Ultimate magazine theme for WordPress.

أخطر تصريح من العدو الإسرائيلي ضد لبنان.. الموساد: سننتقم من شعبة المعلومات بعد اعتقال عميلنا

في اخطر تهديد وجهته اسرائيل عبر جهاز الموساد وهو يُعتبر اخطر جهاز مخابراتي أمني وجهاز قاتل لكل من تعتبره اسرائيل يقف ضد مصلحتها، اعلن مدير العمليات والتخطيط في جهاز الموساد الاسرائيلي دون ان يكشف عن اسمه وهو عميد طيار سابق في الجيش الاسرائيلي، ومعروف عن قدرته في التخطيط لعمليات الاغتيال.

ان جهاز الموساد سينتقم من لبنان انتقاما لا مثيل له بعد اعتقال احد اهم عملائه الذي يقف وراء خلية محاولة اغتيال مسؤول كبير في حركة حماس هو محمد حمدان الذي نجا بأعجوبة بالصدفة في صيدا من محاولة اغتياله.

وكانت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي قد كشفت فور بدء تحقيقها في محاولة اغتيال محمد حمدان احد كوادر حركة حماس السري في صيدا كيف جرت العملية وتابعت خط المسار فوجدت ان الشخص الذي أدار العملية توجه من بيروت نحو طرابلس، ومن طرابلس اخذ جواز سفر آخر من جهة سرية وسافر عبر مطار بيروت الى تركيا.

لكن شعبة المعلومات كانت قد اعتلمت قائد مجموعة الموساد وابلغت تركيا فورا في شأنه، الذي اوقفته، وبفعل التنسيق الامني بين جهاز المخابرات التركي وجهاز مخابرات شعبة المعلومات، تم تسليمه في مطار رفيق الحريري في بيروت.

واثر ذلك، وبعد فشل عملية الموساد، اعلن الجنرال الاسرائيلي رئيس قسم التخطيط والعمليات في جهاز الموساد ان الموساد سيعرف كيف سينتقم من شعبة المعلومات وكيف سينتقم من لبنان وكيف سيستطيع اخراج الموقوف لدى شعبة المعلومات في لبنان عبر الطرق السرية التي يستعملها جهاز الموساد، وقال اننا قادرون من قلب بيروت على سحب واسترجاع قائد عملية الموساد التي تم تنفيذها في صيدا لاغتيال كادر في حركة حماس هو محمد حمدان، الذي اعتبره جهاز الموساد ان هذا الكادر محمد حمدان هو سري للغاية واستطاع جهاز الموساد الاسرائيلي كشفه وكان صلة الوصل بين الايرانيين وحركة حماس من خلال اقامته في شقة سرية في مدينة صيدا، وقام بالتنسيق بين ايران وحركة حماس لايصال صواريخ الى غزة بمساعدة حزب الله. وان كادر حركة حماس محمد حمدان لم يكن معروفا الا من مسؤول امني واحد في حزب الله، وهو المسؤول عن تنسيق اجتماعه مع مسؤول امني ايراني من مخابرات ايران، لتنسيق كيفية ارسال صواريخ ايرانية عبر البحر الاحمر الى غزة عن طريق السودان في البحر ثم عبر سيناء وصولا الى قطاع غزة وتسلم حركة حماس الصواريخ الايرانية.

أعلنت مصادر أمنية لبنانية ظهر اليوم الثلاثاء عن تسلم مشتبه بمحاولة اغتيال مسؤول في حركة حماس، عبر تفجير سيارته في صيدا قبل عدة أيام .

وأفادت “الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام” إن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تسلم من الجانب التركي عبر مطار رفيق الحريري الدولي، المدعو “أحمد بيتية” المشتبه به في جريمة محاولة اغتيال المسؤول في “حماس” محمد حمدان في صيدا

وكان فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبنانية، تمكن من كشف هوية مسؤول الخلية التابعة لجهاز الموساد الإسرائيلي التي حاولت يوم الأحد الماضي اغتيال محمد حمدان القيادي في حركة حماس بمنطقة صيدا جنوب لبنان، ما أدى لإصابته حينها إثر تفجير سيارته.

وأظهرت التحقيقات أن لبناني من طرابلس يُدعى “محمد بيتية” (38 عاما) يقف خلف الخلية التابعة لجهاز الموساد والتي فجرت سيارة حمدان الذي نجا – وفقا للتحقيقات- من محاولة الاغتيال المحكمة بسبب تغييره بالصدفة طريقة تشغيله لمحرك السيارة.

وتوصل فرع المعلومات إلى خيوط دفعته أول من أمس إلى تنفيذ مداهمات في منطقة الواجهة البحرية لبيروت، وفي مدينة طرابلس، وبعد سلسلة من التحقيقات التقنية والاستعلامية المعقدة، تمكن المحققون من تحديد بيتية بأنه الشخصية التي أدارت مجموعة من الأفراد لتنفيذ محاولة الاغتيال.

وأشارت التحقيقات إلى أن بيتية صاحب سجل أمني نظيف ولم يسبق أن أوقف في قضايا أمنية أو وضع على أي لوائح للأجهزة الأمنية كمشتبه فيهم. مشيرةً إلى أنه يعمل في التجارة ويتنقل بين لبنان وهولندا.

ووفقا للتحقيقات فقد وصل بيروت في التاسع من الشهر الجاري عبر مطار العاصمة، وكان قد استأجر شقة لمدة أسبوع في منطقة الواجهة البحرية للعاصمة، عبر موقع على الإنترنت، وزار عائلته في طرابلس يوم وصوله، ثم عاد إلى بيروت من الأخيرة، وانتقل إلى صيدا أكثر من مرة، على رأس مجموعة تنفيذية، تولت مراقبة منزل حمدان.

ونفذت المجموعة يوم 11 من الشهر الجاري مناورة يمكن الاستنتاج بأنها كانت محاولة للاغتيال جرى وقف تنفيذها من دون معرفة السبب.

وبحسب ما توصل إليه المحققون، فإن بيتية ومجموعته، انتقلوا إلى صيدا فجر يوم الرابع عشر من الشهر الجاري، وتولى أحدهم زرع العبوة الناسفة أسفل سيارة حمدان، قرابة الثالثة والنصف فجرا، قبل أن تبتعد المجموعة عن محيط المنزل بعد زرع العبوة.

وعادت المجموعة إلى محيط المنزل قرابة الساعة السابعة والنصف، وبقيت في انتظار نزوله من منزله إلى سيارته، وفور تفجير العبوة، غادرت المجموعة المكان باتجاه بيروت، حيث تفرقت. وفيما ضاع أثر باقي أفراد الشبكة، تمكن المحققون من العثور على “آثار تقنية” لرأس الشبكة، في العاصمة، أدت إلى تحديد هويته، فتبين أنه بيتية.

وقالت مصادر لبنانية أن الاستمرار في ملاحقة آثار بيتية أوصل المحققين إلى مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فتبين أن بيتية غادر لبنان ليل الأحد ــ الاثنين