مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

أنا وفيروز والذكريات (ج. 3)

رانيا مرعي*

 

أحواض الجوري والياسمين.. وصباحٌ على شرفه منزلنا في مشغرة .. وفيروز !

« بقطفلك بس هالمرة.. هالمرة بس عبكرا».. وجدتي تروي بحبّها ورودًا زرعتها ليس «على تلال الشمس..» بل هنا في دارنا، وويلٌ لمن اقتربَ غازيًا !

كنتُ أقفزُ من ســريري وأركضُ حافيةً لآخذَ نصيبي من عطرها المتثائب.. ولأراقبَ جدتي ومنديلها الأبيض ..

جدتي كانت كجدة فيروز.. تجلسُني بجانبها و»تبقى ترندحلي أشعارا» صيفًا شتاءً.. صباحًا مساءً.. وفي كلّ لقاء كنتُ أسمعُ العتابا التي برعت بها.. تلك المرأة التي لم تشبه يومًا أحداً.. حتى الأغنية !

 

«ستي يا ستي ، شتقتلك يا ستي

علّي صوتك.. صوتك بعيد”

كلماتٌ كنتُ ألقيها على مسامعها كلّما رأيتُها فتبتسمُ.. دائمًا كانت الشجاعة المبتسمة !

وأذكرُ أنّي سألتُها يومًا: «ألا تحزنين؟» فسارعت لِمسحِ دمعة الكبرياء وطمأنتني: «إنها دمعة الفرح».. وكانَ ذلك الدّرس الأوّل في الحياة من امرأةِ الأسرار ..!

وينتهي الرّبيع.. ويأتي الثّلج، «ثلج، ثلج.. عم تشتي الدني ثلج» كنتُ أحزنُ على ورداتي وأعاتبُ جدتي التي لم تسمحْ لي بقطفها لأدفّئ بها قلبي الحزين..

منذ صغري وأنا أخافُ من الشّتاء ومن مزاجه المتقلّب.. مع أنّني ابنة كانون.. وما زالت جدّتي.. الشّجاعة المبتسمة !

وما زلتُ كلّما أذكرُها.. أقطفُ لها ياسمينةً.. أوشوشُها لتحملَ عطرَها إلى روحٍ نقيّةٍ مع اعتذار أنّي لم أبرّ بوعدي عندما حلفْتُ لها يومًا ألّا أكسر خاطر وردة ..!

«أم نايف».. جدّتي، منها تعلّمتُ الكثير ..

ولها أقول: «دوّنْتُ كلّ حكاياتك المنسيّة في دفتر ذكرياتي.. زوّادة لكلّ العمر»

«ستّي اليوم بعيدة.. وعم شوّحلا بإيدي ..

مشتاقة لأخبارا ..»

ربما.. يتبع

 

*كاتبة من لبنان.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.