مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

العاق بالوطن ليس مواطناً؟؟!!

الدكتورة سلوى شعبان*

جميعنا فطمنا على حب الأوطان، وكالعادة منذ نعومة الأظفار ونحن نردّد موطني.. موطني..

فهل هناك من شذّ عن الطريق؟؟!!

في عرف المواطنة والانتماء هناك معايير وأحكام تطبّق على الأشخاص في مفهوم تطبيق وتجلي المواطنة فيهم. لطالما كانت عند اليونان والفرنسيين والإنكليز مشتقة من كلمة مدينة إذاً هي حق مشروع من حقوق المواطن بالسماح له في شؤون بنائها.

وعند العرب اشتقت من كلمة الوطن ذلك المنزل الذي يقيم فيه الفرد… أي هي صفة المواطن الذي ينتمي لوطن.

فتترتب عليه واجبات كالولاء للوطن والدفاع عنه وأداء العمل بمحبة وإخلاص والانغماس في خدمته وحمايته والتضحية لأجله وله حقوق كالتعليم والرعاية والصحة والحرية في الاعتقاد الديني وممارسة الشعائر التي تتناسب مع ذلك. كما حرية التنقل والتعبير عن الآراء حول مشاكل الوطن والمشاركة في وضع الحلول الممكنة.. كما يشمل حرية المشاركة في المؤتمرات والحوارات وتشكيل الأحزاب لخدمة المجتمع أو شريحة منه وإمكانية الانتخاب والترشح للانتخابات العامة وفي المظاهرات السلمية المسموح بها دون عنف أو تخريب أو إساءة لأي حرمة من حرمات الوطن.

وفي التأييد والمعارضة حتى لو كانت لا تتفق مع الحكومة. وهذا خير مثال حصل لدينا في سورية ولمسناه وعشناه منذ بداية الحرب وحتى الآن.. إذ سمحت الدولة واستوعبت كل تحرك لأي حق بتوفير كافة السبل المعيشية والعمل للتغيير نحو الأفضل.

إذاً هي علاقة وطيدة محددة بدستور وقوانين وأحكام..

وكيفية تجسيد هذه القيمة العظمى ضمن أخلاقيّات من ينطوي تحت المواطنة..

بالفعل والقول والمعتقد..

إذاً المواطنة أن أكون حراً في الرأي قوياً في الكلمة..

وكما لنا في الوطن حقوق فعلينا واجبات.. وواجبات تكاد تكون مفرزة من ثوابتنا الوطنية وتربيتنا الأساسية بدءاً من رحم أمهاتنا.. وترسيخاً لمبادئ القيم والأعراف.

  • في سورية كانت الرواية والعبرة.

ورأينا الجموع التي جيّشها من أسموا انفسهم معارضة في مظاهرات واعتراضات مشينة تحولت للتخريب والدمار والتركيز على البنى التحتية للبلاد، بخطة جهنمية عدوانية تكفيرية للهلاك.. فنحن نعرف ما من منطقة موجودة بأقصى سورية إلا وكانت فيها مدرسة للتعليم ومستوصف للطبابة وخدمات الكهرباء والماء وخدمات أخرى متنوعة.. وكانت الحياة تسير وفق منطق المعقول والسلام والأمان الذي كنا نحسد عليه بين دول المنطقة.

حتى استغل أعداؤنا بعض نقاط الضعف والخلل في كينونة الوطن واندسوا بيننا واستوطنوا في عقول استأجروها في لحظة عصيبة وانحدار مقيت.. وفعلوا فعلتهم..

ومع ذلك والحكومة بكافة أركانها ومفاصلها وأجهزتها تسامح وتستوعب وتعطي فرصة للرجوع عن الخطأ لأن المخطئ هو ابن من داخل العائلة السورية.. كما أن باب التسويات مفتوح وتحت مسمى الحقوق الإنسانية والمسميات الدولية والمصالحات الوطنية وشكلت وزارة لذلك ومن ثم جعلتها هيئة ترعى أمورَ من جرفهم تيار العقوق بالوطن وعادوا عن عقوقهم.

فكم هي الفرص التي أعطيت.. وكم هي المساحات التي تركت لهم ليعودوا عن دمار حياتهم وعائلاتهم قبل أوطانهم؟ هذه الفرص التي ما زالت متاحة حتى الآن وبرعايات دولية، لكن في المقابل نرى في الواقع العكس تماماً من اختراق للعهود والمواثيق وبالعودة للقتل والتفجير والدم.

وما من صباح الا ونبأ استشهاد رتب وضباط وجنود يؤدون المهمة المقدسة للوطن..

فتلك الخلايا النائمة وخفافيش الظلام تعاود إرهابها وتنصب كمائنها للنيل من جنودنا ومن الآمنين وتعود لسراديب كهوف جهلها وتخلفها..

تعب الوطن من ابنه العاق.. كما تتعب الأم من حملها الذي يسيء لجسدها ويضر بها فما لها إلا أن تتنازل عنه ويلفظه رحمها النقي..أما آن الأوان أن نرتاح؟؟!!

..دماء هؤلاء الشباب الشهداء يومياً في مناطق التسويات تنادينا لإبادة الكفر والإرهاب والتخلص من بقايا الدمار.

الى متى سنبقى ننظر لبعضنا ونحن قد فقدنا الثقة بأنفسنا وبمن حولنا.. والوطن يئن على جراحه وأبنائه وخبراته وعلمائه ورجالاته المميزة التي فقدها.. فلتستوعبوا أين أنتم من أماكنكم؟؟

ماذا فعلتم وتفعلون؟؟!!

أما شبعتم دماً؟؟ وإرهاباً؟؟

نحن بلد الشمس وغصن الزيتون وحمامة السلام.. وللأسف شوهتم جمال شروق الشمس على أرض سورية وأحرقتم زيتونها وشجرها.. وقتلتم حمامات سلامها..

كفى ألم تتعلموا وتروا بأم أعينكم من دروس جهلكم ومن ثمنكم البخس الذي وصفوكم به.. فأنتم مجرد أرقام مبيعة مأجورة وبطاقات زمنية تنتهي مدة استهلاكها وصلاحيتها ليأتي من بعدها بمهمات أخرى.. فلا قيمة لكم سوى في أوطانكم حتى لو جار الزمان عليكم.. وقسى الظرف حولكم.. فالحب والحياة في الوطن وللوطن والعتب على قدر المحبة..

عودوا لتحيوا طعم الحب والحياة.. كفاكم غربة في العمالة والجهل..

 

*المستشارة العامة للمنظمة العالميّة لحقوق الإنسان.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.