Menu
23° C
صافية
صافية
%d9%81%d8%b6%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a7%d8%a6%d8%a8-%d8%a3%d9%85%d9%8a%d9%86-%d9%88%d9%87%d8%a8%d9%8a

فضل الله مستقبلاً وهبي ووفداً من حركة الشّعب برئاسة واكيم: للتعامل مع الانتخابات القادمة كفرصة للتغيير

شدّد العلامة السيد علي فضل الله على التعامل مع محطة الانتخابات النيابية المقبلة كفرصة سانحة للتغيير الواعي، وإخراج الوطن من أزماته المزمنة، وإنهاء الفساد الذي يأكل أخضر البلد ويابسه، داعياً إلى توجيه الناس باتجاه اختيار الأحسن والوجوه الجديدة صاحبة الكفاءة.

العلامة علي فضل الله مع وفد حركة الشعب برئاسة واكيم

العلامة علي فضل الله مع وفد حركة الشعب برئاسة واكيم

استقبل سماحته وفداً من حركة الشعب، برئاسة النائب السابق نجاح واكيم، مع نجله عمر والمحامي إبراهيم الحلبي، حيث كانت جولة أفق في الأوضاع الداخلية والمحطة القادمة في الانتخابات النيابية.
وأشار الوفد إلى أهميَّة الانتخابات المقبلة، كمحطة ينبغي العمل من خلالها لكسر جدار العصبيات الذي لا يزال يتسبب بالأزمات الكبرى للبلد، مشيراً إلى مشكلة مزمنة متمثلة بالنظام الطائفي الذي يقف عائقاً أمام التمثيل السليم، مؤكداً في الوقت نفسه أهمية السعي للتغيير، وعدم الركون إلى منطق الجمود أمام الحالة الموجودة.
من جهته، رأى سماحة السيد علي فضل الله أنَّ الواقع السياسي اللبناني يحتاج إلى بذل الجهود الكبيرة والعمل الحثيث، للخروج من الأزمات التي تتفاقم يوماً بعد يوم، من دون أن تجد لها حلولاً، وإن وجدت الحلول، فهي مؤقّتة أو غير فعالة.
وقال: “إنّنا نرى الحلّ دائماً بيد اللبنانيين، فهم أصحاب القرار في تغيير واقعهم والنهوض به، وهم أصحاب القرار في إبقاء واقعهم على حاله.. فالحل لن يأتي من الخارج، بل من خلال تغيير العقلية التي يختارون على أساسها ممثليهم..”.
وأضاف: “لقد آن الأوان لأن نخرج من الاختيار على أساس من يدغدغ العصبيات الطائفية والمذهبية، ومن يثير الهواجس، أو من يجامل في القضايا المستحقة وفي المناسبات، بل أن نختار وفق معايير أخلاقية وعلمية وعملية، لعلَّ المجلس النيابي يحظى بوجوه إصلاحية جديدة صادقة ومخلصة، تنعش الحياة السياسية، وتعمل ما أمكنها لتصويب المسار الحالي”.
وكان سماحته استقبل النائب أمين وهبي، حيث جرى عرضٌ للتطورات العامة والوضع الداخلي والمرحلة المقبلة المطلّة على الاستحقاق الانتخابي.