Ultimate magazine theme for WordPress.

“بدون قيد”..رحلة اكتشاف الذّات

27

“بدون قيد”، أول مسلسل تفاعلي من إنتاج لبناني، يسمح للمشاهد بأن يختار بنفسه طريقة المشاهدة التي تناسبه.

بطولة رافي وهبي، ينال منصور وعبير حريري، يرافق “بدون قيد”، ثلاث شخصيات في رحلة اكتشاف الذات، وتعاملها مع مجهول يغير حياتها التي كانت في الامس عادية. قصة عن الأمل المتجدد، والبدايات الجديدة، تحاول شخصيات المسلسل الثلاث، وفيق وريم وكريم، أن تنتصر على صراعها الداخلي من جهة وعلى الحرب من جهة أخرى، من خلال مواجهة مخاوفها الداخلية، وتمردها على الحواجز الاجتماعية، وتحديها للقيم الموروثة، فتختار أن تحرر مستقبلها من خيبات الماضي.

من إنتاج spring entertainment وابتكار ربيع سويدان ومروان حرب وإخراج أمين درة، “بدون قيد” خطوة جديدة في صناعة الدراما الترفيهية في الشرق الأوسط. قصة رافي وهبي وباسم بريش، حوار وسيناريو باسم بريش، إنتاج راي بركات وإيلي صعيبي، موسيقى كريم خنيصر.

يقول مبتكر العمل ربيع سويدان: “أردنا التوجه الى الشباب، والتواصل معه بشكل مباشر، من خلال ما يحاكي يومياته. وهذا ما أعطى “بدون قيد” عفوية شعر بها المشاهد فحاكت إنسانيته. “بدون قيد” نقلة نوعية في طريقتي المشاهدة وصناعة العمل الدرامي في المنطقة”.
بدوره، يؤكد مروان حرب أن “المسلسل لم يقدم واقعا مفبركا، بل عملا دراميا تناول يوميات حياتية، نقلناها بكل مصداقية احتراما لعقل المشاهد. ودليل نجاح المسلسل هو أن شخصياته حقيقية، تماهى المشاهد مع جرأتها، وشجاعتها كما مع ضعفها وتردداتها”.
ولفت المخرج أمين درة إلى أنه “منذ فترة متشوق لإخراج وتطبيق التفاعلية ضمن إطار درامي، وأن المسلسل أتاح له ذلك. والتحدي الأكبر كان في تقديم مادة صادقة من خلال العمل وبدقة على اللغة البصرية، الايقاع السريع، وإدارة الممثلين ليوصل للمشاهد الاحاسيس والبعد الإنساني لشخصيات عالقة في ذكرياتها وتبحث عن نفسها في حالة من الفوضى”.

أما الكاتب والممثل السوري رافي وهبة، فأشار إلى أنه استعاد من خلال هذه التجربة ثقته “برسالةن، الفوقدرته الفائقة على التأثير، وخصوصا إذا تجرأنا على التفكير خارج المألوف”.

من جهته يرى الكاتب باسم بريش أن “كتابة حبكة لا تتعدى الثلاث أو الأربع دقائق هي من أكبر التحديات التي يمكن للكاتب أن يواجهها. تحد جميل رغم صعوبته”. وقال: “من السهل كتابة أي قصة بثلاث أو أربع دقائق، ولكن كيفية كتابتها تتطلب حرفية عالية! والاهم من ذلك هو البحث الدقيق عما هو اساسي وتحويله إلى سطور، وصوت وصورة. انه نوع جديد من الدراما، سنتجه حتما إلى اعتماده”.
أما بالنسبة للمنتج راي بركات من Clandestino films فإن “التحدي الأكبر كان في البحث عن مناطق لبنانية مشابهة للمناطق السورية، وفي إضافة تفاصيل صغيرة تشعر المشاهد بأن المسلسل قد صور فعليا في سوريا”.

والعمل هو نتيجة تعاون لبناني – سوري ويعرض على اليوتيوب وعلى الموقع undocumented.xyz وما زال يسجل مشاهدة واسعة تخطت ملايين المشاهدات بأيام قليلة على إطلاقه.

“وطنيّة”

م/ح

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

مجلة حرمون العدد0