Menu
28° C
غائم جزئياً
غائم جزئياً
%d8%ad%d8%b7%d8%a8-%d8%a3%d8%b4%d8%ac%d8%a7%d8%b1-%d9%85%d8%b9%d9%85%d8%b1%d8%a9

احتطاب الأشجار المعمّرة يهدّد الحشرات

تواجه أجناس عدة من الحشرات كالخنافس خطر الانقراض جراء تسارع زوال الأشجار القديمة في أوروبا، على ما أشار الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.

وأظهر تحقيق نشرته المنظمة أن خطر الانقراض الناجم عن هذا العامل المحدّد يشمل حوالي خُمس (18 %) الأجناس التي شملتها الدراسة من الخنافس التي تعتمد في غذائها على الخشب الميت أو المتحلّل.

هذا الرقم قد يكون أعلى إذ إن الخبراء يفتقرون للبيانات المتعلقة بحوالى ربع الأجناس الـ700 في الدراسة.

هذه الأجناس ضرورية لإعادة تدوير المغذّيات في الأنظمة البيئية وتغذية الطيور والثدييات، كما أن بعضها هي من الملقحات بحسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وهي منظمة غير حكومية دولية تراقب وضع الثروة الحيوانية والنباتية في العالم.

وأشارت العضو في المنظمة جاين سمارت إلى أن “بعض أجناس الخنافس تحتاج للأشجار القديمة التي يستغرق نموها قرونا عدة”.

وأضافت “جهود الحفظ يجب أن تتركز على استراتيجيات طويلة الأمد مخصصة لحماية الأشجار المعمرة في أوروبا كي تستمر الخنافس في إسداء خدمات حيوية للأنظمة البيئية”.

فعلى سبيل المثال، تعتمد خنافس “ستيكنوليبتورا اريثروبتيرا” الموجودة في سائر أنحاء أوروبا على الأشجار الكبيرة المزوّدة بفجوات لنموّها اليرقي. ويشكل فقدان الأشجار الكبيرة لهذا النوع من الخنافس مصدر التهديد الرئيسي، أكثر من العوامل الأخرى (كالتوسّع الحضري وازدياد حرائق الغابات والتنمية السياحية).

ويشير التقرير الذي أعدّه 80 خبيراً إلى التقدّم المحقق في قطاع الغابات.

وقال همبرتو ديلغادو روسا من المفوضية الأوروبية التي موّلت الدراسة إن “كمية الخشب الميت في الغابات الأوروبية ازدادت بانتظام خلال السنوات الأخيرة، أيضاً لأن متطلبات الاتحاد الأوروبي على صعيد التنوع الحيوي أدمجت في خطط إدارة الغابات”.

وأضاف “هذا الأمر يظهر أن التنفيذ الملائم للسياسات البيئية الأوروبية يؤتي ثماره”.