Ultimate magazine theme for WordPress.

تصفيات كأس العالم بكرة السلة: لبنان يبتلع الهند بـ”أربعين”

 

حقّق منتخب لبنان للرجال بكرة السلة فوزاً كبيراً وساحقاً على نظيره الهندي بفارق 40 نقطة (90-50)، في المباراة التي جمعتهما أمس الإثنين في مدينة بنغلور الهندية ضمن المجموعة الآسيوية الثالثة لتصفيات كأس العالم المؤهلة إلى بطولة العالم التي ستقام في الصين العام المقبل. وهو الفوز الثالث للبنان في التصفيات على الهند (ذهاباً وإياباً) وعلى سورية مع خسارة واحدة أمام الأردن في عمّان بفارق أربع نقاط. وبذلك جدّد لبنان الفوز على الهند بعدما سبق وان فاز عليها في لبنان (107-72).

وفي المباراة الثانية بقيادة المدرب الوطني باتريك سابا ومساعده مروان خليل، ظهر التجانس على أداء المنتخب اللبناني بشكل كبير مع أداء ممتع من لاعبي وطن الأرز على غرار الأداء الذي قدّموه ضد سورية يوم الجمعة الفائت. وفي مباراة الأمس، صمد المنتخب الهندي (الذي يحتل المركز 64 عالمياً و11 آسيوياً) أربع دقائق بعدما تقدّم (7-3) ليبسط اللاعبون اللبنانيون سيطرتهم على أجواء اللقاء عبر أداء كبير لينهوا الربع الأول لمصلحتهم بنتيجة (22-16). وفي الربع الثاني، واصل لبنان سيطرته على أجواء اللقاء بشكل كامل ولم يترك مجالاً لأي محاولة من المنتخب الهندي لينتهي الربع الثاني لمصلحته (47-25).

وفي الربع الثالث واصلت “الماكينة اللبنانية” التهديف (62-37) وسط استسلام هندي تام مع رفع المنتخب الهندي “الراية البيضاء” باكراً ليستكمل المنتخب اللبناني المباراة التي كانت أشبه بـ “تمرينة” منهياً الربع الثالث لمصلحته (68-37). ولم يشذ الربع الرابع والأخير عن الفترات السابقة من المباراة في ظل المشهد التالي: هجوم لبناني ساحق ودفاع هندي ضعيف ولينتهي اللقاء بفوز كبير للبنان (90-50).

وهو الفوز الثالث للبنان مقابل خسارة واحدة والخسارة الرابعة من دون أي انتصار للهند.

مثل لبنان: القائد جان عبد النور (6 نقاط) ووائل عرقجي (13 نقطة) وايلي رستم (2) وايلي اسطفان (9) وشارل تابت (2) وعلي كنعان (2) وباسل بوجي (16) وجيرار حديديان (2) وأمير سعود (16) وايلي شمعون (3) وجاد خليل (2) وأتير ماجوك (17).

مباريات منتخب لبنان

وفي ما يلي برنامج مباراتي المنتخب اللبناني في “النافذة الثالثة” والأخيرة في الدور الأول مع العلم بأن لبنان ضمن التأهل إلى الدور الثاني، لكنّه سيخوض مباراة هامة في 28 حزيران المقبل ضد نظيره الأردني في لبنان على زعامة المجموعة، لأن إنهاءه الدور الأول في الصدارة يعني مواجهته ثلاثياً مؤلفاً من الصين وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا في مجموعة واحدة، مع العلم أن الصين ستشارك حكماً في كأس العالم، لكونها الدولة المضيفة:

-28 حزيران: لبنان – الأردن (ملعب نهاد نوفل).

-1 تموز: لبنان – سورية (ملعب نهاد نوفل).