مجلة وموقع إعلامي شامل
حرمون

دين الإسلام لا يناقض بعضه

علي شعثان*

في شأن العمل السياسي تتحدد الكيفية بصريح الآية “وأمرهم شورى بينهم”
وفي شأن المشاركة في صنع القرار تتضح من الآية “وشاورهم في الأمر”
ومن تلك النصوص القرآنية تتجلى مضامين العملية السياسية في الشريعة الإسلامية
ولا غبار عليها
ولكون نبينا (ص) اُرسل رحمة للعالمين “وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين”
ورسالته منهاج للناس أجمعين
فهل يُعقل ان هناك كذا من الاحاديث مناقضة لتلك الآيات
وأن الإسلام أتى من أجل سُلالة بعينها
أشياء كثيرة غزت الفكر الإسلامي عن قصد لأهداف مرتبطة بمصالح محددة إما لحساب التناقض في المعتقد او لحساب الانتقام مما شرّعته الديانة الإسلامية (كعمل تبليغي) على حساب مصالحها واهدافها.
وهنا لا نحب الإفصاح أكثر عن البؤر المغذية بقدر ما يُحاول الكثير في كبس تلك البؤر
بيد أن الامر يحتاج إلى المزيد من الندوات التوعوية وحلقات النقاش لغرض المعالجة
والله من وراء القصد،،،

*رئيس منتدى العُلا للدراسات – اليمن.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.