مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

النفط الليبي سيزيد إنتاجه في كانون الأول القادم

أشارت الوكالة الدولية للطاقة “IEA” أنها تتوقع ارتفاع في إنتاج النفط الليبي ليصل إلى 700 ألف برميل بفارق يزيد عن 400 ألف برميل في شهر كانون الأول القادم.

وأكّدت الوكالة الدولية وجود إمكانية لزيادة في إنتاج النفط في ليبيا على المنظور البعيد، حيث أن وقف إطلاق النار مؤخراً ساهم في ذلك، بحسب أخبار ليبيا 24.

حقل الشرارة

صرّح عمال بحقل الشرارة الليبي الشهر الماضي أن العمال بالحقل الرئيسي بعد إعلان المؤسسة الوطنية للنفط رفعها حالة القوة القاهرة، قاموا باستئئناف العمل.

ورافق إعلان المؤسسة ترحيب دولي وخاصة من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، حيث أصدرت بياناً بهذا الخصوص.

وأحتوى البيان أن ذلك القرار “يعكس المناخ البناء الذي وجد بين الفرقاء الليبيين” في إشارة لعودة الحوار الليبي .

وقد أعلنت المؤسسة الأسبوع الماضي أنها توصلت لاتفاق مع حراس المنشآت النفطية، بوقف كافة الصعوبات بحقل الشرارة.

ويقوم حقل الشرارة الليبي بإنتاج أكثر من 300  ألف برميل يومياً ، وهو أكبر حقل لإنتاج النفط الليبي.

حيث يشكل إنتاجه ما يقارب من ثلث الإنتاج العام من النفط الخام في ليبا، وهو من أهم موارد البلاد الاقتصادية.

ويتعرض حقل الشرارة في السنوات الماضية، للهجمات المسلحة ما يؤدي لتعطيل أو توقف الإنتاج فيه.

وقد تعرض لهجمات في السنوات بين 2014 و 2018 أدت بفترات متفرقة لتوقفه عن العمل لعدة أشهر.

النفط الليبي وأوبك

إن النفط الليبي له عامل مؤثر على أسعار النفط عالمياً ويبدو ذلك جلياً بعد أن انخفضت أسعار النفط الأسبوع الماضي، لاحتمال عودة الإنتاج فقط.

حيث أن مصادر محلية توقعت الأسبوع الماضي عودة لإنتاج النفط الليبي، بعودة شركة الواحة للعمل.

وقد أعلن مصرف ليبيا المركزي منذ مدة قصيرة أن توقف إنتاج النفط الليبي أدى لخسائر قاربت عشرة مليارات من الدولار، في الشهور التسعة من العام الحالي.

وكانت وكالة رويترز صرّحت أنّ منظمة أوبك، تراقب عن كثب المساعي لاستئناف انتاج النفط الليبي.

أوبك التي أشارت أنها ستتخذ إجراءات تجاه الأعضاء الذين لا يلتزمون بتخفيض الإنتاج، تعفي ليبيا من ذلك.

إن احتياطات النفط في ليبيا هي الأكبر بالنسبة لجمي دول القارة الأفريقية، وهي بالمرتبة التاسعة على العالم.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.