مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

السفير الأممي علي عقيل خليل يحمّل الدولة اللبنانية وبعض الكتل النيابية مسؤولية التقصير بحق السجناء ومقتل بعضهم

 

أصدر الأمين العام للمنظمة العالميّة لحقوق في الـ WSA السفير الأممي علي عقيل خليل بياناً، إثر حصول كارثة فرار عشرات السجناء ومقتل بعضهم، حمّل فيها الدولة اللبنانية وبعض الكتل النيابية مسؤولية هؤلاء السجناء الذين سقطوا اليوم بحادث سير بعد فرارهم من سجن بعبدا وجاء في البيان:

 

إن الدولة اللبنانية مجتمعة ومجلس النواب وعلى رأسها هذه الكتل الذين رفضوا وعطلوا مرات عدة إقرار قانون العفو العام، هؤلاء هم المسؤولون عن هؤلاء الضحايا الذين سقطوا بسبب عدم المبالاة، رغم كل الأصوات التي طالبت بالعفو العام ورغم اكتظظ السجون ومرض كورونا المتفشّي داخل تلك الزنزانات التي تفتقر الى أدنى مقوّمات الحياة المطلوبة…

ورغم أن معظم الدول قد أصدرت قانون عفو بحق سجنائها بسبب فيروس كورونا،

إنما في لبنان هناك ما زال مَن يعارض هذا القانون بسبب التجاذبات السياسية بين مؤيد ومعارض والسجناء وعوائلهم يدفعون الثمن.

حرام على هؤلاء الذين ماتوا، وكأنهم هربوا الى الموت مرة واحدة بدلاً من الموت كل يوم في السجون اللبنانية التي تفتقر الى الحد الأدنى من مقوّمات السجن.

لبنان بفضل نظامه وحكّامه ومسؤوليه أصبح من الدول الظالمة المنتهكة لحقوق الإنسان رغم أنه من الدول التي وضعت مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عبر وزير خارجيتها الأسبق حينذاك شارل مالك...

انتهى البيان

***********

تحذير من إدارة الموقع: نأسف للدماء التي سقطت ظلماً وتسرّعاً، ونأسف لقسوة المشاهد. وصبّر الرب قلوب عائلاتهم. ونعتذر منهم لأننا سمحنا بالنشر ولكن قصدنا إنصافهم ولإظهار حجم المعاناة ولعلنا نلسع ضمائر السياسيين التي تحجّرت، فلو كانوا رعاة قطيع في حظيرة لكانوا أرأف بقطيعهم مما هم يسوسون هذه البلاد بالتحاصص والنهب والسرقة والتقصير المدمّر.. وهذه نتائج أفعالهم!!

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.