مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

الأشخاص المعرضون للإصابة بمرض الزهايمر يواجهون صعوبة في التنقل

كتابة: فريق ميديكال اكسبيرس

ترجمة: خمائل محسن

إن الحيوانات والبشر لديهم قدرة لمتابعة مواقعهم في الفضاء عن طريق تلميحات الحركة الذاتية حتى في أثناء غياب المعلومات الحسية الأخرى.

تقول اّن بيربراور Anne Bierbrauer: «إذا استيقظت ليلًا وأردت إيجاد طريقك للحمام خلال الظلام ستحتاج لآلية تتبع خاصة بموقعك في الغرفة بدون استخدام أي إشارات خارجية لمساعدتك (بالإضافة لمعرفتك بترتيب منزلك)، إذ أن هذه الاّلية هي قدرة يمتلكها البشر وتسمى بتكامل المسار».

ويفترض الباحثون أن هناك نشاط ما يسمى بالخلايا الشبكية موجود في القشرة المخية الأنفية الداخلية وهي المسؤولة عن هذه القدرة، عند التنقل خلال بيئة مكانية، فإن هذه الخلايا تظهر نمط معين لنشاط فريد ومنتظم. وكما هو معروف منذ وقت طويل، أن القشرة المخية الأنفية الداخلية بالغة الأهمية للتنقل المكاني وكذلك هي واحدة من أولى مناطق الدماغ التي تصاب بمرض الزهايمر.

وأظهرت دراسة سابقة تغيرات في نشاط الخلية الشبكية، وأوضح الباحثون في دراسة سابقة أن الخلايا الشبكية أظهرت تغيير في الوظائف عند الأشخاص المعرضين لخطر وراثي للإصابة بمرض الزهايمر، مع ذلك لم يظهر الأشخاص الذين أدوا الاختبار أي مشاكل واضحة في التنقل. وفسر نيكولاي أكسماشر Nikolai Axmacher هذا الأمر: «نعتقد أنهم استخدموا اّليات تعويضية لإيجاد طريقهم عبر إشارات خارجية متوفرة في محيطهم. ومثال على هذا يمكن رؤية البرج المتعرج لمتحف بيرجباو في العديد من أماكن مدينة بوخوم الألمانية والذي يكون واضحًا غالبًا فوق أسطح المباني الأخرى».

مخاطر الزهايمر ومشاكل التنقل متزامنان.

استخدم الفريق في الدراسة الحديثة مهمة التنقل المحوسبة والتي لا يستطيع فيها المشاركون استخدام نقاط استدلال خارجية لإيجاد طريقهم وقارن الباحثون أداء التنقل ل 202 متطوعًا ليسوا معرضين لمخاطر الإصابة بمرض الزهايمر الوراثي مع 65 متطوعًا معرضين لمخاطر وراثية متزايدة والذين يمتلكون تعبيرًا محددًا لجين لألابوبروتين apolipoprotein E(صميم البروتين الشحمي E بروتين له دور بمرض االزهايمر) يطلق عليه the APOE-ε4 allele.

توصل العلماء إلى أن أداء المشاركين المعرضين لخطر الزهايمر الوراثي لم يكن جيًدا مقارنة بغيرها معرضين لمرض الزهايمر الوراثي.

نظرة حول نشاط الخلية الشبكية

أجرى مجموعة إضافية من الأشخاص الذين أدوا الاختبار نفس المهمة، أثناء ذلك سجل الباحثون نشاط أدمغتهم باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي وكان الغرض من هذهِ التجربة هو معرفة أي من عمليات الدماغ تلعب دورًا في تكامل المسار، فوجدوا أن بيانات الخلايا الشبكية في القشرة المخية مرتبطة بشكلٍ خاص في التنقل من دون أي إشارات خارجية لهذا سُلط الضوء على دور منطقة الدماغ في تكامل المسار.

لخص لوكاس كونز حديثه قائلًا: «أظهرنا في دراستنا الحالية عجزًا محددً جدًا في صحة الناس، وموجود عند الأشخاص الأصحاء الأكثر عرضة لزيادة الإصابة بمرض الزهايمر الوراثي وقد تساعدنا هذه التغيرات السلوكية مستقبلًا في تشخيص مرض الزهايمر مبكرًا قبل ظهور أي أعراض خطيرة». ويعتقد الباحثون أن علاجات مرض الزهايمر لم تجدي نفعًا حتى الاّن ويعود هذا للتشخيص المتأخر للمرض.

المصادر:
www.sci-ne.com

www.medicalxpress.com

ش

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.