مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

ما هي حقيقة تجارب “الاقتراب من الموت”؟

ترجمة: أنفال حنيت

نسبةً لعددٍ مذهلٍ من الناس، فإن الموت ليس الشيء الذي يحدث مرةً واحدةً في العمر كما يُزعم. فإن تجارب الاقتراب من الموت (NDEs)، حيث يقترب الأشخاص من العالم الآخر ليتراجعوا في اللحظة الأخيرة، توصف في جميع أنحاء العالم وعلى مدى دهور.

ولكن بالرغم من عدم قدرتنا على إيجاد تفسير نهائي لذلك، تظل تجارب الاقتراب من الموت واحدة من أكثر الظواهر الرائعة في التجربة الإنسانية.

هناك مشكلة فعلية عندما يتعلق الأمر بدراسة تجارب الاقتراب من الموت علميًا. فلا يمكن للباحثين التنبؤ بموعد موت شخص ما فجأة “بدون بعض الانتهاكات الأخلاقية الجسيمة” لذلك يجب أن تأخذ الدراسات عن تجارب الاقتراب من الموت عادةً شكل مطاردة للأشخاص الذين أصيبوا بها وسؤالهم عن حالهم.

قد تكون هناك طريقة أخرى لدراسة تجارب الاقتراب من الموت عند البشر. فوجدت دراسة، نُشرت هذا العام في مجلة Mindfulness، مجموعة من الأشخاص الذين يمكنهم إحداث تجارب الاقتراب من الموت كما يحلو لهم وهم: “الرهبان البوذيون الماهرون جدًا في التأمل”.

فعلى مدى ثلاث سنوات، تابع الدراسة 12 راهبًا بوذيًا وعلمانيًا معروفًا بكونهم متأملين محترفين. ولكي تكون مؤهلاً للدراسة، يجب عليك تسجيل سبعة في الأقل على مقياس غرايسون لتجارب الاقتراب من الموت Greyson NDE، وهذا هو الحد القياسي لهذه التجربة، كما يجب عليك التحرر من أي مشاكل نفسية مستمرة والامتناع عن المخدرات.

بعد ذلك، في سلسلة من المقابلات شبه المنظمة، قيم الفريق تجارب الاقتراب من الموت والمواضيع والمراحل التي مر بها المتأملين.

وقد أفاد جميع المشاركين في التجربة MI-NDE إنها بدأت معهم بتقليل درجة الارتباط بجسدهم. وأشار المشاركون إلى هذا على أنه عملية “انحلال تدريجي” أو “تخلي عن الجسد” أو “فك الارتباط”.

وخلال المرحلة التالية من التجربة، توقفوا عن إدراك الزمان والمكان. وبشكل أكثر تحديدًا، أدركوا أن الزمان والمكان ظاهرتان نسبيتان لا وجود لهما في النهاية. وتضمنت المرحلة التالية من التجربة مواجهات بعالم وكائنات غير دنيوية وأشباح وعالم تعذيب حيث الكائنات تتدلى من الحبال.

وأخيرًا، وصف المشاركون الدخول في حالة من “الفراغ” و”الخلو” و”اللا ذات”.

ولكن على عكس تجربة الاقتراب من الموت العادية، ظل المتأمّلون واعين لهذه الظاهرة ومسيطرين عليها، حتى أن البعض قد يقرر ما هو محتوى التجربة ومدتها. والأكثر إثارةً للدهشة، يبدو أن تجارب الاقتراب من الموت قد تكون شيئًا يمكنك تعلمه وتحسينه بالممارسة.

على الرغم من أن النتائج كانت مثيرة للاهتمام، فمن المهم ملاحظة أن الدراسة تحتوي بعض القيود. لقد اعتمدت حصريًا على التجارب الذاتية، وبما أنه ليس من السهل الحصول على ممارسين للتأمل البوذي المحترف، كانت العينة صغيرة. ويأمل الباحثون أن تمهد نتائجهم الطريق لأبحاث مستقبلية في هذه الظاهرة الغامضة.

وتظهر الدراسة الحالية أنه ربما ستُجند الأبحاث المستقبلية متأملين محترفين لتقييم التغيرات في النشاط العصبي للشخص في أثناء تجربة الاقتراب من الموت، وجعلت المخاطر الصحية والتحديات الأخلاقية المرتبطة بإجراء مثل هذه الدراسة في أولئك الذين يعانون من تجربة الاقتراب من الموت العادية هذا الأمر مستحيلاً”.

المصادر:
www.sci-ne.com

www.iflscience.com

ش

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.