمتاز بإمكاناته البنوية والإلكترونية والبشرية الذكية، وما لم نستطع توفير الأموال اللازمة من الدولة لتأمينه، قمنا بفتح المجال للقطاع الخاص اللبناني والأجنبي لإيجاده”.

واضاف: “المشروع الذي نحن في صدد إطلاقه اليوم هو من أهم المشاريع التي تصب في إطار سياستنا لتحقيق التنمية المستدامة لمدينة طرابلس وجوارها. إنه مشروع الحوض العائم لصيانة السفن وتصليحها. وقد قمنا بإقراره ضمن المخطط التوجيهي لمرفأ طرابلس، لما يمثله من أهمية إستراتيجة ولا سيما في توفير نشاطات للقيمة المضافة، بحيث إن الدولة لن تتكلف قرشا واحدا لتمويل هذا المشروع، وسيمول بالكامل من القطاع الخاص، وسيوفر فرصا إنمائية للمرفأ وللمدينة بحيث لن يقل عدد المستفيدين منه عن 200 عامل لبناني وبالتالي 200 عائلة، فضلا عن الإنتعاش الذي سينعكس على كل العاملين في مجال الحدادة والخراطة واللحام والتموين والفنادق والنقل ضمن سلسلة الإمداد اللوجستي التي سبق لنا ان تحدثنا عنها”.

وتابع: “إننا كوزارة أشغال عامة ونقل حاولنا من خلال المزايدة التي سنطلقها اليوم لهذا المشروع توفير عوامل الجذب الإستثماري لكل المستثمرين من خلال إغراءآت تدفع كل مهتم أو صاحب مال الى الاستثمار في مثل هذا النشاط.

من هنا فمشروع الحوض العائم موجه الى تنمية طرابلس وعكار وبشري والبترون والكورة قبل المرفأ في ذاته، فالمردود المالي محدود جدا في مقابل ما سيقدمه هذا المشروع إجتماعيا، من جهة، وكنموذج إنمائي وإقتصادي، من جهة ثانية، بحيث سنحاول تعميم هذا النموذج الراقي على قطاعات إنتاجية أخرى تساعد في التنمية الإجتماعية والإنتاجية والتعليمية المستدامة”.

وختم: “أعد الجميع ولا سيما أهل طرابلس وزغرتا والكورة والمنية والضنية والبترون وبشري وعكار أن مرفأ طرابلس سيكون بوصلتكم التجارية هذا ما وعد به صديق طرابلس الأستاذ طوني سليمان فرنجيه وستكون طرابلس العاصمة الإقتصادية للبنان، بما ستمثله من ثقل إنمائي وخدماتي. وسأبقى مع التيار الذي أمثله، الى جانب المرفأ ومع هذه المدينة لإنجاز كل المشاريع التي أقررناها في المخطط التوجيهي العام لمرفأ طرابلس”.

ثم قدم الدكتور تامر الى الوزير فنيانوس درعا تقديرا لجهوده واهتمامه بمرفأ طرابلس وكل المرافق الحيوية التابعة لوزارة الاشغال والنقل في محافظة الشمال، وقدم درعا أخرى الى قيسي.

بعد ذلك، قام الوزير فنيانوس بجولة ميدانية برفقة المشاركين في الاحتفال على الارصفة داخل حرم المرفأ، واستمع من تامر الى شرح عن الاعمال الجارية فيه.