Menu
26° C
غائم جزئياً
غائم جزئياً
15 Apr 1999 --- Smoking fist --- Image by ©  Sanford/Agliolo/CORBIS

القابضون على جمر الأسئلة

عبد الرازق أحمد الشاعر

كيف يمكننا أن نقف على قدمين من ثبات وسط رمال الشوك المتحرّكة التي تأخذ بأقدامنا وخصورنا وأرانب أنوفنا نحو مستنقع آسن؟

وكيف نثبت ونحن نرى الناس تتخطّف من حولنا، ونرى البلدان التي قاومت التعرية والتحلل عبر تاريخ طويل تتهاوى كمنازل آيلة للنسيان؟

كيف نطلّ من وراء خيام نزعتها الريح في يوم عاصف بوجوه ملؤها اليقين على غمام يحيط ببلادنا من المحيط إلى المحيط، لنخاطب إلهنا بثقة: “افعل ما شئت، فإن نصرنا عليك”.

يوماً فرّ موسى من طوفان فرعون وملأه، وهرب بقومه من ريح صرصر لا تترك في الصدور يقيناً إلا انتزعته، ولا ثقة إلا وزلزلتها، وخلفه جيش سلطان يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف. وأمام بحر لجي منفوقه سحاب، قال رجل من قومه: “إنا لمدرَكُون!”. ليردّ موسى في ثبات: “كلا! إن معي ربي”.

وذات فرار، بشر أول اثنين التحقا بالغار سراقة بن مالك بسواري كسرى ومنطقته وتاجه. فيعود الرجل من رحلة المطاردة اليائسة بيقين لا يخالطه شك في أنه سيدخل بلاط كسرى ولو بعد حين، وأنه سيلتف حول ساعديه الأزبين “كثيري الشعر” سواري كسرى بن هرمز.

من أين لنا اليوم بيقين محمد وهو يبشّر صاحبه وقد رآه في الغار مبتئساً: “لا تحزن، إن الله معنا”؟ وكيف نحتفظ بيقيننا كاملاً في زمن تناوشته الفتن، وجلس على كرسيه الخونة والمفسدون؟ كيف نمتلك عقولنا وقد بلغت قلوبنا الحناجر وأحاطت بنا جيوش الأعداء من كل ناصية، تضرب عند الحدود تارة وتضرب في العمق تارات، دون أن تعترض مؤامراتها الكونية لحظة تدبّر من قوم نسوا الله فأنساهم كيف يعدوا للقبر عدته.

أين المفر من يوم كسقر، يحشر الناس فيه أحياء ليذوقوا وبال أمر من خان وخسر؟

كيف نقف على ساقين من ثبات وريح الخيانة تعبث بكل خيامنا المتهالكة، فنخبط في ليلنا الكالح خبط عشواء، فيصيب بعضنا بعضا، ونؤكل من الفخذ مرّة ومن الأكتاف مرات، دون أن تهتز في جسد نخوتنا شعرة، أو تتحرك لنجدة الصاحب بالجنب منا قناة؟

كيف نواجه الموت الآتي من الشمال الشرقي والجنوب الغربي ومن الحدود وخلف الحدود؟

ومتى نحصل على هدنة وإن بشروط مجحفة لنواري فيها قتلانا الثرى، ونعيد حساباتنا التي اختلطت بالهوى والميل والضلال؟

كيف نقبض على هذا الجمر الذي يتقزّم يوماً بعد يوم ليعود إلى دار الأرقم خوفاً من أبي لهب وأبي جهل؟

وإلى متى يتوارى العالمون ويتصدّر الغافلون موائد القنوات الفضائية ليطفئوا نور الله بأفواههم القذرة دون وازع من دين أو ضمير؟

تزداد الظلمة من حولنا فجراً بعد فجر، وتزداد المؤامرات اقتراباً من محاربينا ساعة تلو أخرى، ويتجرأ السفهاء على المعابد، فيلقون سهامهم في وجه السماء ليقتلوا الرب في أعماق قلوبنا الراجفة. وتزحف فلول الجاهلية من كل حدب ليطاردونا حتى حدود اليقين.

مَن يستطيع أن يقف في وجه أطماع بن غوريون؟ ومن يقرض صحيفة المقاطعة، أو يمزق رسالة هولاكو؟

مَن بمقدوره أن يعيد الحدود التي تبعثرت ويرمم الديار التي تهدّمت؟ ومَن يحيي هذه الأرض بعد موتها؟

منْ يهزم الدواعش، ومَنْ يبشر سراقة البدوي بمكتب ترامب في البيت البيضاوي؟

مَن يستطيع أن يردّ إلينا الأقصى أو يُعيدنا إليه؟

أقف أمام طوفان هذه الأسئلة وأنا لا أمتلك عصا موسى، ولا مركب نوح، ولا يقين محمد؟ وأسأل كما سأل الصحابة ذات يوم حين دارت الأعين في المحاجر وبلغت القلوب الحناجر، لكنني لا أظنّ بالله الظنون، وأنتظر الوعد الآخر بقلب مفعم باليقين تتردّد في أذني بشارة محمد: “لا تحزن، إن الله معنا”.

Shaer129@me.com