مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

إياد نصار يُوضِّح أنّ فيلم “موسى” مشروع مختلف وغريب وسيترك بصمةً

كشف الفنان إياد نصار عن انتهائه من تصوير فيلمه الجديد “موسى” من إخراج بيتر ميمي، لافتا إلى أنه مشروع غريب ومختلف بالنسبة له، وبه جرأة كبيرة منه كفنان، ومن المخرج بيتر ميمي، الذي قدم فيه شخصية جديدة، ومختلفة بشكل كبير.وأضاف نصار أن فيلم “موسى” سيكون علامة في منطقة الأبطال الخارقين في السينما العربية في الفترة المقبلة، وذلك شاهده من خلال التفاصيل التي يركز عليها بيتر ميمي.

وتطرق للحديث عن مسلسل النهاية، الذي عُرض في شهر رمضان الماضي، قائلا: إن مسلسل النهاية، كانت تجربة مميزة وجديدة بالنسبة له، على الرغم أنه لم يشارك بشكل كبير في المسلسل، ولكن يوسف الشريف وأبطال العمل فتحوا المجال لعمل مثل تلك الأنواع من الدراما في الفترة المقبلة، وعن شخصيته في فيلم الممر، عقب قائلا: “شخصية الضابط الإسرائيلي في الممر تكليف وطني لا يقل عن تكليف أحمد عز في تقديم شخصية الضابط في النصر، حيث كان مكلف بخلق شكل للعدو واضح ومفهوم خطورته، والتهديد الحقيقي لإظهار البطولة المتواجدة في المقابل، لأن العدو لم يكن ساذج، الممر عمل وطني، وكنت محارب وسط المحاربين في الفيلم”.

حرص الفنان إياد نصار، على الإشادة بالمخرج خالد جلال، رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافي، والمشرف العام على مركز الإبداع الفني، وفريق “سينما مصر”، واصفًا إياهم بـ”الموهوبين”.
وكتب إياد نصار، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، قائلًا: “تعودنا أن خالد جلال بيقدم لنا مواهب حقيقية، بيلاقوا مكانهم فورًا جوه الصناعة، وبيثبتوا وجودهم وموهبتهم”.

وتابع: “وبيكمل خالد جلال المرة دي في عرض سينما مصر في تقديم مجموعة من الموهوبين، بس المرة دي حط المجموعة في اختبار صعب جدًا، وكانوا قده رغم صغر سنهم، أو حداثة تجربتهم”، وأضاف “نصار”، قائلًا: قدروا بمنتهى الوعي يتقمصوا الممثل جوه الممثل، مش حتكلم في التفاصيل، قدروا بمنتهى البساطة يخلوني أحس إني جوا البلاتوه، وإن ده المشهد الأصلي، وأنا موجود بشوف المشهد بممثليه الحقيقيين”، واستطرد “كنت محتاج أشوف العرض المسرحي ده، مش عشان نادية ترجعلها ذاكرتها، عشان احنا كفنانين ترجعلنا ذاكرتنا، ونرجع نفتكر احنا اخترنا المهنة دي ليه”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.