Ultimate magazine theme for WordPress.

“الشرق الأوسط”: مسؤولو شركات لبنانية نفوا علاقتهم بالبرنامج الكيماوي السوري

23

ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن مسؤولين في شركات عدة في بيروت نفوا لوكالة الصحافة الفرنسية أي علاقة لهم ببرنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا، بعد يومين من ورود أسمائهم على لائحة عقوبات أعلنتها باريس مجمدة أصولهم.

وجمدت فرنسا الثلاثاء أصول 25 كياناً ومسؤولاً في شركات من سوريا ولبنان وفرنسا والصين قالت إنها تشكل جزءاً من “شبكتي تزويد” لمركز البحوث العلمية “أكبر المختبرات السورية التي تتولى البرامج الكيماوية”.

وقال أمير قطرنجي الذي ورد اسمه على القائمة الفرنسية مع شركة “قطرنجي للإلكترونيات” وهو أحد الشركاء فيها: “علمنا بالأمر من الصحافة. لا علاقة لنا بالكيماوي”، وفق ما أفادت “الشرق الأوسط”.

وأوضح “يتهموننا بأمور لا علاقة لنا بها. هذا الكلام مرفوض (…) لا فكرة لدينا من أين أتوا بمعلوماتهم”، مضيفاً “نوكل محامياً دولياً الآن ليتابع الملف مع الحكومة الفرنسية”.

وبحسب الصحيفة، تضمنت لائحة العقوبات الفرنسية اسمي شقيقيه حسام وماهر بالإضافة إلى قسمي “إن كي ترونيكس” و”سمارت بيغاسوس” التابعين لشركة قطرنجي للإلكترونيات.

ومن بين الشركات التي ورد اسمها على لائحة العقوبات أيضاً “آ بي سي للشحن” و”سمارت لوجيستيكس” ومقرهما بيروت.

وقال صاحب شركة “آ بي سي للشحن” سامي بلوط لوكالة الصحافة الفرنسية “نرفض هذا القرار وندينه (….) ليس فقط لا علاقة لي به، ولكن أتخذ كذلك إجراءات قانونية”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.