مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

حرب مياه الشرب شرقي سوريا تقترب من نهايتها

بدأت بوادر حلول جذرية لحرب مياه الشرب التي عانى تبعاتها على مدى الأشهر الأخيرة نحو مليون مواطن من سكان شرقي سوريا، جراء التنافس على النفوذ واستعراض القوة بين الميليشيات “الكردية” و”التركمانية” المواليتين للجيشين الأمريكي والتركي، على التوالي.

وقال مراسل “سبوتنيك” في الحسكة، إن فرق مؤسسة المياه الحكومية السورية والهلال الأحمر العربي السوري، وبرفقة الشرطة العسكرية الروسية، نقلت مجموعة من المحولات الكهربائية التي قدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر استكمالاً لتنفيذ عمليات الصيانة الشاملة لمحطة آبار “علوك” المغذية لمدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها.

وقالت منسقة مشروع المياه في فرع الهلال الأحمر السوري المهندسة نورة عبد الوهاب لـ “سبوتنيك”: إن الفرع استلم 10 محولات باستطاعة (200 ك ف أ)، ضمن خطوات استكمال مشروع صيانة محطة مشروع أبار علوك بريف راس العين شمالي الحسكة، والذي يتم من خلال الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بإشراف من مؤسسة المياه الحكومية السورية، وبالتنسيق ومرافقة الشرطة العسكرية الروسية.

وشهدت الأسابيع الأخيرة نشاطا أمميا ملحوظا لتحييد مصادر مياه الشرب لسكان المنطقة عن العمليات العسكرية والتنافس بين الميليشيات التي تتوزع السيطرة على شبكات الكهرباء والمياه.

وتابعت عبد الوهاب بأنه تم مباشرة تزويد محطة آبار علوك بمحولتين باستطاعة 200 (ك.ف.أ) مع غاطسين جديدين من خلال فريق المياه وإعادة التأهيل، بهدف إدخال آبار جديدة للخدمة، مضيفة في حين سيتم إرسال المحولات الأخرى ضمن الحاجة لها وعلى مراحل.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في الحسكة، أن درويات من الشرطة العسكرية الروسية ترافق مهندسي وفنيي “المؤسسة العامة لمياه الشرب” الحكومية في الحسكة، بشكل شبه يومي ،لإجراء صيانة شاملة لمشروع آبار مياه علوك وبطاقته الإنتاجية الكاملة، تمهيدا لوضع حد للعطش والمخاطر الصحية التي يعانيها سكان المحافظة جراء القطع المتكرر للمياه النظيفة.

وتعد محطة “علوك” المصدر الوحيد لمياه الشرب التي يعتمد عليها نحو مليون مواطن سوري، وتقع ضمن مناطق سيطرة مسلحي الميليشيات “التركمانية” الموالية للجيش التركي شمالي المحافظة، فيما يتم قطع المياه عن سكان الحسكة بشكل شبه يومي ضمن حلقة استعراض للقوة بين هذه الميليشيات، وبين الميليشيات “الكردية” الموالية للجيش الأمريكي.

من جانبه بيّن مدير عام مؤسسة المياه الحكومية المهندس محمود العكلة في تصريح لمراسل “سبوتنيك” في الحسكة، أن الورشات الفنية التابعة للمؤسسة وبعد أن أجرت صيانة إسعافية لبعض المضخات وتقييماً فنياً لوضع باقي المضخات المعطلة بدأت بصيانة كامل المعدات والتجهيزات الموجودة في مشروع آبار محطة علوك بريف رأس العين شمال غربي الحسكة، بالتعاون مع مشروع المياه المشترك بين الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتنسيق ومرافقة الشرطة العسكرية الروسية.

وأوضح العكلة، أن تقديم المحولات الكهربائية الاحتياطية لمشروع الآبار مهم جداً، لضمان استمرار تغذية الآبار والمضخات الأفقية بالتيار الكهربائي، خصوصاً في حالات انقطاع الكهرباء أو ضعف التيار الكهربائي الواصل للآبار.
ولفت المهندس العكلة، إلى أن عدد الآبار العاملة في مشروع علوك حاليا يبلغ 15 بئراً إلى 20 بئراً من اصل 34 بئراً، وعلى التوازي، يتم العمل على تأهيل مجموعة جديدة من الآبار وصيانتها وتأهيلها لتدخل في الخدمة، ما سيزيد في كميات المياه القادمة إلى المشتركين.

يشار إلى أن مشروع محطة وآبار “علوك” الموجود في ريف مدينة رأس العين الواقعة تحت سيطرة القوات التركية ومسلحين محليين تابعين لها، ويتألف من 30 بئرا، حيث تعرض قسم كبير من التجهيزات للأعطال الفنية خلال الفترة السابقة نتيجة منع القوات التركية عمال المؤسسة وورشات الصيانة من دخول المشروع

سبوتنيك

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.