مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

مهرجان الكفر الأول للشعر والزجل بالسويداء… فعالية تحتفي بتراث سوري عريق

فعاليات ثقافية متنوعة تجمع بين الزجل والشعر والفن التشكيلي والموسيقا والمحاضرات تضمنها مهرجان الكفر الأول للشعر والزجل الذي تنظمه مديرية ثقافة السويداء على مدى ثلاثة أيام في عدد من المراكز الثقافية تخليداً لذكرى معركة الكفر ضد المستعمر الفرنسي.

وتضمنت فعاليات المهرجان التي استضافتها خشبة مسرح المركز الثقافي العربي في مدينة السويداء عرض فيلم وثائقي قصير عن معركة الكفر التي سطرها الآباء والأجداد في الـ21 تموز عام 1925 فكانت باكورة انتصارات الثورة السورية الكبرى بقيادة المجاهد سلطان باشا الأطرش بعد أن تمكن فيها الثوار من هزيمة قوات الاحتلال الفرنسي بقيادة نورمان.

وقدمت فرقة شهرزاد السورية للمسرح الراقص بقيادة الفنان مازن الحكيم لوحة استعراضية فلكلورية راقصة تحمل قيماً وجدانية ووطنية وتعكس بطولات الشعب السوري وجيشه الباسل وتضحياته دفاعاً عن الوطن.

كما شملت فعاليات المهرجان حفلا ًفنياً زجلياً شارك فيه كل من الشعراء بسام حمدان وحسون سيف الدين ونبيه علم الدين كبول وجمال أبو قيس تناولوا خلالها موضوعات متعددة وطنية وغزلية واجتماعية ومواسم الحصاد.

وبالتزامن استضافت النافذة الثقافية في بلدة الكفر أمسية زجلية بعنوان “تناظر الشعر الشعبي والزجل في أغنيات الحصاد” شارك فيها كل من الشعراء عدنان علم الدين وغسان جمول وسند ركاب وسليمان خلف وفاديا خداج ومها الصفدي تركزت حول التغني بالحصاد وعاداته وطقوسه إضافة إلى موضوعات اجتماعية ووطنية.

وأحيا كل من الشعراء نسيب فرحات ومظفر الصحناوي وسمير الشمعة وشاعر الربابة فداء رشيد حفلاً فنياً زجلياً في المركز الثقافي العربي بمدينة صلخد تناول فيه الشعراء موضوعات وطنية واجتماعية ووجدانية.

وتضمنت فعاليات المهرجان محاضرة حول الزجل وتاريخه ونشأته في مقر النافذة الثقافية في بلدة الكفر ولوحة استعراضية بين الزجل والفن التشكيلي في معبد ربة المياه في بلدة قنوات إضافة إلى جلسة استماع موسيقية تحاكي الموروث الشعبي في المركز الثقافي العربي في مدينة شهبا إلى جانب محاضرة حول الحداثة والمعاصرة في شعر الزجل في المركز الثقافي ببلدة امتان.

وأكد مدير الثقافة بالسويداء باسل الحناوي أن للشعر والزجل أهمية كبيرة في مجتمعنا ولهما مكانة متميزة في السويداء وخاصة أن الشعر يمثل ديوان البطولات وسجل الأمجاد معتبراً أن المهرجان محطة انطلاق لتطوير هذا الفن ليأخذ دوره ومكانته السامية في مجتمعنا وليكون سجلاً ناصعاً لبطولات شعبنا وتضحيات شهدائنا وانتصارات جيشنا البطل.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.