مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

د. نهى النشيط لحرمون : لتجنب التجمعات منعاً لانتقال العدوى بخاصة ذوي عوامل الاختطار و الحوامل

 

الأحساء – زهير بن جمعة الغزال

قالت الدكتورة هدى النشيط طبيبة مقيمة بقسم أمراض النساء والولادة في مجمع السلمانية الطبي ومتطوعة في مركز العزل والعلاج لفيروس كورونا (كوفيد-19) بجدحفص إن الظروف التي تمر بها دول العالم ومملكة البحرين نظرًا لجائحة كورونا تتطلب من جميع أفراد المجتمع الوقوف صفًا واحدًا ودعم الجهود المبذولة لمواجهة هذا الفيروس من خلال الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة من الجهات المعنية بما يحفظ صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين.

وأكدت النشيط على ضرورة تجنب التجمعات منعاً لانتقال العدوى بين أفراد المجتمع البحريني وخصوصاً لذوي عوامل الاختطار من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والحوامل، موضحةً بأن مهام عملها في مركز العزل والعلاج تتمثل في الإشراف ومتابعة الحالات القائمة من النساء الحوامل التي تستدعي حالتهن الصحية عناية من نوع خاص كونهن يحملن جنيناً في مختلف مراحل الحمل، ومنهن من تلد ولادة طبيعية ومنهن من تحتاج ولادة قيصرية ومنهن من تتدهور حالتها وتزداد خطورةً بسبب الإصابة بالفيروس، فيتم نقلها إلى مراكز العناية المركّزة.

وشددت النشيط على أهمية الالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي من خلال الحفاظ على مسافة آمنة مع الآخرين للحد من انتشار العدوى، داعيةً جميع فئات المجتمع إلى المواصلة بعزم في الالتزام بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية بما يسهم في مساعدة الفريق الوطني الطبي لتحقيق أهدافه المنشودة بالحفاظ على صحة وسلامة الجميع والقضاء على الفيروس في مملكة البحرين، لافتةً إلى أن الفريق الطبي بمملكة البحرين ضرب أروع الأمثلة من خلال ما قدمه من تضحيةٍ بالوقت والجهد، وعمله بكل تفاني لخدمة مملكة البحرين الغالية فكان نموذجًا يحتذى به.

وقالت النشيط إننا لا زلنا نعول على وعي المجتمع البحريني في التزامه بالتعليمات التي ستؤدي في النهاية إلى انتصارنا على هذا الفيروس والوصول إلى بر الأمان، كما إننا بحاجة لتكرار النصائح العامة التي هي حجر الأساس في معركتنا ضد فيروس كورونا، وأهمها المحافظة على النظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار باستخدام الماء والصابون لمدة لا تقل عن عشرين ثانية، واستخدام المعقمات والمطهرات في حالة ملامسة جسم أو سطح مع احتمالية تلوثه، وتطبيق معايير التباعد الاجتماعي والابتعاد عن التجمعات التي من شأنها نشر الفيروس ونقل العدوى بين فئات المجتمع المختلفة، وعند ملاحظة أي أعراض مشابهة للزكام كالصداع والكحة وفقدان حاستي الشم والتذوق وآلام متفرقة في الجسم مع ارتفاع درجات الحرارة على الشخص عزل نفسه على الفور والاتصال بالرقم 444 واتباع التعليمات التي سوف تعطى له.

 

ي. ا. خ

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.