Menu
17° C
غائم جزئياً
غائم جزئياً
%d8%a7%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d8%b4%d8%b9%d8%a8%d9%8a

أحمد الحريري: التحالف مع “حزب الله” مستحيل ومنفتحون على بقية الأحزاب

اكد الامين العام لـ “تيار المستقبل” احمد الحريري “استحالة التحالف بين “التيار” و”حزب الله”، الا انه اشار في الوقت نفسه الى “انفتاح “التيار” على التحالف مع باقي الأحزاب حسب تركيبة كل منطقة وحيث يرى له مصلحة في التحالف”.

كلام امين عام “تيار المستقبل” جاء خلال لقاءين شعبيين في منزلي علاء عيدي وحسن محسن في مجمع رستم في منطقة كفرجرة-شرق صيدا في حضور منسق شؤون التواصل الشعبي في “التيار” محمود القيسي، عضو مكتب منسقية “التيار” في الجنوب محيي الدين النوام، رئيس شعبة كفرجرة في “التيار” محيي الدين المكاري، مستشار احمد الحريري للشؤون الصيداوية رمزي مرجان، ويوسف اليمن ومحمود بعاصيري وعلي جرادي وأمين السكافي من مكتب الأمين العام.

واستمع الحريري خلال اللقاءين الى بعض المطالب الحياتية والخدماتية واجاب على اسئلة واستفسارات المواطنين حول قانون الانتخاب وموقف “التيار” بالنسبة للتحالفات. وقال “تجري هذه الإنتخابات اليوم، في ظروف اقليمية صعبة جداً حولنا، وفيها ضبابية سواء، في سوريا او في العراق او في اليمن، لكن الشيء الجيد اننا سنجري انتخابات”.

اضاف “لقد اجتاز لبنان مرحلة خطر النزاع الداخلي الذي كان يطل برأسه بين الحين والآخر، بطريقة معينة، ان كان باغتيال او بتفجير او بسبعة ايار او بمخيم نهر البارد او بمخيم عين الحلوة كل فترة او باستهداف العديد من مناطقنا. لذلك، كان الهدف الذي وضعه “تيار المستقبل” نصب عينيه هو الا تبقى هذه المشاكل دائرة، والا تستخدم مناطقنا كساحة، والا يأتي بعض المدسوسين في جسمنا لإحداث فتن”.

واعتبر “ان هذه، لا يضبطها الا الاستقرار باتفاق سياسي، وهذا ما سعى اليه الرئيس سعد الحريري على مدى سنة تقريباً منذ انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والآن سنثبته اكثر بإجراء الانتخابات النيابية وبخطاب وعنوان الانتخابات الذي سيكون اساسه تثبيت الاستقرار في البلد، لما له من منافع كثيرة، منها السعي لدفع عجلة الاقتصاد الذي بالتأكيد، وضعه صعب بسبب الأزمة في سوريا وكَون الاقتصاد في لبنان تأثر بها، لأن الأساس في التصدير كان الحدود البرية التي هي اليوم معطّلة، ونرى الصناعيين ونرى المزارعين كم يعانون ونرى كم يعاني كل شخص كان يعتمد على السوق العربي بسبب هذه المشكلة”.

وتابع “من هذا المنطلق، فإن خوض هذه الانتخابات سيكون ضمن ثوابتنا، ونسمع كثيراً عن تحالف سيجري بين “تيار المستقبل” وبين “حزب الله”، ونحن نقول ان هذا غير ممكن ومستحيل ان نقوم به، اما باقي الأحزاب، فنحن منفتحون عليها حسب تركيبة كل منطقة، وحيث نرى ان لنا مصلحة في التحالف مع اي من هذه الأحزاب. هذه هي نظرتنا العامة للاستحقاق المقبل، لكن نحن واياكم معا سواء بانتخابات، ام بلا انتخابات، سنبقى معا”.

وردا على سؤال، عما اذا كان يعتبر ان القانون المعتمد في هذه الانتخابات هو قانون ظالم، قال احمد الحريري “لا، هذا القانون ليس ظالما، وسنرى ذلك غداة الانتخابات في 7 ايار. وللتذكير، نحن عدنا من اتفاق الدوحة محبطين من قانون هو نفسه الذي فُصّل ضد رفيق الحريري في العام 2005 ولم يُغيّر فيه حرف وحققنا به اكثرية. بينما القانون الحالي نحن مشاركون في التوصل اليه ولم نقم به كرمى لعيون فلان او فلان، بل قمنا به لمصلحتنا. وان شاء الله، بعد ان تنتهي الانتخابات، سترون ان موقع “تيار المستقبل” وكتلته النيابية سيبقى وازنا في اللعبة السياسية وبكل التنوع اللبناني. من هنا، فالذي سيتحالف معنا على اساس مشروعنا الوطني اهلا وسهلا به، اما اذا اراد ان يتحالف معنا ليجعل منا فئويين فلن نقبل بذلك. وهذا توجه الرئيس سعد الحريري، فنحن لم ندفع دم الشهيد رفيق الحريري وكل الشهداء لكي نغيّر هويتنا، هذا الدم جعلنا اكثر ثباتا على هويتنا لنبقى مكملين بهذه المسيرة. والى جانب التحالفات مع احزاب، هناك مظلات محلية في بعض المناطق يجب ان نرى ما هو وزنها وما هي مصلحتنا معها”.

وختم “قانون الانتخاب الحالي الذي يُطبّق، يجعل كل الأحزاب السياسية تقدم افضل من لديها ولم يعد بامكانها اسقاط نواب بالباراشوت، وهو قانون يكفل حق الناس في ان تختار ممثليها”.

لقاءات: وكان الحريري استقبل في مجدليون، وفداً من نقابة صيادي الأسماك في صيدا، برئاسة النقيب ديب كاعين في حضور عضو المجلس البلدي للمدينة محمد قبرصلي.