Menu
23° C
صافية
صافية
%d8%a8%d9%88%d9%84%d9%86%d8%af%d8%a7-%d8%aa%d8%b1%d9%81%d8%b6

رئيس بولندا يوقّع على قانون المحرقة وواشنطن وإسرائيل انتقدتا القرار

 

وقع الرئيس البولندي أندريه دودا على “قانون يعاقب بالسجن من يقول إن بولندا تواطأت في محارق النازية”، مما دفع “إسرائيل” والولايات المتحدة لتوجيه انتقادات لاذعة.

وقال الرئيس في كلمة في التلفزيون “إن هذا القانون سيحمي سمعة بولندا الدولية”، لكن “إسرائيل” دعت إلى “إجراء تعديلات عليه قائلة إن البلدين عليهما مسؤولية مشتركة للحفاظ على ذكرى المحرقة”.

وأشار الرئيس البولندي إلى “أنه (مشروع القانون)… يحمي المصالح البولندية… وكرامتنا والحقيقة التاريخية… حتى لا يتم تشويه سمعتنا كدولة وكأمة”.

وأضاف الرئيس أن القانون “يأخذ في الاعتبار الحساسية بالنسبة لهؤلاء الذين تمثل لهم الحقيقة التاريخية وذكرى المحرقة أهمية كبيرة”.

وعبرت الولايات المتحدة الحليف الوثيق لبولندا في حلف شمال الأطلسي عن “إحباطها إزاء قرار دودا”.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في بيان بهذا الشأن: “ندرك أن القانون سيحال على المحكمة الدستورية البولندية… الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل لتوقيع رئيس بولندا تشريعاً يفرض عقوبات جنائية على نسبة جرائم نازية إلى الدولة البولندية.. سن هذا القانون سيكون له أثر ضار على حرية التعبير والبحث الأكاديمي”.

وأضاف البيان: “الولايات المتحدة تكرّر التأكيد أن عبارات مثل معسكرات الموت البولندية مؤلمة وكفيلة بالتسبب بأخطاء، لكن يجب التصدي للمغالطات التاريخية المماثلة في إطار احترام الحريات الأساسية”.

ويفرض مشروع القانون عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات لمن يذكر تعبير “معسكرات الموت البولندية” أو يشير “علانية وبصورة تجافي الحقيقة” إلى أن الأمة البولندية أو الدولة البولندية تواطأت في جرائم ألمانيا النازية.

وتقول الحكومة البولندية اليمينية “إن مشروع القانون ضروري لأنه يحمي سمعة البولنديين كضحايا للعدوان النازي”.